سينما ومسرح

وفاة الممثل العالمي كريستوفر بلامر بطل فيلم The Sound of Music

 

الحوار نيوز – خاص
لم يحظ فيلم في تاريخ السينما العالمية بالاهتمام الذي حظي به فيلم "صوت الموسيقى" (The Sound of Music)،من بطولة جولي أندرز وكريستوفر بلامر الذي توفي أمس عن 91 عاما.
لكن بلامر الكندي الجنسية كتب في سجله سبعة عقود أضاءت تاريخ السينما ،ولعل أبرزها في العقدين الماضيين عندما بلغ الشيخوخة حيث حصل بلامر على جائزة الأوسكار في عام 2012 عن دوره في فيلم "المبتدئون"، ورُشح أيضاً للجائزة عن دوره في فيلم "المحطة الأخيرة" عام 2010 و"كل أموال العالم" في عام 2018.وحلّ بلامر في الفيلم الأخير، مكان كيفن سبايسي، الذي كان يفترض أن يؤدي دور الملياردير جيه بول غيتي.
ولعب بلامر دور كلينغون في فيلم "ستار تريك" السادس، كما لعب دور المذيع التلفزيوني مايك والاس في فيلم "المطلع" عام 1999. كما لعب دور شيرلوك هولمز في فيلم "قتل بمرسوم ملكي"، وظهر مع بيتر سيلرز في فيلم "عودة النمر الوردي".

ووفقا للتقارير، توفي بلامر بسلام في منزله في ولاية كونيتيكت الأمريكية وكانت زوجته إيلين تايلور إلى جانبه.
ويتذكر لو بيت، صديقه منذ فترة طويلة ومديره منذ 46 عاماً، بأنه "رجل غير عادي أحب مهنته واحترمها بشدة".وقال: "لقد كان كنزاً وطنياً كان يستمتع بشدة بجذوره الكندية". وأضاف: "من خلال فنه وإنسانيته، لمس كل قلوبنا وستستمر ذكرى حياته الأسطورية لجميع الأجيال القادمة. سيكون معنا إلى الأبد".
وقالت شريكة بلامر في فيلم "صوت الموسيقى"، جولي أندروز: "لقد فقد العالم اليوم ممثلاً ماهراً وفقدت صديقاً عزيزاً".
وأضافت: "أقدر ذكريات عملنا معاً وكل الفكاهة والمرح التي شاركناها على مر السنين".
وقالت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، التي تمنح جوائز الأوسكار، إنّ بلامر "أذهل المشاهدين عبر الأجيال".
وقدمت الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون تعازيها، مشيدةً "بعمله الرائع منذ الخمسينيات".
ووصف نجم ستار تريك، جورج تاكي، بلامر بأنه "عملاق المسرح والشاشة"، مضيفاً: "الراحة في الموسيقى الأبدية، للكابتن فون تراب".

وكانت لبلامر أدوار متنوعة بين السينما والتلفزيون والمسرح، حيث لعب أدوار البطولة على مسرح برودواي ومع شركة شكسبير الملكية.
ومع ذلك، سيظل معروفاً ومحبوباً إلى الأبد لدوره في فيلم "صوت الموسيقى".وكانت لدى بلامر مشاعر متناقضة تجاه فيلمه الأكثر شهرة. لكنه تصالح مع الفيلم لاحقاً، واصفاً إياه في مذكراته لعام 2008 بأنه "دافئ ومؤثر ومبهج وخالد تماماً".

وولد آرثر كريستوفر أورمي بلامر في تورنتو في كندا في ديسمبر/كانون الأول من عام 1929، ونشأ في مونتريال كطفل وحيد وعرّفته والدته على الفنون في سن مبكرة.
ودرس في البداية البيانو قبل أن يكرس نفسه للتمثيل، بعد أن قرر أن العزف على البيانو بشكل احترافي "كان منعزلاً للغاية وعملاً شاقاً للغاية".
وظهر لأول مرة في دور مسرحي نيويورك في عام 1954 في "The Starcross Story" إلى جانب الممثلة ماري أستور. وعرضت المسرحية لمرة واحدة فقط – لكن ذلك لم يمنعه من المشاركة في المزيد من الأعمال المسرحية ثم أدوار قيادية.
وظهر بلامر في فيلم للمرة الأولى عام 1958 في "Stage Struck"، من إخراج سيدني لوميت. وتم ترشيحه لجائزة توني المسرحية في العام التالي وفاز بالجائزة في النهاية في عام 1974 عن مشاركته في "Cyrano de Bergerac".
وفاز بالجائزة للمرة الثانية في عام 1997 عن أدائه دور زميله الممثل جون باريمور في مسرحية باريمور.

في عام 2017، طلب ريدلي سكوت من بلامر الظهور في فيلم "كل أموال العالم" الذي كان أكمله مع كيفين سبايسي.وبعد مزاعم سوء السلوك الجنسي ضد سبايسي، قرر صانعو الفيلم عدم إطلاق الفيلم بأدائه الأصلي.
وقام بلامر بتصوير مشاهده في غضون أيام، ورُشح لاحقاً لجوائز الأوسكار والبافتا والغولدن الغلوب.
وأشاد كل من سكوت وزوجته جيانينا ببلامر، قائلين لصحيفة هوليوود ريبورتر: "يا له من رجل. يا لها من موهبة. يا لها من حياة. كنت محظوظاً بما يكفي للعمل معه منذ أقل من عامين ولدي تجربة رائعة. 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى