كتب

جهاد الزين و”المهنة الآثمة ” في كتاب جديد

أفرغ الزميل جهاد الزين جعبته المهنية لنحو نصف قرن من الزمن في كتاب جريء ،لا يحكي فيه ذكرياته ومذكراته كما درج بعضنا على الكتابة ،بل كتب نقدا في تجربته تحت عنوان :" "المهنة الآثمة – نقد تجربتي في الكتابة السياسية".
صدر الكتاب عن دار رياض الريس ،وينتظر أن يوقعه في معرض الكتاب العربي الشهر المقبل،وهو يقع في 320 صفحة ،ويتضمّن  تقديماً وتسعة فصول وخاتمة .
وهذه عناوين الفصول:
١- اللامَقال.. انشقاق اللغة واشتقاق السياسة.
2- الارتياب.
3- نص الفساد وفساد النص.
4- النص المحرَّم.
5- نذالة النص ونص النذالة.
6- ماذا يريد هذا القارئ، هل القارئ هو القارئ؟
7- اليومي يهاجم التاريخي.
8- وقائع الواقعة الواحدة، حقائق الحقيقة الواحدة.
9- خلاصة انتقالية: تَهْويد كتابتي السياسية. وخاتمة.
على الغلاف الأخير كلمات معبرة: "السياسة لا تصنع التاريخ فقط، في مراحل أخرى هي نفسها التي تُزوِّره… والمحلل السياسي يراوح دائما بين دورَيْ المزوِّر، من دون إدراك في العديد من الأحيان، والساذج، إذا لم يمتلك إرادةَ الانتباه والتوازن والعناد…".
..لا أدعي بعد أنني قرأت الكتاب ووقفت على تفاصيله ،لكن العناوين توحي بالكثير .فالزميل والصديق الأبدي جهاد الزين ،كثيرا ما يحفر مقالاته وكتاباته بالسكين ،ما سبب له الكثير من المشاكل التي عشت بعضها .لكن هذا هو جهاد ،تقبله كما هو ،فكيف اذا تنكب لنقد نفسه بنفسه.وبانتظار قراءة كتابه الجديد ،سوف يكون لنا كلام آخر في مستوى الصحافي والكاتب والأديب الذي نحترم جهاد الزين.
فقط من باب "المناغشة"..من هو الآثم :نحن أم المهنة ؟؟؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى