سياسةشرق أوسط

نتنياهو خارج السلطة..وهذه هي القيادة الإسرائيلية الجديدة

  الحوار نيوز – خاص

بعد اثني عشر عاما متواصلة ،خرج بنيامين نتنياهو مساء أمس من السلطة الإسرائيلية وغادر رئاسة الحكومة ،بعد جهود مضنية بذلها خلال الأسابيع الماضية لتقويض تشكيل حكومة برئاسة نفتالي بينيت ،اليميني المتطرف ،على رأس “خلطة وزارية” عجيبة من اليمين واليسار والعرب ،لم تنل ثقة الكنيست الإسرائيلي بأكثر من ستين صوتا ومعارضة 59 .

والواضح حتى الآن أن معظم ردود الفعل لا تتوقع من هذه الحكومة تغييرات جذرية ،باعتبار أن جل همّ قياداتها كان إبعاد نتنياهو عن السلطة ،وقد تحقق لهم ذلك،على الرغم من أن الأخير سوف يتزعم المعارضة ويخوض حربا ضروسا ضد الحكومة الجديدة التي تقف “على شوار” نتيجة اختلاف الآراء والمواقف في صفوفها حيال القضايا التي ستواجهها،ون كان رئيسها أكد في خطاب الثقة أمس على مواقف متطرفة لا تختلف عن مواقف سلفه.

وتتشكل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، التي أدت اليمين ليل أمس، من مزيج من الأحزاب السياسية التي ليس لديها كثير من القواسم المشتركة . فالائتلاف يمتد من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين، ويضم لأول مرة فصيلا إسلاميا صغيرا يمثل الأقلية العربية في الكيان الصهيوني.

ويتوقع أن تركز الحكومة في الغالب على القضايا الاقتصادية والاجتماعية بدلا من المخاطرة بكشف الانقسامات الداخلية بمحاولة معالجة قضايا سياسية رئيسية مثل الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني.

فمن هم الأشخاص الذين سيقودون الحكومة الجديدة:

  • نفتالي بينيت – رئيسا للوزراء

يقود بينيت حزب يامينا (إلى اليمين) القومي المتطرف الذي يؤيد الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية المحتلة.

حقق الرجل ثروة طائلة في مجال التكنولوجيا الفائقة قبل أن يدخل عالم السياسة في 2013، وسبق أن خدم في حكومات قادها نتنياهو فيما مضى، وشغل آخر مرة منصب وزير الدفاع.

ويقول بينيت الآن إنه ينضم للمعارضين من أجل إنقاذ البلاد من فترة اضطراب سياسي من الممكن أن تؤدي لإجراء انتخابات خامسة خلال ما يزيد قليلا على عامين. وتبدو الخطة التي طرحها لضم معظم الضفة الغربية غير مجدية أخذا في الاعتبار شركائه الجدد، كما أنه يعارض إقامة دولة فلسطينية مستقلة.

وبموجب اتفاق تشكيل الحكومة الائتلافية تولى بينيت رئاسة الوزراء لمدة عامين يحل محله بعدهما يائير لابيد، وسيكون أول زعيم لإسرائيل يضع القلنسوة التي يعتمرها اليهود المتشددون.

  • يائير لابيد – وزيرا للخارجية

يرأس لابيد حزب يسار الوسط “يش عتيد” (هناك مستقبل) وكان المخطط الرئيسي للحكومة الجديدة، ورغم أن حزبه هو الأكبر في الائتلاف فقد وافق على اقتسام السلطة مع بينيت لضمان أغلبية برلمانية.

واستقال من عمله كمذيع تلفزيوني في 2012 وشكل حزبه الخاص للوفاء بوعده بتخفيف الضغوط المالية على الطبقة الوسطى. كما يسعى لإنهاء كثير من الامتيازات التي يتمتع بها اليهود المتشددون والتي تمولها الدولة، وهي مصدر شكوى منذ زمن للعديد من الإسرائيليين العلمانيين.

وشغل في البداية منصب وزير المالية قبل أن ينتقل إلى صفوف المعارضة التي قادها حتى الأحد.

وسيشغل لابيد منصب وزير الخارجية لمدة عامين ثم يتولى رئاسة الحكومة حتى نهاية فترتها، هذا لو قُدر لها أن تستمر.

  • بيني غانتس – وزيرا للدفاع

كان غانتس، وهو قائد عسكري سابق يرأس حزب الوسط أزرق أبيض، يمثل قبل عامين فقط أفضل أمل للمعارضة في الإطاحة بنتنياهو.

لكنه وافق على الانضمام لنتانياهو في حكومة “وحدة وطنية”، وهو قرار أغضب الكثيرين من أنصاره.

وسيكون غانتس جزءا من الائتلاف الجديد، ببقائه في منصب وزير الدفاع.

  • أفيغدور ليبرمان – وزيرا للمالية

كان ليبرمان، وهو مهاجر يميني متطرف من مولدوفا يعيش في مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، شخصية سياسية بارزة خلال السنوات العشر المنصرمة. فقد انضم لحكومات نتنياهو ومن بين مناصبه كان منصب وزير الدفاع لكنه استقال منه أيضا.

وكوزير للمالية سيتعين عليه كبح جماح عجز الميزانية الذي تضخم خلال جائحة كورونا.

وقال كذلك إنه سيحاول تغيير الوضع الراهن بين الحكومة والأقلية الدينية المتشددة القوية سياسيا في إسرائيل والتي تشكل الدعامة الأساسية لحكومة نتانياهو المنتهية ولايتها.

ومعدلات مشاركة المجتمع المتشدد في القوى العاملة منخفضة، حيث يعتمد أعضاؤه بشكل كبير على المساعدات الحكومية بينما يركزون على الدراسات الدينية. وقال ليبرمان إنه سيعمل على دمجهم بشكل أكبر في الاقتصاد.

  • جدعون ساعر – وزيرا للعدل

كان ساعر منافس نتانياهو الرئيسي في حزب ليكود، لكن الأخير بذل قصارى جهده لإبقائه بعيدا عن الأضواء وبعيدا عن المناصب الحساسة. ولشعوره بالإحباط دشن ساعر محاولة فاشلة للقيادة ثم انفصل عن الحزب.

وبصفته رئيسا لحزب “أمل جديد” سيشغل ساعر منصب وزير العدل، حيث سيشرف على النظام القانوني ويصبح عضوا في مجلس الوزراء الأمني.

  • منصور عباس

القائمة العربية الموحدة الصغيرة التي يتزعمها عباس ستكون أول حزب يشارك في حكومة إسرائيلية من أحزاب الأقلية العربية في إسرائيل. ويشكل العرب 21 بالمئة من سكان الدولة، وهم فلسطينيون من ناحية الثقافة والتراث وإسرائيليون من حيث الجنسية.

وقد انشق عباس عن سياسيين عرب آخرين يفضلون البقاء خارج الحكومة ونحى الخلافات مع بينيت وغيره من اليمينيين جانبا لقلب الموازين ضد نتانياهو.

ومن المتوقع أن يشغل عباس منصب نائب وزير في مكتب رئيس الوزراء. ويستهدف التفاوض على زيادة كبيرة في الإنفاق الحكومي للبلدات والقرى العربية.

لكن وجوده عامل مزعزع للاستقرار. فقد تعرض لانتقادات من فلسطينيين لقبوله دعم حكومة إسرائيلية في وقت تواصل فيه إسرائيل احتلال الأراضي الفلسطينية.

وفي محاولة من جانبه لمواجهة هذه الانتقادات قال عباس لصحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية الجمعة: “سيتعين اتخاذ قرارات صعبة بما فيها قرارات أمنية. علينا التوفيق بين هويتنا كعرب فلسطينيين وكمواطنين في دولة إسرائيل، بين الجانبين المدني والقومي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى