إغترابدولياتسياسة

 شوكت مسلماني يقرأ في قرار الحكومة الاسترالية منع عودة مواطنيها القادمين من الهند: قرار مروع وخرق للمعايير الحضارية والأعراف الدولية

 

شوكت مسلماني* – الحوارنيوز خاص سيدني
قرار حكومة موريسون منع الأستراليين العائدين من الهند مروع. إنه تقصير فادح في أداء الواجب تجاه المواطنين. لن تتخلى أي حكومة تحترم نفسها عن مواطنيها بالطريقة التي اتبعتها حكومة موريسون. إنه عمل في غاية  القسوة وخرق لجميع المعايير الحضارية والأعراف الدولية لم أتفاجأ بسماع هذا القرار البغيض والقاسي الذي اتخذته حكومة موريسون. أتذكر الجدل الدائر حول إعادة الأستراليين من الصين إلى الوطن. دار النقاش حول إلقاءهم على بعد مئات الكيلومترات من البر الرئيسي لأستراليا في مراكز الاحتجاز في جزيرة كريسماس. إن الحكومة الفيدرالية تُهين جميع الأستراليين. على الصعيد الدولي ، لقد تمرغ اسمنا في الطين .

الأستراليون شعب إنساني. نحن نهتم بالآخرين ونقدرأن جميع مواطنينا كأستراليين يستحقون الحماية. كما يقول أستاذ الطب في جامعة نيو ساوث ويلز ، جون دواير ، في مقالته المنشورة على موقع مجلة السياسة العامة PEARLS AND IRRITATIONS ، لدينا “مسؤولية أخلاقية لإعادة الأستراليين إلى الوطن”. يوجد حوالي 9000 أسترالي في الهند ، من بينهم 650 مدرجين على أنهم “معرضون للخطر”. إنهم بحاجة إلى مساعدتنا. علينا واجب العناية بهم كأستراليين ، كما يجب علينا تجاه جميع الأستراليين في أستراليا وخارجها. نقدر جميعًا الحاجة إلى السير بحذر لضمان اتخاذ جميع التدابير لمنع انتشار سلالة أكثر عدوانية من فيروس كورونا كي لاتتخذ موطئ قدم في أستراليا ومنع موجة ثالثة. كلنا نتفق على هذا. ومع ذلك ، يجب أن نتخذ قرارات لضمان أن تكون أرواح جميع الأستراليين جديرة بالإنقاذ على قدم المساواة.

وبدلاً من الوصول إلى الأستراليين في الهند ، هددتهم حكومة موريسون بدفع غرامة قدرها 66.600 دولار أو السجن لمدة خمس سنوات إذا حاولوا دخول أستراليا من الهند. في حين أن حظر السفر من الهند مؤقت وينتهي في 15 مايو ، يمكن للحكومة أن تقرر تمديده. الحقيقة هي أنه لم يتم تطبيق مثل هذا الإجراء من قبل الحكومة على أي نقطة ساخنة دولية أخرى لـ كوفيد  19. قال المفوض السابق لمكافحة التمييز العنصري ، تيم سوتفوماسان ، لـ  اس بي اس نيوز: إن هنالك ” تضارب” بالطريقة  التي تعاملت بها الحكومة الفيدرالية  مع القادمين من مختلف  البلدان اثناء الوباء .

عندما كان كوفيد  19 مستشريًا العام الماضي في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودول في جميع أنحاء أوروبا ، لم نشهد حظرًا على وصول الأشخاص من أوروبا ، ناهيك عن عدم توجيه عقوبات جنائية إلى المواطنين الأستراليين الذين يسعون إلى العودة إلى ديارهم.

تقول المفوضية الأسترالية لحقوق الإنسان ، وهي منظمة حكومية مستقلة ، إن على المسؤولين تبرير السياسة الجديدة علانية وإثبات أنها ليست تمييزية.

جاستين نولان ، أستاذة القانون ومديرة المعهد الأسترالي لحقوق الإنسان في جامعة نيو ساوث ويلز قالت في تصريح لها

“لقد أخذوا الأمر إلى أقصى الحدود – ليس فقط إغلاق الباب ، ولكن إضافة الغرامات المحتملة والسجن. أعتقد أننا لا نتصرف وفقًا لالتزاماتنا الدولية في مجال حقوق الإنسان”

المواطن الأسترالي مانديب شارما عالق حاليًا في مدينة كابورتالا الهندية. غادر أستراليا في 2 أبريل ليدفن والده. تم إلغاء رحلة العودة للسيد شارما إلى أستراليا ، المقررة في 7 مايو ، بعد الإعلان عن حظر الرحلات الجوية من الهند في وقت سابق من الأسبوع. قال في حديثه ل اس بي اس نيوز إن إجراءات التجريم الإضافية مهينة. في وقت  الشِدة ، تخلت عنا  الحكومة الاسترالية وخانتنا.

قال مجلس الأستراليين الهنود إن هناك شعورًا في الجالية الهندية الأسترالية بأنهم استُهدفوا ظلماً. هذا ما صرح به  الأمين العام  للمجلس موهيت كومار ” إنها ضربة في الصميم، إنه غير أسترالي وغير مقبول”

وقال رئيس اتحاد الجمعيات الهندية  في نيوساوث ويلز ، يادو سينغ، إن  بعض أفراد الجالية الهندية قالوا إنهم  يأملون الا يكون هذا الاعلان جزءًا من اي “هجمة نباح عنصرية “.

قال المحامي الأسترالي والمدافع عن حقوق الإنسان واللاجئين جوليان بيرنسايد إنه “شعر بالرعب” من تحرك الحكومة لحظر الوافدين الأستراليين من الهند، بينما قال محامي حقوق الإنسان الشهير جيفري روبرتسون، إن حظر الأستراليين العائدين من الهند بسبب كوفيد 19  هو غير دستوري وتم في ظل ” سلطة ديكتاتورية ” ولم يوافق عليها البرلمان ويقوض سيادة القانون .

كما اتهم مايكل سلاتر ، لاعب الكريكيت السابق، الذي يحاول العودة إلى الوطن من الهند، رئيس الوزراء موريسون بأن يديه ملطختان بالدماء بسبب حظر  السفر المثير للجدل . غرّد سلاتر” إذا اهتمت  حكومتنا بسلامة الاستراليين، فسيسمحون لنا بالعودة الى ديارنا. انها وصمة عار!. يديك ملطختان بالدم. كيف تجرؤ على معاملتنا بهذه الطريقة.

*عضو المجلس  التشريعي نيوساوث ويلز – سيدني استراليا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى