دولياتسياسة

“سوناك” الآسيوي يتصدر لائحة المرشحين لرئاسة الوزراء في بريطانيا

 

الحوار نيوز- وكالات

تصدر وزير المالية البريطاني المستقيل ريشي سوناك الجولة الثانية من التصويت الداخلي لحزب المحافظين، من أجل اختيار المرشحين لخلافة رئيس الوزراء بوريس جونسون، متقدما على وزيرة الدفاع السابقة بيني موردنت، مع تقليص العدد إلى خمسة.

وحصل  سوناك على 101 صوت من أصوات نواب حزب المحافظين، وبيني موردنت على 83 صوتا، فيما حلت وزيرة الخارجية ليز تراس ثالثة مع 64 صوتا.

واستُبعدت المدعية العامة سويلا برافرمان المكلّفة تقديم الاستشارة القانونية للحكومة، عن السباق إثر حصولها على 27 صوتًا، فيما بقيت وزيرة المساواة السابقة كيمي بادينوك والنائب توم توغندهات وهو رئيس لجنة الشؤون الخارجية، في السباق بحصولهما على 49 و32 صوتًا على التوالي.

وتجري جولات تصويت أخرى الأسبوع المقبل إذ يحاول حزب المحافظين الحاكم تصفية قائمة المرشحين والإبقاء على اثنين منهم فقط قبل بدء العطلة البرلمانية في 21 تموز/يوليو.

ويفترض اختيار رئيس للحزب من بينهما في تصويت مخصص للمنتسبين إلى الحزب فقط، على أن يتم الإعلان عن النتيجة في الخامس من أيلول/سبتمبر، وقد شارك 160 ألف شخص في التصويت عام 2019.

 

ويبدو من تطورات المنافسة الجارية أن بريطانيا سيحكمها أول رئيس وزراء من أصل آسيوي، في حال انتخاب ريشي سوناك، وهذا ما كان واردا أيضا في حالة سويلا بريفرمان، ذات الأصول الهندية، لو أنها لم تخرج من السباق بشكل مبكر.

 

وفي المنحى نفسه، تتنافس كيمي بادينوش، وهو ما كان يعني أن امرأة من أصل إفريقي قد تشغل منصب رئاسة الوزراء في بريطانيا لأول مرة في تاريخ البلاد، إذا نالت ثقة المحافظين.

أما ناظم زهاوي الذي تعثر في طريقه إلى المنصب، فكان سيصبح أول رئيس وزراء كردي ومسلم لبريطانيا، بينما ينظر متابعون إلى هذا التنوع بمثابة أمر غير مألوف وسط حزب محسوب على اليمين.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى