سياسةمحليات لبنانية

ماذا يعني طلب المحامي الأسعد تنحي القاضي حمود عن ملف وهاب؟

بعد أن كاد تبليغ موعد جلسة أو مذكرة جلب أو إحضار للوزير السابق وئام
وهاب يشعل حرباً أهلية يوم السبت الفائت، وبدل أن يذهب الوزير وهاب إلى فرع
المعلومات اليوم للإدلاء بما لديه في الإخبار المقدم ضده، فإن وكيله المحامي
معن الأسعد قدم طلب رد المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود
بحجة إنه منحاز إلى فريق دون آخر.

ماذا يعني طلب المحامي الأسعد؟
يؤدي هذا الطلب إلى كف يد الرئيس حمود عن متابعة الملف ويفترض بالمرجع القضائي الصالح أن يعين قاضياً آخر للإشراف على التحقيقات الجارية في فرع المعلومات، علماً أن الرئيس حمود، رغم أن سلطته إستنسابية ومطلقة، ففي التقدير كان يفترض به أن يحيل الإخبار إلى أية فصيلة أو مخفر تابع لقوى الأمن الداخلي أو حتى إلى أية مفرزة قضائية للتحقيق فيه، سيما وأن الجرم المنسوب إلى الوزير السابق وهاب لا يتعدى كونه "ذماً وقدحاً" في حال ثبوته وليس له أية علاقة بإثارة النعرات الطائفية وتهديد السلم الأهلي.
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى