سياسةمحليات لبنانية

ماذا يعني اعلان حالة الطوارئ؟

       
الحوار نيوز – خاص
غالبا ما تعلن حالة الطوارئ في بلد ما ،لأسباب أمنية ،فيصار الى تسليم الجيش زمام الأمور تحت إشراف الحكومات ،وفق تدابير وإجراءات معينة ،تخول القوى العسكرية القيام بعملها من دون الرجوع الى القضاء،خاصة في مجال المداهمات والتوقيفات وغيرها.
وحالة الطوارئ هي حالة تخوّل الحكومة القيام بأعمال أو فرض سياسات لا يُسمح لها عادةً القيامُ بها. وتستطيع الحكومة إعلان هذه الحالة أثناء الكوارث، أو حالات العصيان المدني، أو الصراعات والنزاعات المسلّحة بحيث تنبه المواطنين إلى تغيير سلوكهم الطبيعي وتأمر الجهات الحكومية بتنفيذ خطط طوارئ.
انطلاقا من هذه المفاهيم فإن  الوضح الصحي الناجم عن فيروس كورونا ،والذي يندرج في اطار الكوارث،هو الذي يبرر اعلان حالة الطوارئ.وعليه فإن ما يمكن أن يقدم عليه مجلس الوزراء في جلسته غدا هو إعلان حالة طوارئ صحية ،كما هو معمول في العديد من دول العالم.
إلا أن هذا القرار الذي يتخذ في مجلس الوزراء فقط بموجب الدستور، يستدعي العديد من الإجراءات الصارمة التي يوكل للجيش على الأرجح تنفيذها ومتابعتها ومنها في الغالب:
– اقفال المعابر البرية والبحرية والجوية أمام حركة المسافرين مع بعض الاستثناءات.
– استنفار جميع المستشفيات والهيئات الصحية والطبية ووضعها في تصرف الحكومة.
– دعوة المواطنين الى التزام منازلهم مع إفساح المجال لأوقات محددة للتموين ،وربم منع التجول خلال ساعات الليل مع بعض الاستثناءات للعاملين في وسائل الاعلام والقطاعات الضرورية.
– اقفال جميع المؤسسات غير الضرورية لحياة المواطنين من مطاعم وملاهي ونواد وغيرها.
– السماح للعاملين في وسائل الاعلام بالتنقل للقيام بمهامهم ضمن أطر إعلامية تخدم الصالح الوطني العام.
– منع التجمعات على خلافها أيا كان هدفها .
– اتخاذ إجراءات معينة تتعلق بالدوائر الرسمية والمصارف لتلبية حاجات المواطنين.
– السماح للافران ومراكز التموين بالاستمرار في العمل ضمن قيود وإجراءات محددة تمنع الاستغلال والاحتكار.


إن مثل هذه الإجراءات خاضعة للتخفيف أو التشدد بناء على تطور الأحوال المتصلة بانتشار المرض ،خاصة وأن هذا الواقع قد يطول ،ولا يمكن استمرار الأمور على ما هي عليه .وهذا يخضع لقرارات اللجنة الوزارية المخولة اتخاذ القرارات في هذا الشأن.
وفي أي حال فإن التدابير الكاملة سيتخذها مجلس الوزراء غدا في حال اتخذ القرار بإعلان حالة الطوارئ،على أن تدرس التفاصيل بعد ذلك في جلسة المجلس الأعلى للدفاع وتكليف الجيش والقوى الأمنية بالتنفيذ.
يبقى أن إعلان حالة الطوارئ يتطلب تكاليف مادية على الحكومة توفيرها ،إما بالطلب الى مجلس النواب ،أو من خلال احتياط الموازنة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى