كتب

الشيخ حسين مروة بيننا…

"سيرة حسين مروة كما أرادها أن تكتب: "ولدت رجلا وأموت طفلا". عنوان لكتاب موسوعي، إجتهد فيه الكاتب أحمد حسين مروه لوضع الكتاب – السيرة متطابقا إلى حد بعيد لما كان يمكن أن يعدّه الراحل عن نفسه.
بيوغرافي – سيرة ذاتية كتبها المؤلف عن سيرة حياة والده العالم المجدد والمؤرخ حسين مروة، إتسمت بالأمانة والجرأة وتضمنت رسالة واضحة بأن فكر العالم حسين مروة لا تنهيه رصاصات غدر أطلقت عليه في السابع عشر من شهر شباط العام 1987، بل تزيده إتقادا.
لا يصيب الموت إلا قوم يعيشون حجرة الجهل في أي زمن كانوا، وحسين مروة عاش حرا في كل مراحل حياته. مات من أطلق الرصاص … وحسين مروة هنا. فكر يجدد نفسه بنفسه إستنادا إلى مدرسة تقرأ التاريخ وتفسره بالعلم.
وقع مساء أمس نجل المفكر حسين مروه كتابه التوثيقي في دار نمر – كليمنصو بحضور عدد من المثقفين والأدباء والأصدقاء والعائلة.
شكرا أحمد مروة، وشكرا لكل من ساهم بهذا العمل الأدبي التوثيقي، في هذا الوقت بالذات الذي يواجه فيه الفكر الديني مرحلة الإحتضار فيقاتل ويقتل بدلا من التجديد والتسليم بعقم الحكم الديني في زمن القيم الإنسانية والحضارة المدنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى