انتخابات 2022دولياتسياسة

ماكرون رئيسا لفرنسا لدورة ثانية..ولوبان تعد بمعارضة قوية

 

الحوار نيوز – وكالات

حقق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فوزا مريحا على مارين لوبان، منافسته في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية التي جرت أمس الأحد،لكن هذا الفوز لم يرق الى انتخابات العام 2017 حيث تجاوزت نسبة فوزه على مرشحة اليمين المتطرف في ذلك الحين 66 بالمائة.

وأشارت عمليات الفرز إلى أن ماكرون حاز 59 بالمائة من الأصوات متجاوزا تقديرات الاستطلاعات التي منحته 57 بالمائة كحد أقصى ، ليصبح بذلك أول رئيس فرنسي يحظى بولاية ثانية منذ 20 عاما، وتحديدا منذ حقق ذلك الرئيس الأسبق جاك شيراك عام 2002.

وانتخب ماكرون، البالغ من العمر 44 عاما، بعد حصوله على نحو 59% من الأصوات، مقابل 41% للمرشحة لوبان البالغة من العمر 53 عاما، بحسب النتائج الأولية.

ووفقا لفرز الأصوات فقد حصل ماكرون على أصوات 18,779,641 من إجمالي المقترعين، فيما صوات 13,297,760 لصالح منافسته من اليمين المتطرف، بحسب إحصائية لشبكة سي إن إن الإخبارية الأميركية.

وأعلن  ماكرون بعد صدور النتائج الأولية أن تصويت الناخبين ضد حزب التجمع الوطني “يلزمني للأعوام المقبلة”، بحسب ما ذكرت فرانس برس.غير أنه توجه في خطاب أمام برج إيفل في العاصمة باريس، أيضا إلى معارضيه قائلا “لست رئيس فريق إنما رئيس الجميع”.

وقال ماكرون: “أعلم ان عددا من مواطنينا صوتوا لي اليوم ليس دعما للأفكار التي أحملها، بل للوقوف في وجه اليمين المتطرف”، مضيفا “هذا التصويت يلزمني للأعوام المقبلة”.

وأردف قائلا إنه لا بد من “إعطاء أجوبة” للذين دفعهم “الغضب والاختلاف في الرأي” للتصويت الى أقصى اليمين.

 

 لوبان تتمسك بالأمل

من ناحيتها، أقرت لوبان بالهزيمة، في أول رد فعل لها على خسارتها الاقتراع ،وقالت لوبان إن حصولها على أكثر من 42%من الأصوات (بحسب النتائج الأولية) يعتبر “انتصارا كبيرا وساحقا”، مشددة على أنها ستواصل العمل بكل قوة ضد سياسات إيمانويل ماكرون.

وذكرت لوبان، في كلمة أمام مناصريها مباشرة بعد إعلان النتائج الأولية: “حصولي على أكثر من 42% من الأصوات يعتبر انتصارا كبيرا وساحقا.. الملايين من المواطنين الفرنسيين اختاروا التغيير، وأشكرهم جميعا على ثقتهم ودعمهم”.

وأضافت: “ليس لدي أدنى شعور أو استياء، رغم الخسارة فإنني أتمسك بالأمل، لأن هذه النتيجة تعكس عدم ثقة الشعب الفرنسي في السياسات الحالية”.

وتابعت: “المعارضة ستكون قوية في فرنسا وسنواصل العمل ضد سياسات ماكرون من أجل دعم القدرة الشرائية ونظامنا الاجتماعي”.

وأردفت قائلة: “معركتنا لم تنته وسنواصل العمل في الانتخابات البرلمانية المقبلة.. سنخوض معارك الانتخابات التشريعية ضد سياسات ماكرون، لأن مشروعه يمثل خطرا على فرنسا”.

 

ووفقا لنتائج فرز الأصوات، يبدو أن لوبان حققت انتصارا كبيرا في مناطق وراء البحار، خلال الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية.وتصدرت لوبان النتائج في 3 مناطق ما وراء البحار هي: غوادلوب وغويانا ومارتينيك، حيث حصلت مرشحة التجمع الوطني على 69.6% من الأصوات في غوادلوب و60.87% في مارتينيك و54.73% في سان بارتيليمي، بحسب فرانس برس.

وفي غويانا، في أميركا الجنوبية، حصلت لوبان على 60.7% من الأصوات، و50.7% من الأصوات في سان-بيار-إيه-ميكلون وهو أرخبيل فرنسي في أميركا الشمالية، بحسب أرقام نشرتها وزارة الداخلية الفرنسية مساء الأحد.

بالمقابل تصدر ماكرون نتاج الاقتراع في الأراضي الفرنسية في المحيط الهادئ، بحصوله على نسبة 61% من الأصوات في كاليدونيا الجديدة و51.8% في بولينيزيا الفرنسية و67.4% في واليس وفوتونا.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى