طبعلوم

علامات وعوارض قد ترجح الإصابة بسرطان المعدة

 

الحوار نيوز – خاص

ما يزال مرض السرطان الشغل الشاغل لمراكز الأبحاث والمختبرات الطبية، أملا في التوصل إلى علاج جذري لهذا المرض الخبيث، على الرغم من التقدم الذي حققه الطب في هذا المجال خلال العقود الماضية.

وبات في حكم المؤكد أن الاكتشاف المبكّر لهذا المرض يُفضي إلى العلاج التام بنسبة تقرب من ثمانين بالمائة بحسب الإحصاءات .وعليه ينصح الأطباء بتلمس العوارض والعلامات في الجسم والمراجعة الطبية قبل تفاقم المرض.

وتختلف أعراض مرض السرطان من حالة إلى أخرى تبعًا للعضو المصاب، على الرغم من أن بعض أعراض السرطان العامة لا تعني بالضرورة تأكيد الإصابة،ومنها:

  • التعب.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • ظهور كتلة أو تضخّم يمكن تحسسها تحت الجلد.
  • الألم.
  • تغيّرات في وزن الجسم، تشمل ارتفاعًا أو انخفاضًا غير مقصودين في وزن الجسم.
  • تغيّرات على سطح الجلد مثل: ظهور اللون الأصفر، وظهور مناطق قاتمة اللون أو بقع حمراء في الجلد، وظهور جروح لا تلتئم، أو تغيّرات في شامات كانت موجودة على الجلد.
  • تغييرات في أنماط عمل الأمعاء أو المثانة.
  • سعال مستمر.
  • بحّة في الصوت.
  • صعوبة في البلع.
  • عسر في الهضم أو الشعور بعدم الراحة بعد تناول الطعام.

    سرطان المعدة

ويعتبر سرطان المعدة واحدا من أكثر حالات الإصابة،وهو نمو غير طبيعي للخلايا يبدأ في المعدة.ولأن المعدة هي بيت الداء ،تظهر العوارض والعلامات باكرا على الجسم.  

وينقل موقع عيادة “كليفلاند” الصحية عن الجراح دانيال جويس، أبرز أعراض الإصابة بهذا النوع من السرطانات، وهي على النحو التالي:

الانتفاخ في المعدة: من العلامات المبكرة على الإصابة بسرطان المعدة هو الانتفاخ المفرط في المعدة، لدرجة أن الشخص قد يبدو وكأنه حاملا في الشهر التاسع.وفي حالات أخف وطأة، يجعل السرطان جدار المعدة صلبا للغاية، بما يقلل من قدرتها على التخزين، ويتسبب في تراكم السوائل في المعدة ما يؤدي إلى الانتفاخ.

الحرقة في المعدة: مَن منا لم يواجه حرقة في المعدة بعد تناول وجبة غارقة في التوابل؟ حرقة المعدة أمر شائع ولا يوجد داع للقلق.لكن إذا كان الشخص يعاني من حرقة معدة طويلة الأمد، لا تزول بمضادات الحموضة أو الأدوية الأخرى، فقد يكون هناك سبب للقلق.

 

الغثيان والقيء: إن الغثيان والقيء علامتان على وجود كتلة متنامية داخل المعدة لدرجة أنها تسد جزءا من مخرج المعدة.

شعور عام بعدم الراحة: يسود شعور لدى المصابين بهذا السرطان بعدم الراحة، وذلك نتيجة تفشي الأورام السرطانية في بطانة البطن، وقد يبدو الشعور مثل الانتفاخ.

فقدان الوزن غير المتوقع: فقدان الوزن يأتي نتيجة الجهود البدنية أو التقليل من الطعام، لكن فقدان الوزن بدون سبب يعني علامة مرجحة على الإصابة بسرطان المعدة، وربما يكون أكثر الأعراض إثارة للقلق.

الإعياء: يظهر هذا العارض نتيجة الفقدان البطيء للدماء، والذي يمكن أن يكون إلى جانب فقدان الوزن غير المبرر علامة على الإصابة بالسرطان.

دم في البراز: هذا العارض أقل شيوعا من غيره، ويحدث إذا كان الشخص يفقد الكثير من الدم، لكن إن كان النزيف بطيئا جدا، فقد لا تلاحظ أي شيء في البراز.

شعور غير منطقي بالشبع: الشعور المبكر يأتي بعد تناول كمية صغيرة من الطعام، وتقاس الكمية الصغيرة بنحو 20 في المئة من إجمالي الوجبة الطبيعية التي يتناولها الشخص.

في الخلاصة ،لا تعني أي علامة من هذه العوارض بالضرورة الإصابة بالسرطان ،ولا يفترض القلق عند حصول أي عارض منها ،لكن استدامة هذه العوارض تستدعي مراجعة الطبيب المختص ،تجنبا لتفاقمها والوصول إلى ما لا يحمد عقباه.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى