العالم العربيسياسة

اختتام مهرجان الاعلام الثاني في دمشق

أختتمت مساء الاربعاء في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق فعاليات مهرجان الإعلام السوري الثاني بتوزيع الجوائز والدروع على الإعلاميين الفائزين في المسابقة التي نظمها اتحاد الصحفيين بهذه المناسبة وذلك لدورهم في دفع الإعلام إلى التميز والإبداع .

وتوزعت الجوائز على الخبر والتقرير والتحقيق الصحفي والتلفزيوني والبرامج الحوارية والصورة الصحفية والبرامج الرياضية والأعمال الإذاعية والإعلام الالكتروني والمحتوى الإعلامي والإعلام الحربي.
وتضمن حفل الختام عرض فيلم “حكاية انتصار” وأمسية موسيقية أحيتها فرقة موسيقى الجيش والفرقة الوطنية السورية للموسيقى العربية بقيادة المايسترو عدنان فتح الله.
موسى عبد النور رئيس اتحاد الصحفيين نوه في كلمة له خلال حفل اختتام المهرجان بالجهود المبذولة من قبل المشاركين ولجان التحكيم للارتقاء بهذه الفعالية المهمة مثمنا الأعمال المشاركة فيه.
وأكد رامز منزلاوي المصور في الوكالة العربية السورية للأنباء “سانا” الفائز بجائزة أفضل صورة صحفية إخبارية أن التكريم دافع للاستمرار بالعمل وتقديم الأفضل.

فيما أشار المصور في “سانا” الفائز بجائزة أفضل صورة صحفية إبداعية محمد السعدوني إلى أن هذا التكريم حافز لتقديم الأفضل بما يعكس الصورة الإيجابية عن الإعلام في سورية.
كما فازت المصورة في “سانا” سمر ابراهيم بالمركز الثاني كأفضل لقطة صحفية رياضية وتمت الإشادة من لجنة التحكيم بتقرير الصحفيين في “سانا” سامر الشغري وشذى حمود الذي حمل عنوان “18 فنانا سوريا يضيئون أنفاق الموت والخوف بالفن والإبداع”.
بدوره المراسل الفائز بجائزة أفضل تغطية ميدانية تلفزيونية جعفر يونس لفت إلى أن المهرجان كان مميزا بكل تفاصيله والتكريم يخلق نوعا من المنافسة مع الذات للحفاظ عليه والسعي للوصول إلى الأفضل في السنوات القادمة.
ونوه المراسل الحربي الفائز بجائزة أفضل قصة إخبارية إنسانية في زمن الحرب ربيع ديبة بالمهرجان كونه يخلق منافسة بين الإعلاميين في حالة متميزة للإبداع.
وأوضح عضو لجنة التحكيم الدكتور عربي المصري أن قيمة الفكرة وأهميتها للمجتمع وجدية الطرح وموضوعيته واستكمال عناصر الموضوع والأسلوبية والإبداعية وسلامة اللغة والجوانب التقنية كانت أهم المعايير لتقييم الأعمال المقدمة للمسابقة والتي كان منها المميز فاستحق التكريم والجوائز.

حضر الحفل وزير الإعلام عماد سارة وعضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الدكتور مهدي دخل الله ورئيس اتحاد الصحفيين موسى عبد النور واللواء موفق جمعة رئيس الاتحاد الرياضي العام وعدد من أعضاء مجلس الشعب وإعلاميون ومثقفون سوريون وعرب.
وكانت فعاليات المهرجان الذي أقيم تحت شعار “حكاية انتصار” انطلقت أمس وتضمنت معرضا للصور الضوئية يسلط الضوء على دور الإعلاميين والصحفيين خلال الحرب على سورية ومنتدى إعلاميا حول صمود الإعلام السوري طوال سنوات الحرب والدور المهم للإعلاميين في المنطقة بشكل عام لمواجهة تضليل القنوات الإعلامية المدعومة والممولة من دول مختلفة.
يذكر أن اتحاد الصحفيين نظم في الـ “17” من شهر أيلول العام الماضي مهرجان الإعلام السوري الأول تحت عنوان “حكاية صمود”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى