دولياتسياسة

الصاروخ على بولندا:بايدن يستبعد إطلاقه من قبل روسيا..وبولندا لا دليل لديها

 

الحوار نيوز – وكالات

ما تزال قضية الصاروخ الذي سقط في بلدة بولندية وأدى إلى مقتل شخصين ،تتفاعل على الصعيد الدولي.ففي حين نفت موسكو مسؤوليتها عن هذا الصاروخ ،استبعد الرئيس الأميركي جو بايدن إطلاقه من روسيا، وقالت بولندا إن لا دليل لديها حتى الآن على ذلك ،في حين تستمر المشاورات بين دول حلف الناتو لمواجهة هذه القضية.

فقد أكد الرئيس البولندي أندريه دودا عدم وجود دليل دامغ على هوية الجهة التي أطلقت الصاروخ ، لكنه أشار إلى أن الصاروخ “على الأرجح روسي الصنع”.

 

 وقال الرئيس الأميركي جو بايدن عقب اجتماع لقادة دول الحلفاء في بالي – اندونيسيا “إن من غير المرجح أن يكون الصاروخ قد أطلق من روسيا، متعهدا بتقديم الدعم للحكومة البولندية”.

 

وأضاف الرئيس البولندي أنه تحدث إلى بايدن الذي تعهد بإرسال “خبراء أميركيين لمساعدتنا في التحقيق في موقع هذا الحادث المأساوي”.وقال  إنه من “المرجح للغاية” أن يطلب مندوب بولندا لدى حلف شمال الأطلسي إجراء مشاورات عاجلة بموجب المادة 4 من ميثاق الحلف، وذلك خلال اجتماع مع مندوبي دول الحلف الآخرين في بروكسل اليوم الأربعاء.

وتنص المادة 4 على أنه يمكن الدعوة للتشاور عندما يشعر أي عضو في حلف شمال الأطلسي بأن “وحدة أراضيه أو استقلاله السياسي أو أمنه” معرضة للخطر.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية البولندية لوكاش ياشينا قد أعلن أن صاروخا روسي الصنع سقط في بولندا الثلاثاء الساعة 14,40 ت غ وأوقع قتيلين في قرية بريفودوف.

وقال المتحدث إن “صاروخا روسي الصنع سقط، وأسفر عن مقتل اثنين من مواطني جمهورية بولندا”، مشيرا إلى استدعاء السفير الروسي لدى بولندا للحصول منه على “تفسيرات مفصّلة فورية”. 

من جهة أخرى، وصفت كييف المزاعم بأن أحد الصواريخ الأوكرانية سقط في بولندا بأنها “نظرية مؤامرة”، بعد ورود تقارير غير مؤكدة حول سقوط صاروخ روسي الصنع داخل أراضي الدولة العضو في حلف شمال الأطلسي.

وكتب وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا في تغريدة أن “روسيا تروّج الآن لنظرية مؤامرة تزعم أن صاروخًا (أطلقه) سلاح الجوّ الأوكراني سقط في أراضي بولندا. هذا الأمر غير صحيح. يجب ألا يصدق أحد الدعاية الروسية أو ينشر رسائلها”.

وكان الحاكم الذي عيّنته روسيا لمنطقة دونيتسك الأوكرانية التي تسيطر عليها قوات روسية، قد وصف تقارير أفادت بسقوط صاروخ روسي في بولندا بأنها “استفزاز” تقف وراءه كييف.

وقال دينيس بوشيلين على وسائل التواصل الاجتماعي إن “الوضع في بولندا مجرد استفزاز، ومحاولة من نظام كييف للزج بمزيد من القوى في النزاع”.

 

وأعلن متحدث باسم الحكومة البولندية أن وارسو رفعت مستوى تأهب جزء من وحداتها العسكرية، على خلفية ورود تقارير غير مؤكدة عن سقوط صواريخ روسية في بولندا.

وقال المتحدث بيوتر مولر في مؤتمر صحافي عقب اجتماع طارئ لمجلس الأمن القومي في وارسو: “اتّخذ قرار برفع مستوى تأهب بعض من الوحدات القتالية وغيرها من الأجهزة”.

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى