منوعات

كورونا:تجارب على فحص جديد تظهر نتائجه في ثوان

 


الحوار نيوز
في الوقت الذي تتواصل الأبحاث لاكتشاف لقاح وعلاج لجائحة كورونا،يعمل الخبراء والمختصون على تسريع الفحوصات لهذا الفايروس الذي يشغل العالم،عن طريق فحص جديد يمكن من خلاله تشخيص الحالة خلال ثوان بدلا من ساعات،لكن هذا الاكتشاف قد يحتاج الى ستة أشهر إذا توفر له التمويل اللازم.
  
فقد أظهرت الأبحاث أن الفحص عن طريق التنفس، وهو أسلوب طور في مقاطعة ويلز، قد يكون قادرا على التمييز بين فيروس كورونا وأي عدوى صدرية أخرى في الحال تقريبا.
وجاء نشر البحث في دورية "ذا لانسيت" بعد إجراء تجارب في ألمانيا واسكتلندا.وقال المطورون (إيمسبيكس دياغنوستيكس) إن أجهزة الفحص قد تكون جاهزة للاستعمال خلال ستة شهور، إذا حصلوا على التمويل اللازم.

وأضاف مؤسس الشركة التي طورت الفحص سانتي دومينيغيز :أعتقد أن الإمكانات مثيرة. كون النتيجة تظهر مباشرة يمكن أن نرى استخدامات خارج نطاق بيئة المستشفيات، كالطيران مثلا والمواصلات ودائرة الهجرة. بإمكانك أخذ عينة سريعة، لست بحاجة لشخص مختص لأخذها، وتحصل على النتيجة خلال دقائق".

وقد طورت "إيمسبيكس" أحدث الآلات في مقرها في ويلز.وكانت التقنية تستخدم في الأساس لتطوير فحوص لتشخيص أمراض مثل سرطان الرئة وكيفية تمييز العدوى البكتيرية من الفيروسية، لكن مع انتشار فيروس كورونا على نطاق عالمي اتخذت الشركة قرارا بالتركيز على تشخيص المرض المستجد.
وقال مدير إيمسبيكس:"لدينا الخبرة في هذا الحقل وخبرة في التطبيق، وحين بدأ فيروس كورونا بالانتشار قررنا تحويل أبحاثنا في ذلك الاتجاه للمساهمة في الجهود".
وقد أجريت تجربتان الآن باستخدام تقنية الشركة ، على مرضى في المستشفيات في إدنبره ودورتموند في ألمانيا ، في المراحل الأولى لانتشار الفيروس.
وحاول الباحثون أن يروا إذا كان بإمكان الأجهزة التفريق بين مريض مصاب بكورونا وآخر مصاب بعدوى صدرية.وقد حلل الجهاز عينات من النفس بحثا عن مواد كيماوية متطايرة في الهواء ما يعطي الباحثين فكرة عن سبب إصابة المريض بالمرض ومواجهته صعوبات في التنفس.
وقد تمكنت الفحوص من تمييز فيروس كورونا في المواد الكيماوية، وهذا ما جرى تأكيده عن طريق فحوص مخبرية تقليدية.وتمكنوا في 80 في المئة من الحالات من تشخيص إصابة المريض بفيروس كورونا وتمييز الإصابة من مشاكل أخرى في الجهاز التنفسي كالربو والتهاب الرئة البكتيري.

واستنتج العلماء أنه لو كانت المعطيات التي حصلوا عليها يمكن الاعتماد عليها، فإنها ستفتح آفاقا أمام تشخيص سريع للإصابة بفيروس كورونا في أقسام الطوارئ أو في أقسام العناية المركزة، ما يحسن أداء تلك الاقسام في التعامل مع المرضى وحماية العاملين في القطاع الصحي.

وتحتاج الشركة بعد الوصول إلى نقطة الموافقة على المنتج إلى القدرة على إنتاجها بكميات كافية، فإنتاجها بأعداد قليلة لن يكون مفيدا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى