رأي

يا شعب لبنان العظيم:لإنشاء صندوق تبرعات خاص لمواجهة الكورونا


كتب واصف عواضة:
ليست الفكرة إبداعا شخصيا.لقد فعلناها وفعلها غيرنا من قبل.وليس أفضل من هذا الإنجاز لنثبت أننا شعب جدير بالحياة.
وعليه،
نقترح إنشاء صندوق خاص للتبرعات لمواجهة الخطر المحدق بكل اللبنانيين من دون استثناء ،وهو وباء الكورونا الذي يهدد الجميع.
أولا:في الآلية:
– تتولى محطات التلفزة العاملة في لبنان تنظيم يوم وطني لجمع التبرعات لهذا الصندوق(TELETHON).
– يحدد رقم حساب معين للتبرعات في مصرف لبنان لهذا الصندوق.
– يجري التبرع من المواطنين عبر الاتصال بمحطات التلفزة ،من كل حسب طاقته وكل حسب قدرته ،حتى من ألف ليرة وما فوق.
– دعوة المصارف الى التبرع بمبالغ معينة لهذا الصندوق.
ثانيا:في مهمة الصندوق:
– المساهمة اذا دعت الضرورة في شراء المستلزمات الطبية للمستشفيات الحكومية كافة وتجهيزها لاستقبال مرضى الكورونا.
–  تسديد فواتير المستشفيات للمرضى المحتاجين الذين ليس لديهم تأمينات صحية الى أن تنجلي هذه الأزمة.
– تأمين بدل الفحوصات المخبرية للمحتاجين .
– تأمين مساعدات للعائلات الفقيرة العاجزة عن توفير قوت يومها ،على أن تكون هذه المساعدات عينية .
– صرف مبالغ مالية للعائلات التي ليس لديها مدخول ثابت.
ثالثا :في إدارة الصندوق:
– يوضع هذا الصندوق في تصرف الهيئة العليا للإغاثة وبإشراف رئيس الحكومة شخصيا
– اعلان تقرير يومي بالمصاريف والمداخيل العائدة للصندوق.
– تشكيل لجان تطوعية في المدن والقرى والأحياء حيث تدعو الحاجة ، تتولى مساندة الهيئة العليا للإغاثة في عملها .
رابعا:في الأسباب الموجبة:
– إن الظروف التي يمر بها لبنان ماليا لا تخفى على أحد ،وعليه يفترض بالشعب اللبناني ،وخاصة الموسرين منه في الداخل والخارج ،وضع أيديهم في يد الحكومة في هذه المرحلة لمواجهة هذه الكارثة ،على الأقل خلال الأشهر المقبلة ،وبما يوفر للسلطات الرسمية اتخاذ كل الإجراءات لمحاصرة هذا الوباء ،سواء من خلال التزام المواطنين منازلهم ،أو إغلاق المنافذ البرية والبحرية والجوية ،وغيرها من الإجراءات الضرورية .
– إن هذه المبادرة تشكل البحصة التي تسند الخابية ،وتؤكد تضامن اللبنانيين في هذه المرحلة الصعبة ،وتوفر للحكومة فرصة التفرغ لمتابعة المهام الكبرى في هذه الظروف الصعبة.

ملاحظة: يمكن إضافة أي اقتراح منطقي الى هذا المشروع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى