إغتراب

الغموض يلف عاصمة الغابون.. ومعلومات عن فشل الإنقلاب

ما يزال الغموض يلف أجواء العاصمة الغابونية ليبرفيل بعد محاولة إنقلاب عسكرية قامت بها مجموعة من ضباط الجيش الغابوني من الرتب الصغيرة.
وللمرة الأولى في تاريخ البلاد، دعا عسكريون في الغابون إلى "انتفاضة" شعبية معلنين تشكيل "مجلس وطني للإصلاح" من أجل "استعادة" الديموقراطية، في رسالة تليت عبر الإذاعة الرسمية.
ويقول تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية انه وبعد ساعات من الإعلان، "عاد" الهدوء إلى البلاد، و"تمت السيطرة" على الوضع، وفق ما أعلن وزير الإعلام والمتحدّث باسم الحكومة غي-برتران مابانغو.
وأكد الوزير مابانغو لوكالة فرانس برس أنه "من أصل من خمسة عسكريين استولوا على مبنى الإذاعة والتلفزيون الوطني ليل الأحد الاثنين، "تم توقيف أربعة ولاذ واحد بالفرار".
وأضاف أن قوات الأمن نشرت في العاصمة وستبقى في الأيام المقبلة لضمان النظام، فيما ستبقى حدود البلاد مفتوحة.
وأدان الاتحاد الإفريقي "بشدّة" محاولة الانقلاب التي جرت الاثنين في الغابون، وفق ما أكد رئيس مفوضية الاتحاد موسى فكي رافضاً بشكل تام "أي تغيير غير دستوري للسلطة" في الغابون.
من جهتها، نددت فرنسا بمحاولة الانقلاب ودعت الى "الاحترام التام" للدستور في هذا البلد المنتج للنفط والذي كان مستعمرةً فرنسية سابقة.
وقال مراسل الوكالة الفرنسية "إن الحرس الجمهوري قد نشر في محيط مبنى الإذاعة والتلفزيون، حيث سمعت طلقات نارية. وقطعت مدرعات لقوات الأمن أيضاً الطرقات المؤدية إلى أحد الشوارع الكبرى في ليبرفيل.
وفي أحد الأحياء القريبة من مبني الإذاعة، أحرق عشرات الشبان سيارةً وإطارات، فيما يبدو أنهم كانوا يستجيبون لنداءات الانتفاضة التي دعا إليها المتمردون، وفق ما أكد مراسل فرانس برس.
وأطلقت قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم، علماً أن الوضع كان هادئاً في بقية أنحاء المدينة."

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى