سياسةمحليات لبنانية

خطاب السيد في اساس وجود الكيان

 

في خطابه اليوم، مشى السيدّ امام الشرفاء المفجوعين حاملا راية البحث عن الحقيقة واضعا اياها بمثابة رديف وجود للدولة نفسها ، محذرا بحال التراجع او الاهمال في المحاسبة وفي العقاب ان لا يجد اللبنانيون غدا دولتهم…
وليبحث كل منا عن كيانه وفق طائفيته و وفق نذالته بعيدا عن المواطنية المفقودة…
كلام صحيح وصريح وما عاد ينفع التكاذب، لن يسمح بعد اليوم بخطوط حمراء للطوائف.
كان خطاب السيد هادئا ولم يتسرّع في اتهام اسرائيل وعملائها بانفجار بركان المرفأ كما كان مطمئنا ان المقاومة، المقاومة، اشرف بكثير من اي قزم ومن اي مراهق سياسي حقير.
ايها السيد كنت كما كنت قائدا لاشرف الناس.
نحن لا نخطىء البوصلة، للعدو عنوان واحد:
اسرائيل وشركاؤها ايا كانوا..
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى