سياسةمحليات لبنانية

زيارة السفير البابوي البروتوكولية الى قائد الجيش: دلالات ورسائل

 

الحوارنيوز – خاص
قام السفير البابوي في لبنان المطران جوزف سبيتري، أمس بزيارة بروتوكولية الى قائد الجيش اللبناني العماد جوزف عون في اليرز.

في الشكل، هي زيارة "بروتوكولية" كما جاء في البيان الرسمي الصادر عن السفارة البابوية، أما في المضمون فإن توقيت الزيارة وما تضمنه البيان من مواقف تعبّر عن توجهات الفاتيكان يعتبر مؤشر لرغبة بابوية جادة في " ضمان الاستقرار العام في لبنان وصون السلم الأهلي".
هي رسالة للبنانيين وللخارج على حدّ سواء بوجوب عدم المس بالجمهورية اللبنانية ومؤسساتها الدستورية مع وجوب إحترام إرادة الشعب اللبناني الذي أطلق صرخة اعتراض صادقة سمعها الجيش وساهم في حفظها وحفظ حقوق المواطنين كافة".
هل تتحول الزيارة الى مبادرة؟
تقول أوساط مطلعة أن مساعي السفير البابوي لم تتوقف يوما لما فيه خير ومصلحة لبنان الذي يعتبره الفاتيكان نموذجا للتعايش ورسالة إنسانية".
وكان قد صدر عن السفارة البابوية البيان جاء فيه أنه: "قام سعادة السفير البابوي في لبنان، المطران جوزف سبيتري بزيارة بروتوكولية الى قائد الجيش اللبناني العماد جوزف عون في اليرزة.

اعرب السفير البابوي للعماد جوزف عون عن تقديره له، كما عبر عن "اعجابه بالعمل الدؤوب الذي يقوم به ضباط الجيش اللبناني وجنوده، خصوصا منذ 17 تشرين الاول الفائت. ان الجيش اللبناني الذي يعي دوره الاساسي في المساعدة على الحفاظ على سلامة الجمهورية ومؤسساتها، قد سمع صرخة الاعتراض الصادقة التي اطلقها اللبنانيون، وجهد في الدفاع عن كل المواطنين، في حقوقهم الاساسية، بدون استثناء، من خلال محافظته على السلم الاهلي والنظام العام من اجل خير المجتمع، عزز الجيش اللبناني فرص الحوار الحقيقي، بشكل يفضي الى تشكيل الحكومة الجديدة بأسرع وقت ممكن، كما هو مرجو.

تم التطرق ايضا في اللقاء الى المثال الرائع الذي قدمته البارحة، 27 تشرين الثاني ، امهات ونساء من عين الرمانة والشياح من اجل السلام والمصالحة. فعسى ان يلهم هذا المثال مواطنين آخرين وأناسا ذوي ارادة صالحة، لكي يعملوا من اجل خير البلد ومن اجل خير كل ابناء لبنان وبناته".
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى