سياسةمحليات لبنانية

قالت الصحف: هل تنضج الحكومة على نار هادئة أم تحرقها نيران الشوارع المذهبية؟

 

الحوارنيوز – خاص
بين هدوء الرئيس المكلف الدكتور حسان دياب ومساعيه لتأليف حكومة "نموذجية" على نار هادئة ضمن المهلة التي حددها لنفسه والتي لا تتجاوز الأسابيع الستة، وبين السعي المتواصل لوقد النار المذهبية في الشوارع رفضا لتكليف دياب على قاعدة "الرفض للرفض"، تعيش البلاد أياما حاسمة ومصيرية يتسابق فيهه أنصار الفوضى وأنصار الاستقرار، فمن سيصل أولا ومن سيتعب أولا؟
صحيفة "النهار" عنونت لإفتتاحيتها:" بري عن رؤية دياب للحكومة: هذا رأيه" وكتبت تقول:" الاتصالات التي يجريها الرئيس المكلف تأليف الحكومة الجديدة حسان دياب تمضي بوتيرة بطيئة حرصاً على عدم ‏حرق الطبخة، وهو يلوذ بالصمت وسط كم من الشائعات عن اسماء الوزراء وتوزعهم على الحقائب، محاولاً تجاوز ‏العقبات الداخلية والخارجية التي تحاول عرقلته بفرض شروط، تعجيزية أحياناً، كما يجري عادة في أمور مشابهة. ‏واذا كان "التيار الوطني الحر" والثنائي الشيعي يرغبان في تسهيل مهمته الى ابعد الحدود، فان لهما أيضاً جملة من ‏المطالب التي لم يحدد دياب بعد الجواب عنها، وقد برز تناقض في التصريحات التي تعبر عن اختلاف في الرؤية ‏للحكومة المرتقبة‎.‎
‎ ‎
ففي حين قال رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد لقائه الرئيس المكلف السبت "اكدت على ان يكون تشكيلها مناسبة للمّ ‏الشمل وبالتالي الاصرار على تمثيل جميع الشرائح البرلمانية، بدءاً من الحراك والمستقبل وانتهاء بالقوات، مرورا ‏بالاشتراكي"، عاد أمس ليؤكد ان لا مشكلة "اذا كانت حكومة اللون الواحد بعد كل محاولات إشراك الجميع. يحصل ‏مثل هذا الامر في أكثر ديموقراطيات العالم". ورداً على قول دياب أنه يريد حكومة من الاختصاصيين والمستقلين، ‏قال بري: "هذا رأيه ولنا رأينا. وفي أرقى الديموقراطيات يشترك حزبيون وتكنوقراط في مجلس الوزراء الواحد. ‏وتستطيع الأحزاب أن تقدم وجوهاً شفافة وخبيرة وقادرة على تولي إدارة الوزارات". وفي الإطار عينه، أعلن وزير ‏‏"حزب الله" في حكومة تصريف الاعمال محمد فنيش "أن الحكومة المقبلة بحاجة إلى غطاء سياسي، وعليه، فإننا ندعو ‏إلى مشاركة واسعة من الجميع، وهذا مقتضى المسؤولية الوطنية، والشعور بمشاكل الناس، من خلال الدعوة إلى أن ‏يكون هناك مد يد العون للرئيس المكلف، لأنه لا بديل من تشكيل حكومة، وبالتالي أي مطلب مهما كان محقاً، لا يمكن ‏أن يحقّق أو يعالج إن لم تكن هناك سلطة ومؤسسات تعمل". في المقابل كرر رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد ‏جنبلاط "اننا أخذنا موقفا بعدم المشاركة لا في هذه الحكومة ولا في غيرها من الحكومات ومن دون تحالف وتفاهم‎".‎
‎ ‎
هذه السقوف المتباعدة الى حد التناقض، تؤشر لخلاف لا بد أن يظهر في الفترة المقبلة، بين دياب ومكلّفيه، شبيه بذلك ‏الذي دفع الرئيس سعد الحريري الى الانسحاب من السباق الى السرايا‎.‎

وتحت عنوان:" الحريري يدفع إلى حكومة من لون واحد" كتبت صحيفة "الأخبار" تقول:" بدأ حسان دياب يسلك طريقه نحو السرايا. فحتى اللحظة، يبدو أن واشنطن تتعامل معه كأمر واقع، ولم ترمِ بعد عراقيلها أمامه. كذلك فعلت السعودية أمس. في الحالتين الخاسر هو سعد الحريري. حتى الشارع غضبه محدود. يبقى التأليف. الأولوية لحكومة جامعة لكن الرفض قد يؤدي، شكلاً، إلى حكومة اللون الواحد. ذلك أمر لم يعد مصدر قلق لدى "8 آذار"، فالبلد لا يحتمل هدر المزيد من الوقت، وحسان دياب ليس شخصية مواجهة كما أن هذه القوى تبدو مستعدة لتسهيل مهمته إلى أقصى حدود

أخذ رئيس الحكومة المكلّف، أمس، يوم راحة من مفاوضات التأليف، ليدخل في وظائف ما بعد التأليف ونيل الثقة. وفود من الناجحين في الخدمة المدنية ممن لم تصدر مراسيم تعيينهم أو ممن لم تصدر نتائج مبارياتهم زارته شاكية الظلم الذي تتعرض له، فوعدها بأن تكون قضاياهم "من الأولويات على جدول أعمال الحكومة العتيدة".

أما بشأن مفاوضات تأليف تلك الحكومة، فقد فضّل دياب، بعد سبت الاستشارات النيابية وأحد "وجوه من الحراك"، أن يكون الاثنين لجوجلة الأفكار. بعد ذلك، يُتوقع أن لا يتأخر قبل البدء بجولة على المرجعيات السياسية. وفيما سيكون لقاء الرئيس نبيه بري على رأسها، تردد أنه طلب مواعيد من "القوات" و"المستقبل" في محاولة منه لإقناعهما بالدخول إلى الحكومة. وفي هذا السياق، كان كرّر بري أمس أن المطلوب من دياب الاتصال بكل المكوّنات السياسية، التي يجب أن لا يألو جهداً لتشارك في الحكومة، وإذا لم توافق فهذا يعود لها. ونُقل عن بري قوله، رداً على سؤال عن اعتبار الحكومة حينها من لون واحد، بأن لا مشكلة في ذلك، في كل البلدان تؤلّف هكذا حكومات.

صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية عنونت لخبرها الرئيسي عن لبنان:" دياب يتجه لتشكيل حكومة اختصاصيين .. حزب الله وحلفاؤه قد يتراجعون عن صيغة التكنوسياسية" وكتبت تقول:" أعاد رئيس الحكومة اللبنانية المكلّف حسان دياب التأكيد، أمس، على أنه يسعى إلى تشكيل حكومة من اختصاصيين ‏بامتياز، في الوقت الذي جدّد فيه "حزب الله" على لسان الوزير محمد فنيش موقفه الداعي إلى تشكيل حكومة تتمتع ‏بغطاء سياسي‎.‎
‎ ‎
وبين هذا الموقف وذاك، يبقى غير واضح مصير صيغة الحكومة "التكنوسياسية" التي لطالما تمسك بها "حزب الله" ‏وحلفاؤه ورئاسة الجمهورية، والتي كانت أحد أبرز أسباب اعتذار رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري عن ‏عدم قبول التكليف، مما يطرح السؤال حول الاختلاف بين مواقف دياب وبين داعميه للوصول إلى رئاسة الحكومة، ‏وعما إذا كان قد يطرأ أي تغيّر أو تبدّل في طروحاتهم السابقة، وهو ما لا تستبعده مصادر مطلعة على موقف "حزب ‏الله"، بينما برز موقف لعضو كتلة الحريري النائب سمير الجسر الذي استغرب كيف أنه "ما كان حراماً على ‏الحريري بات حلالاً للرئيس المكلّف"، في إشارة إلى التسهيل المقدم لمهمته‎.‎
‎ ‎
وفي تغريدة على "تويتر"، كتب دياب، أمس، أن "الحكومة الجديدة ستكون وجه لبنان ولن تكون حكومة فئة سياسية ‏من هنا وهناك… وستكون حكومة اختصاصيين بامتياز‎".‎
‎ ‎
وعلى خط رئاسة الجمهورية، ترفض مصادر وزارية مقربة من الرئيس عون الحسم في هذا الإطار وتوضيح ما إذا ‏كان قد تراجع عن مطلبه بتشكيل حكومة تكنوسياسية، مشيرة في تصريح لـ"الشرق الأوسط" إلى أنه "سيتم البحث ‏بهذا الأمر (اليوم) في الاجتماع الذي سيعقد بين عون ودياب ليطلعه الأخير على نتائج مشاوراته مع الكتل النيابية، ‏وليحدد على ضوئها الصيغة النهائية التي ستشكل وفقها الحكومة". لكن "حتى الآن يمكن القول إن التوجه هو لاختيار ‏أشخاص متخصصين على أن تقوم الكتل النيابية أو الأفرقاء السياسيون بتسميتهم، وإذا لم يكونوا من الحزبيين فهم ‏بالتأكيد مقربون من هذا الفريق أو ذاك‎

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى