شرق أوسط

احتفال يهودي في الجليل تحول الى لعنة:45 قتيلا و400 جريح

الحوارنيوز – وكالات

قال مسعفون إن عشرات لقوا حتفهم في تدافع خلال احتفال ديني يهودي في فلسطين المحتلة فجر اليوم الجمعة في ما وصفه رئيس وزراء دولة الاحتلال بنيامين نتنياهو بأنها “كارثة كبيرة”.

وكانت تقارير إعلامية قد ذكرت في بادئ الأمر أن جزءا من مقاعد الاستاد انهار خلال احتفال لاك بوعومر الديني في جبل ميرون في الجرمق  في الجليل الغربي. ولكن مسؤولين قالوا فيما بعد إنه يبدو أن القتلى ماتوا نتيجة الاختناق أو السحق تحت الأقدام خلال تدافع.

وكان عشرات الآلاف من اليهود المتطرفين قد تجمعوا عند ضريح الحاخام شمعون بار يوشاي للاحتفالات السنوية التي تشمل الصلاة والرقص طوال الليل.

ويُعتقد أنه أحد أكبر تجمعات لأشخاص – بالتأكيد في إسرائيل وربما في مناطق أخرى – منذ تفشي جائحة فيروس كورونا قبل أكثر من عام.

وقدرت القناة 12 التلفزيونية أن 38 شخصا على الأقل لقوا حتفهم وأغلقت الشرطة الموقع وأمرت بإجلاء المحتفلين بحافلات.لكن آخر الأنباء أفادت عن سقوط 5 قتيلا ونحو 400 جريح في الحادث.

ويعتبر هذا الضريح من أقدس الأماكن في العالم اليهودي وهو موقع مزار سنوي.

وتم تنظيم هذا التجمع في تحد لمسؤولي الصحة الذين أبدوا قلقهم من أن الازدحام يمكن أن يشكل خطر الإصابة بكوفيد-19.

وقالت نجمة داود الحمراء في بيان على تويتر إنّ المأساة التي وقعت أثناء مشاركة عشرات آلاف اليهود في رحلة الحجّ السنوية إلى قبر الحاخام شمعون بار يوحاي على جبل ميرون أسفرت عن وقوع “عشرات القتلى”، مشيرة إلى أنّ طواقمها “تكافح لإنقاذ أرواح عشرات الجرحى، ولن تستسلم إلى أن يتمّ إخلاء آخر ضحية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى