سياسةمحليات لبنانية

وزير الطاقة:أزمة الكهرباء نحو الحل..والتغذية تعود الأسبوع المقبل الى عهدها السابق

 

توقع وزير الطاقة ريمون غجر أن تعود التغذية بالتيار الكهربائي الى عهدها السابق الأسبوع المقبل ،وبعد وصول بواخر الفيول والغاز لتغذية المعامل.
وكان غجر يتحدث بعد اجتماعين تراسهما رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان دياب بعد ظهر اليوم في السراي الحكومي،الأول لمجلس إدارة كهرباء لبنان، ضم الوزير غجر، رئيس مجلس إدارة كهرباء لبنان كمال الحايك، وأعضاء المجلس : طارق عبدالله، حسين سلوم، سامر سليم، كريم سابا، حبيب سرور، شادي كريدي، بحضور مستشاري رئيس الحكومة خضر طالب والياس عساف.
وتطرّق المجتمعون إلى التحديات التي يواجهها قطاع الكهرباء وسبل التوصل إلى الحلول. 

ثم عقد الرئيس دياب اجتماعًا مع شركات النفط ضم الوزير غجر، والمديرالعام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، ووفدا من ممثلي شركات النفط، ضم : جورج فياض، مارون شماس، أوسكار يمين، جان كلود خوري، قيصر رزق الله، وبدري ضاهر، بحضور مستشاري رئيس الحكومة خضر طالب وحسين قعفراني.
وبعد الاجتماعين قال الوزير غجر، إن "اللقاءين مع دولة الرئيس تمحورا حول ملف الكهرباء، وموضوع استيراد الفيول. فأزمة الكهرباء في طريقها إلى الحل على مراحل. هناك باخرة قد وصلت في الأسبوع الماضي، وأخرى ستصل في آخر الأسبوع الجاري، على أن تصل بواخر" غاز-أويل" الأسبوع المقبل، ما سيؤدي إلى زيادة في إنتاج الكهرباء، وبالتالي تحسين التغذية بشكل ملحوظ. إن كمية استيراد المازوت لا تلبي الحاجة. فقسم منه يذهب إلى المولدات والتجارة والصناعة، والقسم الآخر يذهب إلى التخزين.
إن مقارنة حجم الاستيراد منذ بداية هذا العام، بالسنوات الأربعة الماضية، تؤكد أننا ضمن الوضع الطبيعي. أما موضوع تهريب المازوت، فهومحدود جدًا وتتم متابعته بتشدّد من الجهات الأمنية المختصة.
أما عن عودة الكهرباء إلى بيروت الإدارية، والتي كانت تتغذى من 20 إلى 22 ساعة، فلا يمكن أن تتحقق إلا بعودة إنتاج الكهرباء بشكل طبيعي، أي العودة إلى إنتاج 1700  -1800 ميغاوت من خلال عمل المعامل  كافة، ومن المتوقع أن تعود هذه التغذية الأسبوع المقبل."

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى