منوعات

هذه هي الأدوية الناجعة في مواجهة كورونا

 


د. يوسف حسن زين- فرنسا
انا الدكتور يوسف حسن زين من مواليد العباسية –قضاء صور في جنوب لبنان، تعلمت الطب في جامعات فرنسا ومارست مهنتي في المستشفيات الفرنسية كرئيس قسم في امراض الجهاز التنفسي لمدة ٤٠ عاما.
        البارحة وصلني خبر من اقرباء بان بعض الاطباء يصفون ادوية باهظة الثمن لمعالجة االكورونا.لقد تاثرت كثيرا واساءتني تصرفات بعض الأطباء، لذلك رأيت من واجبي الانساني ان اقدم الى اهلي هذه التوضيحات :
اولاً : لا شك أن الكورونا مرض خطر وكل منا فقد قريباً او عزيزاً بهذا المرض.
ثانياً : الوقاية ما زالت خير علاج بانتظار لقاح في متناول الجميع ، وانا اريد ان استغل هذه الفرصة لاتقدم بشكري لرئيس بلدية العباسية والمجلس البلدي وموقع العباسية بلدتي على جهودهم لتوعية الأهالي.
ثالثاً: بالرغم من ضغوط مختبر GILEAD والملايين التي دفعها لدفع اطباء لاستعمل REMDESIVIR كعلاج للكورونا ،اثبتت الدراسات العلمية عدم منفعته ولا توجد اي دولة اوروبية او امريكية تستعمله لعلاج الكورونا.
خامسًا: العلاج المسمى OLUMIANT لا توجد اية دراسة علمية تؤكد او تشير الى نفعه في علاج هذا المرض. 
على الرغم من عدم منفعة هذين العلاجين نرى ،وللاسف ، بعض الاطباء، يصفون هذه الادوية بالرغم من اسعارها الباهظة وعدم منفعتها ، ويستغلون خوف الناس على احبائهم غير مبالين بما يعانون من ازمة اقتصادية.
سادسًا: العلاج الذي اثبت نتايج ايجابية والذي نستعمله في فرنسا هو: : 
-الاوكسجين للمحافضة على نسبة 95%
– الكورتيزون
– المسيل للدم  HBPM مثل LOVENOX 
– في بعض الحالات نستعمل المضادات الحيوية Antibiotiques

انا اعلم أن مولدات الاوكسيجين غير متوفرة في السوق، ولذلك قمت ،مع زملائي في جمعية اطباء الرئة الفرنسيين من اصل لبناني ،الجمعية التي اسستها منذ ٢٠ عام ا، بإرسال حوالي 100 مولد اوكسيجين ، بواسطة طيران الشرق الاوسط الى الصليب الاحمر اللبناني ليضعهم بتصرف أهلنا.
انا مسؤول عن كلامي واتحدى "الاطباء " الذين يصفون هذه الادوية بأن يقدموا دراسات تثبت اقوالهم.
اخيراً ، اضع خبرتي المتواضعة تحت تصرف اهلي في العباسية وفي لبنان ويسرني ان اقبل استشارة من يريد على هذا الرقم : 0033611258251
من الممكن الاتصال بي بواسطة واتس اب او البريد الالكتروني:
youssef.zein@sfr.fr
آملاً ان تمر هذه الازمة على الجميع بالصحة


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى