دولياتسياسة

هذه الليلة:المنازلة الكبرى تلفزيونيا بين ماكرون ولوبان

 

الحوار نيوز – وكالات

تجري الليلة المناظرة التلفزيونية بين قطبي الرئاسة الفرنسية ،إيمانويل ماكرون وماري لوبان، ،وهي المنازلة الكبرى والأخيرة بين المرشحين قبل ثلاثة أيام من موعد الانتخابات الرئاسية الفرنسية في دورتها الثانية.

  ويتوقع أن تشكل هذه المناظرة عامل حسم في انتخابات جولة الإعادة يوم الأح،على الرغم من أن الاستطلاعات ترجح فوز ماكرون.وقد استعد المرشحان جيدا للمناظرة التي ستحظى بمتابعة واسعة والتي يتوقع أن تستمر لأكثر من ساعتين،بدءا من التاسعة مساء بتوقيت باريس،السابعة مساء بتوقيت غرينتش(العاشرة بتوقيت بيروت).

وتصدر ماكرون الجولة الأولى في الانتخابات التي جرت في 10 نيسان/أبريل، كما أنه يتصدر استطلاعات الرأي بهامش يتراوح بين 3 و13 نقطة مئوية.

لكن لوبان البالغة من العمر 53 عاما، تمكنت من تضييق الفجوة بشكل كبير مقارنة بالانتخابات الرئاسية الأخيرة قبل خمس سنوات، عندما خسرت بنسبة 34 بالمائة من الأصوات مقابل 66 بالمائة لماكرون.

 

وفي عام 2017، وجهت مناظرة مماثلة ضربة قاضية لحملتها، إذ بدت لوبان تائهة وهي تبحث عن إجابات من الأوراق التي تراكمت أمامها، وبدت مهتزة في مرحلة ما، وارتكبت أيضا أخطاء أساسية في العديد من الموضوعات الاقتصادية، وهو ما استغله ماكرون على الفور.وتسبب ذلك في ضرر كارثي لصورتها، وتعرضت لانتقادات واسعة، حتى في معسكرها، لعدم استعدادها بشكل كاف للمناظرة.

في غضون ذلك، بدا ماكرون على الرغم من خبرته السياسية القليلة، أكثر ثباتا ودراية أثناء حديثه عن كافة مجالات القضايا، وقادرا على التعمق في التفاصيل.

ووصفت لوبان مؤخرا المناظرة الرئاسية لعام 2017 بأنها “أكبر فشل” في حياتها المهنية السياسية، وتعهدت هذه المرة بأن تكون أفضل استعدادا، وفقما أوردت “الأسوشيتد برس”.

ويحتاج كلا المرشحين إلى توسيع نطاق الدعم قبل تصويت يوم الأحد. ويقول الكثير من الفرنسيين، وخاصة أنصار اليسار، إنهم ما زالوا لا يعرفون ما إذا كانوا سيتوجهون إلى مراكز الاقتراع.

ومن المتوقع أن تجتذب لوبان الناخبين الذين يحملون مشاعر معادية لماكرون وينتقدون سجله، وستقدم موقفها القومي المناهض للهجرة كبديل، كما تهدف أيضا إلى إثبات أنها تتمتع بقدرات رئيس محتمل، والترويج لما تقول إنه مقترحات واقعية.

في غضون ذلك، سيدافع ماكرون عن آرائه المؤيدة لأوروبا باعتبارها السبيل لتعزيز مكانة فرنسا على الساحة العالمية، وسيسعى إلى إقناع ناخبي اليسار بأن موقفه المؤيد للشركات التجارية يجب ألا يمنعهم من اختياره، علما أنه خلال الأيام الأخيرة، أقرّ بأن البعض سيدعمه فقط لمواجهة مرشحة اليمين المتطرف.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى