سياسةمحليات لبنانية

الاشتباك:تقاتل بالمراسلة…

     

ليس المنتفضون الذين قطعوا الطرقات، بل قطعها المتخاصمون اليوم في السلطة من اجل حفنة من الدولارات والمناصب ،والمتحالفون غداً في الحكومة حول طاولة تقاسم اعاشات سيدر وغنائم الحرب من نفط ومن غاز…
قطع الطرقات قواتيون وِاشتراكيون ومستقبل، وهاجمهم شبان من امل ومن حزب لله ،و وقفت على الحياد اجهزة امنية يتقاسمون قياداتها في ما بينهم .
تقاتل اركان السلطة،تناطحوا في الشوارع، تقاتلوا على حساب الناس الابرياء وان اتفقوا، يؤلّفون حكومة،ليتفقوا في تبادل المكاسب على حساب الناس….
انهم سارقوا آمال واحلام وابتسامات الناس…

يا ايها الناس ،
لا تنتحر سلطة و لا تستسلم، لا يُدخل مجرم رأسه في حلقة حبل مشنقة او يضع خائن اقتصاد رأسه تحت مقصلة…

يا ايها الناس،
لم يتدخل مجلس الامن لدعم الانتفاضة كما فعل في دول أخرى، لأن المنتفضين يعادون سياسة الولايات المتحدة الاميركية ،ولأن اغلب اهل شبانها اما اسرى سابقون او شهداء او مناضلون ضد اسرائيل وضد الذي خلّف اسرائيل…
لهذا تخلى العالم عن المنتفضين وعن وطنكم …

من يتناطح في الشوارع هم انفسهم الذين يتصارعون في السلطة حول تبديد الثروات وتخبئة المجرمين والسارقين ،وهم انفسهم مَن يحمون الفاسدين، فكفوا عن خداع الناس…
كفوا عن قهر الناس.

لا في الحرب ترحمون وتدفنون الناس، ولا في السلم تتركونهم بحالهم ليتعارفوا وليتعايشوا وان انتفضوا يوما وقالوا:
"لا"
تكفرونهم وتشيطنونهم وتخونوننهم وتراقبونهم وتسألون عن ماضيهم وتجعلونهم اذلة وهم غصبا عنكم:
"اشرف الناس"
انتم من تكونون؟
هاتوا حسابات ارصدتكم ان كنتم صادقين؟
هاتوا افادات املاككم ان كنتم مخلصين؟
احدنا عميل للاميركي، اما نحن واما انتم، نحن ليس لدينا ما نعطيه، انتم تملكون كل شيء لتعطونه فمن برأيكم العميل؟
حزر فزر شوف من فينا بيبقى عميل؟


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى