غير مصنف

نحو تعليق إضراب المحامين: المطالبة بإحترام المحامي لا يتم بتجميد العدالة!(حكمت عبيد) 

 

حكمت عبيد – الحوارنيوز خاص

 

على الرغم من فشل المساعي لإصلاح ذات البين بين رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود ونقيب المحامين في بيروت ملحم خلف، فإن مجلس نقابة المحامين في بيروت يتجه الى تعليق الإضراب العام المنفذ منذ 28 أيار الماضي ذلك بعد أن وصل  الملف دوائر الأمم المتحدة المعنية، وفقا لمصادر قانونية متابعة.

وفي معلومات ل “الحوارنيوز” فإن النقيب خلف لم يعد يتحمّل الضرر الذي نتج عن الإضراب لجهة تعطيل العدالة والإضرار بمصالح المتقاضين ومصالح المحامين في آن. وأن المطالب، على مشروعيتها المبدئية، يمكن أن تعالج من خلال آلية تواصل وتعاون محترمة بعيدة عن أجواء الحركات الإستعراضية التي تشهدها نقابة المحامين خلال الولاية الحالية.

وإذ أسفت المصادر لتدهورمستوى العمل النقابي بشكل عام، وضمنا ما  في نقابة المحامين من سطحية وتراجع القيم الأخلاقية، ترى أن المشكلة ” تحولت من مطالب بوجوب إحترام ثوب المحامي ودوره إنطلاقا من كونه الجناح الآخر للعدالة إلى مناكفة شخصية بين عبود وخلف ” ومين بدو يكسر راس مين”!

وفي المعلومات أيضاً أن مرجعا دستوريا رئاسيا تدخل بين الطرفين لإنهاء الأزمة وسيبدأ الحل ابتداء من تعليق الإضراب وسيبنى على الشيء مقتضاه”.

وذكرت المعلومات أن الدوائر المعنية في الأمم المتحدة خاطبت النقابة مؤخرا في هذا الموضوع على خلفية تعطيل القضاء ومسار العدالة في لبنان وربما يكون هذا الأمر حاسما في القرار الذي سيتخذه مجلس النقابة بين اليوم وغدا لتعليق الإضراب”.

وختمت المصادر القانونية المتابعة بأن “المطالبة بإحترام المحامين لا يم بتجميد العدالة”.

 

  

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى