سياسةمحليات لبنانية

ويسألونك عن الدولة؟

 

يسألونك عن الدولة، قل  هي تسوية بين دم ومال، بين أمراء حواجز ميليشياوية واصحاب شركات،بين حفاري قبور في مجازر وأصحاب مصارف، بين قائد خافت منه الناس فأحبته لأن الضحية في بلادي لا تعشق الا السارق والجلاد وبين خبيث نعمة ،رزقه الرب وأكرمه،في بلادي لا يرزق الربّ الا الانذال !.

قل هي تسوية بين مواطن أحمق وكاهن محتال ، أقنعه فيها الساحر بِبئس أقداره وجمَّلَ له البلاء والخنوع بالدعاء.

الدولة هي تسوية بين إستتار بالمألوف لقوم يؤمنون بالصبر عند هزيمتهم و بين حُسن الكلام والمسايرة لقوم آخر ينتظرون ظروفا دولية أفضل ليفتكوا بشركائهم في الوطن .

يتهمونك بالكفر قُل ما كان ربّنا واحدا ، تعبدون الدم والمال والسمسرة  وأعبد الأخلاق ومحبة الناس .

يتهمونك بالانهيار!
قل هذا ما جنته أيديكم وما جنيت على بلادي بشيء، أتيتم برجالات امنكم وحاشيتكم من أحزابكم وعائلاتكم والجهلة من حولكم وزرعتموهم في الدولة ، فهل يثمر الشوك يا سادتي، تفاح؟!
لا يثمر الشوك يا سادتي الا زهراً مخادعا وآلاما وكمائنا في دروب الناس.

همّشتم كل متعلّم نزيه، حاربتم كل اداري شريف، وتسببتم بالكآبة والاهانة لكلّ من تعلّم ليخدم بلاده بوفاء و ضمير ،راقبتم لحيته قبل معلوماته ، راقبتم طبعة السجود عند الصلاة بين حاجبيه قبل أخلاقه ، تأكدتم من تبعيته   و مدى فحولته بصيد الزبائن والمساكين قبل قبوله في وظيفة فإن تمرّد على سمسرتكم صرختم بوجهه :
شيوعيّ ، يهودا الاسخريوطي ،يزيد ، ابو لؤلؤة المجوسي،  حيّا على الجهاد او احمل صليبك واتبعني .

وأكثر، اشتريتم شهادات لرجالكم و واشتريتم الاعلاميين  وسيطرتم على الاعلام ،تلمّعون صورة من تريدون وتحطمون من تشاؤون وتتجاهلون الآمري بالمعروف والناهين عن المنكر  الحقيقيين وأقنعتم الناس بشخصيات من خارج الجغرافيا والتاريخ.

أتيتم برجال من عائلاتكم ومحازبيكم و جعلتموهم ألغاماًٍ اداريةلكم ،زرعتموهم   في  مفارق الدولة  وانتظرتم ان تأتيكم الشبيحة بالسلطة والصفقات والمال والسمسرة ورفع التقارير فهل انتظرتم من ألغامكم الادارية غير الانفجارات ودمار أركان الدولة؟!

ما كان رجالات الأمس بإقطاعيين ، كانوا تلامذة روضة في مدرستكم ، أنتم أنفسكم تتكررون  ونوابكم و وزراؤكم يتناوبون والحاكم بأمر المال ونوابه خلقهم لله وكسر القالب والحمدلله، له الحمد، فلا تزال دياركم عامرة بالأعراس الاسطورية و بالمهنئين والمؤيدين لحسن ادارة سرقتكم للدولة بالمال الحرام.

الدولة!

الدولة عروسة بطولتكم فلماذا  تركتم كل زناة الليل والفاسدين وناهبي المال يدخلون حجرتها و وقفتم خلف بابها تسترقون  سمع صراخ فضّ بكارتها  و حملتم الخناجر وتنفاختم شرفا، يا اولاد القحبة ،هل تسكت مغتصبة*.

ان ماتت الدولة فتلك جنازتكم  وتلك قتيلتكم  قتلتموها بسمّ  سمسرتكم وطائفيتكم ومكر صلاتكم  وان بقيت حيّة ترزق فليس لأنكم جهابذة  ادارة وأبطال هوليود في السياسة بل لأن  الاميركي والفرنسي  لم يعطيا الاذن بعد بانهيار عملتكم واقتصادكم  ودولتكم  لان لموتنا ولموتكم الجماعي رائحة نتنة لا تتحملها باقي الشعوب المتحضرة،  لا القاضي في بلادي بنبي زمانه ولا وزير اقتصادكم بموقع لكتاب الرأسمال، فبأي وجه ستلاقون ربكم يوم القيامة واي كتاب ستحملون بأيديكم عند ملاقاته، غير كتاب الموازنة  ودفتر الشيكات او انكم لا تؤمنون بالله ؟

ابكوا كالنساء دولة ما حميتموها كالرجال وأما الشعب العظيم، المحبّ للنركيلة و النطق بكلام حسب التفعيلة والتنكيت على الحماصنة! والتبجح بالهاتف الخلوي والدراما والبرامج الرذيلة و رفع أكبر صليب على جبل باكٍ وأكبر سيف على جرد قاحل وطبخ أكبر منقوشة بزعتر وحشيشة فلو كان في الناس مئة رجل شجاع و ملثم يسيرون خلف حميدة لتعاقب ولتحاسب عبر بث مباشر ومحكمة شعبية لما كشف الفاسدون كل في طائفته عن سترهم وفجورهم وعهرهم .
فهل عرفتم الآن ما هي الدولة، ما هي الاحزاب، ما هي الالغام الادارية ، ما اسباب الانهيار ؟
ما يجري  صراخا ورقصاً حول نار لناهبي مال بالتساوي بين الطوائف  ليسمع البنك الدولي وآل سيدر و آل كابوني وآل روتشيلد ليهبوا لنجدة ما أنتجته أنظمة الرأسمالية من عجائب بشرية وما تنتجه الديمقراطية من مآسٍ  أم أننا وأنكم لا نفقه ولا  نعقل؟

لنذهب سويّاً وبهدوءالى الجحيم، نحن من تسكننا اللاجدوى !.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى