أدب وشعرثقافة

سليم حيدر تألّم على لبنان السياسي(د.حيان حيدر)

بقلم حيّان سليم حيدر

هذه أبيات مقتطعة من ملحمة شعرية بعنوان “إشراق” (*) أرادها سليم حيدر سيرة ذاتية وقد خطّ عبر شطورها أبرز الأحداث والعِبَر التي طبعت حياته من الطفولة إلى الشيخوخة.

رأيت أن أشارك القارىء مقطعًا إستشرافيًّا منها كما ورد، غير معدّلٍ أو مقطوع، يصف فيه السياسي خيبات مسؤولية الولاية العامة التي اختمرها خلال عقدين من الزمن، بين خمسينيات وسبعينيات القرن الماضي.  يقول:

إنها الحرب التي جرَّت على الدنيا الهموما                                                                       والتي أَمِلت على الإنسان أن يرقى النجوما 

والتي من  بعدها أَلسلمُ  كالحرب انتحارٌ…                                                                   

إنها  الحرب التي دكَّت معاني “هِيرُشيما”!

ولقد  أهدت  إلى  لبنان،  في غير مشقّـهْ                                                                          شرف  استقـلاله ،  لكنـه  لـم  يستحقَّهْ                                                                             لم  يؤسس دولةً في وطنٍ، بل  ظل وقفًا                                                                          لمنِ التفَّت  عليهم “قبضايات” الأزقَّـهْ…

وكفى  التلميح، فالتصريحُ  أسماءُ كبارِ                                                                            إمـتيـازاتٌ  وغبـنٌ  وأساليـبُ  احتـكارِ                                                                              كل شيءٍ – ما عدا “لبنان للكلّ” – مباحٌ                                                                          عشت  يا  لبنان بركانًا  برسم الإنفجارِ !

وقضيت العمر، زخمَ العمر، أيامَ الرجولَهْ                                                                           قاضيًا  ثم  سفيرًا  فوزيرًا…  والبطولهْ                                                                          أنَّني  مثّلت  دوري  نائبًا  في “برلمانٍ”                                                                          كل  إصلاح  يراه  خطُـواتٍ  مستحيلهْ !

ذاك  أنَّا ، منذ  أن  كنا ، أنانيّون  بُلْهُ                                                                              كلُّ  فردٍ همُّه أن يصدر الإصلاح عنهُ                                                                              وكما  يرسمه: كسبًا  وجاهًا  ونفوذًا…                                                                          وطنٌ؟..  لفظٌ بلا معنىً إذا لم نَجْنِ منهُ !

والجنى في المال، في الأعمال، في كل الوظائِفْ                                                                  إنه حق  صراح  مـن صميم  الوضع  ناطفْ                                                                      ولذا  الدستور  والميثاق  والعُرف  المزكِّي                                                                        تتوخى  كلُّها  تكـريس  أوضاع  الطوائفْ !

نحن في  لبنان  أشكالٌ  وألوانٌ  عديدَهْ                                                                           وشعوبٌ  ودروبٌ  وتواريـخ   مجـيدَهْ                                                                            نحن في رقعة أرضٍ أصغر الأوطان حجمًا                                                                        والمسافات  التي  تفصلنا  جِدُّ  بعيدَهْ !

زرع  التركيُّ  في أنفسنا  بذر  الشقاقِ                                                                             والفرنسيُّ رعى الزرع وإمداد السَّواقي                                                                              فنما  النبـت  وأمسينـا  أشقَّـاءَ  عداءٍ                                                                             في إخاءٍ وطنيٍّ… آه من صدق النفاقِ !

– – – – – –                                                                                                         ويُكْمِل.. ويُكْمِل … ورغم وضوح رؤية السياسي الشاعر ومعه زملاء كُثر في الممارسة الوطنية، ورغم التنبيه الباكر والإنذار. هكذا وُلِدَ لبنان،                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

 هكذا نما لبناننا الحبيب،                                                                                                                             

  وفي النهاية، هذا هو لبنان.

 

بيروت، في عيد حبّ لبنان، في 14 شباط 2022 م.                                    

 

 

 

(*) سليم حيدر – ديوان “إشراق” – صفحة 101 – شركة المطبوعات للتوزيع والنشر ش.م.ل. – 2016.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى