سياسةمحليات لبنانية

موعظة ثورية لبعض أهل الحراك..

 

لنتفق اولا اننا اهل الحراك الأصيلون ،فلا يزايدن أحد علينا …
لنتفق ثانيا ان سلطة الدولة مارقة وفاشلة ويستحيل الدفاع عنها…
كما كنا نحرض الناس على الانتفاضة ضد جلاديها نجد انفسنا مرغمين ان ننبه الحراكيين من سلوكيات تخلق لهم أعداءّ بدل مؤيدين، من اغاني بذيئة ليست من مستوى نزاهة منتفضين، من تصريحات متفرقة لمحازبين قدامى لهم ثارات شخصية قديمة مع انظمة عربية او احزاب في السلطة او حول السلطة، من محاولات حثيثة للبعض لتحوير اتجاه الحراك من اهداف اقتصادية حياتية ادارية سياسية عقابية للصوص، نحو مسائل محور صراع اقليمي دولي .

نشتم من بعض السلوكيات المباشرة وعبر ادوات التواصل الالكتروني لجماعات مشبوهة ،وكأن الهدف المستتر هو الانقضاض على المقاومة ،واكثر تحديدا تحرير الشيعة من حكم الثنائية الشيعية الحاكمة ،وهذا امر ان توضّح اكثر فسيزيد من التفاف الشيعة اكثر فأكثر حول السيد حسن نصرلله والسيد نبيه بري ،لأن أرث العقل  الشيعي ،عقل دفاعي وحذر ومترقب ومتوجس و خائف نتيجة تعرضه التاريخي للمجازر، كما انه عقل يستحيل ان يخون رمزه وقائده بعدما ترك الامام الحسين (ع)وحيدا في كربلاء وشعر مؤيدوه آنذاك بالذنب الى حد الخطيئة المقدسة فتوارثت الاجيال حكمة "ممنوع الخيانة".
هل وظيفة بعض الطوباويين الآن في الحراك غسل دماغ الشيعة واعادة تركيب وعيهم ولا وعيهم؟
هذا جنون وحماقة وغباء في علم النفس وعلم اجتماع الجامعةالاميركية والجامعة اليسوعية والمدربين الدوليين إن وجدوا…

اخطر رسالة نقرأها الآن عن الحراك ان الحراك لا يريد حلاّ ، حتى لو استقالت الحكومة والقي القبض على اللصوص، فإن بعضكم سيطالب بالمستحيل، لان دانتون قبلكم فعلها واعدم، وايضا روبسبيير من حبه للثورة الفرنسية ما عاد يعرف متى يتوقف بثوريته حتى اعدم ظلما كرفيقه دانتون.
لا نعطيكم درسا في العقل الثوري، انما كونوا ثوارا حقيقيين ولا تخطئوا ،وتواضعوا .. تواضعوا كي لا يجرفكم سيل حماسكم الى خيبة عظمى.
لسنا شامتين بالاحزاب وبالدولة  ولا بكوادر امل وحزب لله الذين يا ما حذرناهم فابوا واحتموا بعنجهيتهم ، وقالوا في قلبهم "ماركسيين"بدل الاتعاظ وها هم يدفعون الثمن الآن.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى