إغتراب

كوارث تغير المناخ: ارتفاع عدد ضحايا الفيضانات في جنوب إفريقيا إلى 341 والخارجية اللبنانية تتضامن

 

الحوارنيوز – خاص

ارتفع إلى عدد ضحايا الفيضانات في مقاطعة كوازولو-ناتال في جنوب أفريقيا الى 341 ضحية، حسبما أعلن التلفزيون الحكومي، في وقت تحدثت معلومات فقدان عشرات المواطنين والعائلات.

وزارة الخارجية اللبنانية التي أعلنت تضامنها مع جنوب افريقيا تتابع من خلال بعثتها الدبلوماسية برئاسة السفير قبلان فرنجية التطورات.

وما زالت عمليات الإنقاذ متواصلة في مدينة دوربان الجنوبية الشرقية ومناطق أخرى، حتى صباح اليوم الجمعة، بإشراف مباشر من رئيس البلاد سيريل رامابوزا الذي واكب أمس عمليات الإنقاذ مباشرة وتحدث عن “كارثة ذات أبعاد متعددة خطيرة وهائلة” في جنوب أفريقيا.

وقال سيهلي زيكالالا رئيس وزراء مقاطعة كوازولو-ناتال التي شهدت الفيضانات إن “مستوى الدمار على صعيد الخسائر البشرية والبنى التحتية وشبكة الخدمات في المقاطعة غير مسبوق”.

وأضاف في مؤتمر صحفي “العدد الإجمالي للأشخاص المتضررين بلغ 40 ألفا و723 شخصا، وللأسف سجل 341 وفاة”.

وقال سيهلي زيكالالا رئيس وزراء المقاطعة التي شهدت الفيضانات إن “مستوى الدمار على صعيد الخسائر البشرية والبنى التحتية وشبكة الخدمات في المقاطعة غير مسبوق”.

وأضاف في مؤتمر صحفي “العدد الإجمالي للأشخاص المتضررين بلغ 40 ألفا و723 شخصا، وللأسف سجل 341 وفاة”.

 

 كما تسببت الفيضانات في الإقليم الواقع شرقي البلاد، بانهيار منازل وتدمير الطرق وتشريد العشرات، ما دفع السلطات إلى استدعاء قوات الجيش، لتقديم دعم جوي خلال عمليات الإجلاء للعالقين.
وجال الرئيس سيريل رامابوزا في المناطق المنكوبة مقدماً تعازيه إلى أسر الضحايا، إضافة إلى قيامه بزيارة الأقليم.

وحضت وكالة إدارة الكوارث في الإقليم المواطنين على التزام منازلهم؛ وطلبت من المقيمين في مناطق منخفضة التوجه إلى مناطق أعلى.
وتتعرض المناطق الجنوبية الشرقية لجنوب إفريقيا، إلى أسوأ تداعيات التغير المناخي، وعادة ما تعاني من أمطار غزيرة وفيضانات.

وحسب وكالة “أسوشيتد برس” فقد غمرت المياه ما لا يقل عن 120 مدرسة، ما تسبب في أضرار تقدر بأكثر من 26 مليون دولار ودفع المسؤولين إلى إغلاق جميع المدارس في المقاطعة مؤقتا.

واستخدمت الشرطة القنابل الصوتية لتفريق سكان في مناطق، ريزيرفوار هيلز، في ديربان، كانوا يحتجون على ما قالوا إنه نقص المساعدة الرسمية، حسب الوكالة.

من جهتها، أعربت وزارة الخارجية والمغتربين عن “تضامنها الكامل مع حكومة جمهورية جنوب أفريقيا وشعبها، وتقدمت بأصدق التعازي والمواساة من عائلات الضحايا الذين سقطوا جراء الفيضانات التي اجتاحت إقليم (كوازولو ناتال)”، متمنية “الشفاء للمصابين والنجاة للمفقودين.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى