سياسةمحليات لبنانية

مستشفى النبطية الحكومي لكل الناس…ممنوع سقوطه!

 


على رابية خضراء، وسط "عجقة "صنوبر لطيف، عند تاج مدينة الاشراف ،تسكن عروسة الطب كمستشفى مشرعة الابواب امام كل آخ لمواطن ولكل آه لمحروم .
ما تعبت يوماً وما تذمرت من حب الناس، اطباؤها وممرضوها وادرايوها اليوم فدائيون حقيقيون ، يواجهون جائحة القائد كوفيد التاسع عشر بصلابة وبعناد وبصمود يستحق التقدير.
يتساقطون كأغاني المطر على تراب الجنوب.
مذ تمكن الكوفيد من شعبنا خفّت اعداد المرضى  من الحالات المرضية الأخرى والمختلفة، تراجعت الواردات، تقاعست الدولة، ادار كثيرون وجوههم كي لا يسمعوا استغاثة ونداء مستشفى لطالما اعانت وساعدت و"طببت" وعالجت وشفت وقلّصت اعداد المرضى او الجرحى باتجاه مستشفيات صيدا وبيروت…
لا ينهزم المقاومون.
ليست كمينا تجاريا للمرضى، انها ممر ومعبر اكيد من احتمالات الخطر باتجاه احتملات الحياة.
مستشفى يقدم خدمات طبية طارئة وغير طارئة لأكثر من 100الف مواطن يعاني موظفوها في زمن الانهيار الاقتصادي والجائحة من عدم قبض رواتبهم….
لا يُخذل الفارس بلقمة عيشه مهما كانت الاسباب قاهرة.
معلم طبي رائد بقرب "نجدة شعبية" مقاومة مخلصة على طريق الشيخ" راغب حرب" الشهيد.
ما الذي يجعل العاملين في المستشفى عرضة سهلة للعدوى؟
مَن المهمل ومَن يتسبب بالخلل ومن يَدفع الى الفشل في حرب صحية مع اقدار ومع مجهول؟
مَن المتقاعس ولمصلحة من اضعاف مكانة المستشفى كضمانة طبية لكل الناس في السلم وفي الحرب.
ليس الزمن وقتاً لتصفية حسابات مع اي كان، زماننا وقتا لتحديات عظمى، نكون او لا نكون في خضمّ تناقضات ونزاعات بين الأمم في جبل عاملة.
المستشفى الحكومي في النبطية، مستشفى الرئيس نبيه بري الجامعي ،مستشفى كل الناس ونجاحاتها انتصار يضاف الى انتصارات شعبنا في حرب الصمود والتصدي.
لا يجوز عدم الاعتراف بأهمية اطباء وممرضي واداريي المستشفى ،معيب ان يتنكر القادرون  لانجازات ملموسة خففت عن الناس اعباء طبية ومالية.
ممنوع سقوط هذا الصرح الطبي القابل للتطور بعدما صار جامعيا…
اين وزارة الصحة من مخاطر اقفال اقسام في صرح طبي كنتيجة دفع ضريبة الدفاع عن صحة الناس امام جائحة لا ترحم احدا.
اين نواب المنطقة واين الفعاليات؟
كل من يتأخر عن مدّ يد العون للانقاذ يساهم في مأساة صحية لا بدّ منها….
المعركة بدأت، المعركة مستمرة، لنشبك الايدي ولنرفع الصوت:
تحية لأطباء ولممرضي ولاداريي ولتقنيي مستشفيات النبطية كلها، وممنوع اسقاط المستشفى الحكومي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى