سياسةمحليات لبنانية

رحيل علي درة الجريح الأوّل لجبهة المقاومة الوطنية اللبنانية

درّة الجنوب ..يرحل بهدوء
تعرفت عليه قبل قرار التعبئة عام ١٩٨١ وتلازمنا الغرفة الواحدة والمهام المشتركة طيلة السنة. وانفصلنا كل في مهامه، لنعود ونجتمع في حصار بيروت وعلى مواقع التصدي للغزو.
انطلقت جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية وحررت بيروت وتوسع نطاق عملها ليشمل الجبل وخط الساحل إلى صيدا وشارك علي درة العمليات.. استطلاعا وتنفيذا، رافق مازن في جولة استطلاع إلى صيدا ل إطلاق العملية الأولى.
نفذت المهمة وتم صرع جنديين للعدو قرب ساحة النجمة، ركض علي كي يؤمن انسحاب مازن، رفع شرطي السير اللبناني مسدسه وأطلق النار عليهم ليصيب علي في قدمه، فكان الجريح الأول في صفوف الجبهة..
اليوم ينام علي في قريته عيترون، تحتضنه ترابها التي لم يبخل علي بقيادة مجموعات الجبهة للوصول إليها منتصرا او مستشهدا.. خذله الوطن لكن هو لم يخذل حزبه وقناعاته ورفاقه.
بطلا جديدا يزف اليوم في أرض الجنوب لتتجذر فينا معنى التضحية من أجل خلاص الوطن وشعبه.
تحية لك يا علي في عليائك إلى جانب رفاق اشتاقوا لك بطلا إلى جانبهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى