سياسةمحليات لبنانية

أمل: المقاومة تبقى الرهان لحفظ الحقوق

 في احتفال  جماهيري حاشد  احيت حركة "أمل" عيد المقاومة والتحرير على أرض معتقل انصار سابقا، وألقى عضو هيئة الرئاسة في حركة "أمل" خليل حمدان كلمة اعتبر فيها "ان  لبنان ﻻ زال في عين العاصفة وهذا يستدعي تحصين الوضع الداخلي عبر الإبتعاد عن كل ما يؤسس لإنقسامات في هذا البلد" .

وأشار حمدان إلى أن الموازنة على أبواب نهايتها،  لافتا إلى أنها تسير في الطريق الصحيح وهي أساسية وضرورية لإنتظام الوضع المالي في هذا البلد، مؤكدا أنها شرط أساسي لعملية النهوض الإقتصادي" .
وحول ترسيم الحدود، قال حمدان: "ان هذه المسألة سمعنا عنها الكثير، وبأن هناك تباشير إيجابية بأن تجري تحت علم الأمم المتحدة وفي الناقورة، لكن هناك من يحاول العمل لكي يفصل بين الحدود البرية والحدود المائية، وهذا الأمر يعيدنا إلى المربع الأول، ونؤكد ونكرر ما قاله دولة الرئيس المجلس النيابي نبيه بري وما قلناه في ادبياتنا الحركية بأننا نرفض أن نفرط بكوب ماء واحد أو بشبر واحد من أرضنا، ونحن معنيون تماما في ان نحفظ هذه الثروة وايضا ان نستثمر هذه الثروة التي يمكن ان توصل لبنان على مستوى أقتصادي افضل" .

وجدد حمدان التأكيد على التمسك بحق الشعوب بالمقاومة ﻻستعادة حقوقها التي ﻻ يجوز التفريط بها وقال : الحق لا يموت اذا كان وراءه مطالب ،والذي يعيد الحقوق ويحفظها في مواجهة العدوانية الصهيونية هي المقاومة وهو خط الامام المغيب القائد السيد موسى الصدر".

وختم حمدان بتوجيه التحية الى جميع المقاومين على مساحة لبنان من قوى وطنية واسلامية وقوى لبنانية وفلسطينية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى