سياسةمحليات لبنانية

نقيب المهندسين يشرّح تقرير الحوار نيوز: هذه هي قصة الخمسة ملايين دولار



منذ أسبوع نشر موقع " الحوار نيوز " مقالا تطرق فيه الى بعض الامور التي تجري في نقابة المهندسين في مختلف الصعد الإدارية و السياسية و النقاب،ية وعن اتفاق حصل تحضيرا للمعركة الانتخابية التي ستجري في شهر نيسان المقبل في نقابة المهندسين لانتخاب نقيب و خمسة أعضاء للمجلس ،بين نقيب المهندسين جاد تابت وأمين عام تيار المستقبل أحمد الحريري ومشاركة " بيروت مدينتي " متمثلة بالدكتورة م.فواز و الدكتور و.العلمي، وانه قد تم الإتفاق على ترشيح المهندس سمير الخطيب .

نقيب المهندسين في لبنان المهندس جاد تابت نفى في حديث مع الحوار نيوز كل الامور التي وردت في المقال، معتبرا انها كلها " اخبار مركبة "، وفند كل الامور من وجهة نظره ، فاستهل كلامه عن الدكتورة منى فواز التي يعتبرها من المقربين له ،و هي باحثة ملتزمة بكل امور المجتمع المدني و التنظيم المدني و امور البيئة ،وهي .كانت ضمن اللجنة العلمية عندما تسلم تابت مركز النقيب ،وساعدت بكل النشاطات و الامور " التي قمنا بها " بالنسبة للشواطيء و الاملاك العامة 
اما بالنسبة للدكتور تمام نقاش فيشير تابت الى انه شخصية مهمة جدا ، فهو مهندس أخصائي بالنقل ومن الأشخاص الأساسيين في لبنان و العالم العربي حول موضوع النقل " و ساعدنا ايضا في اللجنة العلمية وكان من أوائل الناس الذين انتقدوا السياسة الحالية في موضوع النقل المرتكزة على السيارات الخاصة وعدم تطوير النقل الجماعي.
واشار تابت الى انه شخصيا يتمنى ان يتولى نقاش مركز النقيب ولكن الموضوع غير وارد عنده ، واعتبر  ان تيار المستقبل من المستحيل ان يقبل بشخصية مثله.

اما بالنسبة للقائه بالسيد احمد الحريري فاشار تابت الى انه صحيح انه التقى به ، لان النقابة و إتحاد المهندسين اللبنانين يتم التحضير لمشروعي قانون : الأول يتعلق بالصندوق التقاعدي من اجل رفع سن التقاعد الى الرابعة و الستين .اما المشروع الثاني فهو للذين يودون الدخول الى كليات الهندسة ليصبح معدل البكالوريا 12/20 ، إضافة الى وضع شرط على الكلية ينص بأن عندها اعتمادا ومعتمدا ، مشيرا الى انه عرض المشروعين على رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون ، و رئيس مجلس النواب نبيه بري ، و " كنا بصدد عرضهما على رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري قبل بدء " الثورة " ،لافتا الى انه زار ايضا الاحزاب و التكتلات النيابية، واعتبر ان زياراته للوزير جبران باسيل و للسيد احمد الحريري كانت من اجل تلك الأهداف ،ولم يتم التطرق ابدا الى موضوع الانتخابات في النقابة و من سيكون النقيب ولا حتى من سيترشح ،لانه في الحقيقة لا احد يعرف !!!! مع العلم أني اعرف ان اسم سمير الخطيب كان مطروحا من بين اسماء اخرى 
وقال تابت:  لانه يترأس هيئة المعماريين العرب ويجري التحضير لمؤتمر عربي كبير عن القدس وعن اعادة إحياء مدينة القدس بعد جلاء الإحتلال و بحاجة الى رعاة لهذا المؤتمر ، التقيت المهندس سمير الخطيب وزرت دار الهندسة "خطيب و علمي" وعددا من المصارف للغاية عينها" ، مشيرا الى ان زيارة الخطيب  كانت لهذا الهدف وقد قال له ان معه شريك هو السيد فيصل علمي.
واشار النقيب  تابت الى انه بالفعل دفعوا  لنا  مشكورين ، وما يتم الحديث عنه بأنني اقوم بزيارات الى هنا وهناك من أجل التفاوض على موضوع نقابة المهندسين فهذا أمر لا يصدق!

اما بالنسبة لما جاء في المقال عن سلة الإجراءات الإدارية التي حصلت في النقابة ، فاوضح تابت انه منذ سنتين طلب حزب الله نقل موظف ، وكذلك تيار المستقبل نقل موظف آخر الى نفس المركز في صيدا و رفضت ذلك ، وكان جوابي انه يوجد هيكلية إدارية وعندي شركة تدرسها ولن اقوم بنقل احد قبل الانتهاء من الهيكلية الجديدة . صمدت لمدة سنتين و في الثالث و العشرين من شهر سبعة حصل اتفاق بين التيار العوني و المستقبل و حزب الله، وعرضوا ذلك على المجلس في النقابة وقد تحفظ احد الزملاء على الطريقة التي اعتمدت لملء الشواغر ، إلا أن القرار اتخذ أخيرا باكثرية المجلس، فانا اعترضت مع احد الزملاء و لكن أكثرية المجلس وافقت على المناقلات، وهذا لا علاقة له بالحريري و لا بغيره، فهذه نتيجة اتفاق  حصل بين الأحزاب ، مع العلم اني بقيت لمدة سنتين ارفض هذه المناقلات ومحضر الاجتماع موجود .

وفي ما يتعلق بالموضوع المالي و " تبخر خمسة ملايين دولار من صندوق نقابة المهندسين " اشار النقيب تابت الى ان المقال تطرق الى اسم السيدة ميشلين وهبة التي لم تكن امينة مال عندما تم شراء البوندات ايام النقيب خالد شهاب .،إضافة الى اسم أ . خوري الذي لم يكن عضوا ايام النقيب شهاب . و اشار تابت الى انه عندما تسلم مركز النقابة اتصلوا به من بنك البحر المتوسط واعلموه بإعادة هيكلة البوندات وانه قد تم تحويلهم من اليورو الى دولارات قائلا انه طلب منهم إيقاف الأمر لأنه " لا يعرف العمل بالبوندات " .وعندما اخذهم النقيب خالد شهاب كانت فائدتهم ثماني و نصف بالمئة بينما فائدة الدولار كانت حينها من اربعة الى اربعة و نصف بالمئة .
واضاف تابت:  قلت لهم  لا اريد..  ارجعوهم الى النقابة لأنني لا اعرف العمل في هذا الموضوع  ،و بعد نقاش مستفيض ردوا لنا ستين بالمئة منهم و تركوا أربعين بالمئة بوندات ، بمعنى بوندات ثماني و نصف بالمئة، اي ما يعادل 2 مليون دولار ، و 3 مليون دولار وضعوهم كوديعة عادية في حسابات النقابة.
وقال:  في شهر ايلول جاؤوا لعندي من مصرف البحر المتوسط و أخبروني بان قيمة البوندات أصبحت عشرة بالمئة و اصبحوا 200 الف دولار وبان الشركة افلست!!!
وفي شهر ايلول من عام 2019 قلت لهم بأنني اريد مليوني دولار ، ولم ندع وسيلة ضغط على المصرف الا وقمنا بها خلال شهرين .
ويتابع تابت انه قال لهم اذا لم تجدوا لي حلا فسأسحب كل الاموال من بنك البحر المتوسط ، الى ان وصلنا الى تسوية تسمح بأن يعيدوا لنا كل الاموال كقيمة خلال عام من الان . وقال:  انا قمت بدراسة وتبين لي عمليا ان الاموال و التي تقدر بأربعة ملايين  وثماني مائة ألف دولار عام 2015 و نتيجة التسوية ستصبح هذه الأموال ستة ملايين و ثماني مئة الف دولار ، ونكون قد ربحنا مليوني دولار بظرف خمس سنوات وبفائدة بقيمة تسعة بالمئة تقريبا ، ولكن هذا الموضوع لا استطيع انا اليوم ان أعلنه لأنني طلبت من شركة تدقيق بالنقابة معينة من هيئة المندوبين ليكون التقرير مستقلا بشكل عام ، وعندما يجهز التقرير أعلنه مع العلم أنني اخذت الفائدة الوسطية بمعنى اننا لم نخسر الاموال.

وعن إدارة اموال النقابة اعتبر تابت ان النظام المالي في النقابة يقول بأنه لا يجب أن تتخطى نسبة الودائع في مصرف واحد نسبة نسبة 16 بالمائة، وعندما وصلت الى النقابة كانت بعض المصارف تتخطى هذا المبلغ لتصل أحيانا الى 18 % ,ولكن احدا لم يصل الى نسبة 30 % , وانا  اريد تطبيق النظام المالي و أخذنا قرارا منذ اربعة اشهر ان نسبة 16 % ستصبح 12 % و لا يريد اي مصرف ان يكون لديه اكثر من تلك النسبة من أموال النقابة ،و فعلا بدأنا بتطبيق ذلك تدريجيا، و اليوم يوجد في بنك البحر المتوسط نسبة 12,3 وحتى نهاية العام ستصبح اقل من 12 % .  نحن نزلنا إلى 12 % ووضعنا حدا أدنى اي نسبة 3% و نحن نعمل مع مصارف الفا ولا نعمل مع مصارف " بتا " ووضع 3 % كحد أدنى حتى لا يكون هناك أي تمييز بين المصارف"، مشيرا الى انه يقدم تقريرا كل ستة أشهر الى الجمعية العامة للنقابة ، معتبرا بوجود اخبار غير دقيقة .

اما بالنسبة الى موضوع رئيس بلدية بيروت السيد جمال عيتاني فقال تابت اننا في النقابة نعمل مع بلديات و تنظيم مدني وندعوهم الى ندوات ننظمها في النقابة، وواجب و دور النقابة إجراء منصة ونقاش موضوعي، لكل القضايا، ودائما تدور نقاشات بين المهندسين و رؤساء البلديات ، مشيرا الى ان النقابة استضافت رؤساء بلديات الضاحية ، كسروان- الفتوح ، الغبيري ، الكورة الخ . ..
ويعتبر تابت انه يوجد أشخاص دائما يحبون " الحرتقة " وخاصة مع اقتراب الانتخابات في النقابة .

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى