رأيسياسةمحليات لبنانية

كنت وزيرا لدولة..فصرت وزيرا للوطن(د.أحمد عياش)

 

 

بقلم د.أحمد عياش

حضرة السيد جورج قرداحي..

كنت صديق الشاشة والجمهور والمعجبين والمتابعين لبرامجك،ساهمت في إغناء الثقافة ب!من سيربح المليون ” ،واغنيت الودّ والمحبة ب”المسامح كريم” الا انك في تصريحك اليوم اصبحت صديقا للوطن.
من اللبنانيين من رآك مظلوما وانت للأمانة الاخلاقية مظلوم ،ومنهم من خاف على وظيفته وعلى ماله وعلى تجارته فخاف من فروسيتك ومن صلابتك ،وانت الحافظ لابيات شعر عنترة ولاقوال الخليفة عمربن الخطاب ولبلاغة الامام علي .
من اللبنانيين من يقدّم مصالحه على مكانة وطن، ومن اللبنانيين من يستشهد ليبقى الوطن وليموت هو.
لا وطن لكثير من اللبنانيين.
انت.
انت سفير للوطن لا وزير لدولة.
لا تهمني وظيفة في اي بلد خارج لبنان رغم ان العوز والحاجة يخنقاني.
ربما ايضا لا احد يريدني.
لا بأس،
لا بأس،انا ايضا لا اريد احداً…
لا اكتب لتقرأ ،انما اكتب ليقرأوا وليتحضروا.
حرب اليمن عبثية رغم انف الجميع.
لا اكتب لأني راض عن دول الصمود والتصدي ،اكتب لأني ما زلت اؤمن ان لا عدو للعرب وللمسلمين مهما شوّه البعض حقائق التاريخ ،الا العدو الأصيل.
انا ايضا احب المملكة العربية السعودية واحب اليمن.
وكلاء العدو الأصيل سيطاردونك اينما كنت لانك مهرٌ عربي من سلالة الأفراس…
امضي ايها الاعلاميّ الوقور مرفوع الرأس، فالاستقالة من دولة فاشلة ليست هزيمة يا جورج، ويكفيك فخراً انك كنت وزيرا لدولة فاستقلت لتصبح وزيرا لوطن.
في امان الله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى