سياسةمحليات لبنانية

قالت الصحف: غموض فرنسي وارتباك لبناني..واعتذار الحريري بات مطروحا

 

الحوارنيوز – خاص

وسط الألم الذي يعيشه اللبنانيون نتيجة الانهيار الاقتصادي والنقدي، يتطلع الشعب اللبناني بأكمله إلى ما قد تحمله زيارة رئيس الدبلوماسية الفرنسية، ويتساءل اللبنانيون ما إذا كانت الزيارة إنذاراً لحل عقد تأليف الحكومة أم لإبلاغ المعنيين رسالة فرنسية – أوروبية بأنهم سيتعرضون لعقوبات أوروبية، بعد الأميركية…

 

 

  • صحيفة “النهار” عنونت: أجواء مشدودة وخيار اعتذار الحريري جدي” وكتبت تقول:” وسط أجواء ملبدة وشديدة الضبابية والغموض تحيط بمجمل الوضع الداخلي، كما بالمآل النهائي للمبادرة الفرنسية ‏الخاصة بلبنان وأزمته السياسية المفتوحة، يصل مساء اليوم الى بيروت وزير الخارجية الفرنسي جان ايف ‏‏لودريان بالقليل القليل مما تبقى من رهانات على نجاحه في إحداث إختراق في الازمة الحكومية. بل قد لا يكون ‏من المغالاة القول ان زيارة لودريان الذي يفترض ان يجري لقاءاته غدا الخميس قد تكون الزيارة الأكثر اثارة ‏للغموض، وربما للمفاجأت، في ظل ما بدا تعمداً من وزارة الخارجية الفرنسية لعدم كشف تفاصيل برنامج الزيارة ‏ومن أدرج على جدول لقاءات لودريان، الامر الذي أضفى على الترقب الثقيل لوصوله مزيداً من الالتباس ‏والتساؤلات والتقديرات المفتقرة الى معطيات موثوقة. اما العامل الأكثر مدعاة للقلق والانشداد الذي برز بقوة في ‏الساعات الأخيرة، ولو ان الحديث عنه كان بدأ يتنامى قبل أيام، فهو تواتر المؤشرات وبعض المواقف التي يعتد ‏بها من جانب “تيار المستقبل” وكتلة “المستقبل” حيال تأكيد احتمال اعتذار الرئيس المكلف سعد الحريري عن ‏‏تشكيل الحكومة الجديدة، في حال بقيت العقد الحكومية على حالها بعد زيارة لودريان. هذا المعطى الساخن ولو ‏ان “بيت الوسط” التزم الصمت حياله، وفي حال لم يتحقق اختراق جدي في الازمة الحكومية بفعل زيارة ‏لودريان، سيضع البلاد والازمة الحكومية والسياسية امام واقع متفاقم للغاية وشديد التعقيد والخطورة، ولكن ‏استباق الأمور قبل معرفة تفاصيل مهمة وزير الخارجية الفرنسي يبقي المشهد عرضة للتبدل في أي لحظة‎.‎

وتابعت “النهار” وفي انتظار ما سيحمله وزير الخارجية الفرنسي معه الى بيروت، فقد ظل جدول ‏اعماله غير واضح ، باستثناء موعدين مثبتين مع رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب نبيه بري على رغم ‏ان مصادر ديبلوماسية فرنسية كانت اكدت سابقا ان لودريان سيلتقي الرئيس المكلف سعد الحريري أيضا‎.‎
‎ ‎
وتوقفت الأوساط المعنية امام تصريحات علنية عدة اطلقت امس من جانب “المستقبل” واعترفت بوضوح ان ‏اعتذار الرئيس الحريري هو بين الخيارات الجدية المطروحة، علما ان الحريري التقى مساء مفتي الجمهورية ‏الشيخ عبد اللطيف دريان الى إفطار في بيت الوسط وبحثا في التطورات. وفي هذا السياق أشار عضو كتلة ‏‏”المستقبل” النائب هادي حبيش إلى أن خيار الإعتذار من الخيارات المطروحة أمام الرئيس الحريري، إلا أنه لم ‏يقرره بعد وهو لا يزال متمسكاً بالمبادرة الفرنسية، لافتاً إلى أن “إذا فرضت على الحريري خيارات في تشكيل ‏الحكومة لا تتناسب مع خياراته فهو سيتوجه إلى الإعتذار”. ولفت إلى أنه إذا كان الهدف من زيارة وزير ‏الخارجية الفرنسي الدفع بإتجاه التأليف من الطبيعي أن يحصل لقاء مع الحريري‎.‎

 

 

  • صحيفة الجمهورية عنونت:” زيارة لودريان فرصة للتأليف أو توطئة للتصعيد” وكتبت تحت هذا العنوان:”  يشهد لبنان والمنطقة تسارعاً في الأحداث السياسية وكأن ثمة ما ‏يطبخ على نار حامية، إذ فجأة استأنفت مفاوضات ترسيم الحدود بعد ‏توقُّف دام لأكثر من خمسة أشهر، وأُعيد تحريك ملف تأليف الحكومة ‏الذي يبدو ان مفاجآت قد تبرز على صعيده، وبالتوازي تتحرّك وتيرة ‏المفاوضات النووية بنحو متسارع، على وقع محادثات سعودية ـ ‏إيرانية، وفي ظل كلام عن استعادة سوريا مقعدها في الجامعة ‏العربية بعد انتخاباتها الرئاسية في 26 الشهر الجاري.‏

    قد يكون الوصول إلى اتفاق في ملف الترسيم ليس قريباً، ولكن ‏استئناف المفاوضات يشكل رسالة في حد ذاته، وتجاوباً مع مسعى ‏أميركي يمثِّل أولوية لواشنطن، ويضع لبنان، أي الترسيم، على أجندة ‏أولويات الولايات المتحدة، الأمر الذي يعزز أوراق العهد الذي دفع في ‏هذا الاتجاه من أجل ان يخرج من العزلة الخارجية التي وضع نفسه ‏فيها، ويحاول بالتوازي ان يُثبت للمملكة العربية السعودية انه ذاهب ‏إلى النهاية في ملف تهريب المخدرات من أجل إعادة الوضع إلى ما ‏كان عليه قبل الإجراء السعودي الأخير، كما انتزاع ثقة الرياض التي ‏سجّلت في المرحلة الأخيرة عتباً على لبنان الرسمي في أكثر من ‏محطة وعنوان.‏
    ‏ ‏
    وخلافاً لملف الترسيم الذي يسلك طريقه الطويلة والمتشعبة بسبب ‏الخلافات التقنية، فإنّ الملف الحكومي لا يحتمل التأخير بفعل الأزمة ‏المالية الخانقة والتدهور المتواصل على هذا المستوى والاقتراب من ‏مفترق رفع الدعم وانعكاسه على الوضع الاجتماعي في البلد، ويبدو ‏ان العقوبات الفرنسية جدية كون باريس لن تسمح بضرب صورتها ‏وهيبتها ودورها الخارجي، وزيارة وزير الخارجية جان إيف لودريان ‏للبنان تدخل في إطار التحذير الأخير والفرصة الأخيرة في ظل توجه ‏دولي يعطي الأولوية لتأليف الحكومة.‏
    ‏ ‏
    وتتحدّث المعلومات عن ان باريس لا تقيم وزناً للعقد التقنية الظاهرة ‏حول من يسمّي فلاناً ولمن تؤول تلك الحقيبة الوزارية، إنما ترى ان ‏العقدة الأساس تكمن في غياب الانسجام بين رئيس الجمهورية ‏ميشال عون والرئيس المكلّف سعد الحريري. هذا الانسجام، وهو كناية ‏عن الثقة الغائبة، متى تأمّن يُعالج الجوانب التقنية، وبالتالي المهم، ‏بالنسبة إليها، إعادة ترميم الجسور بين الرئيسين، وفي حال كان هذا ‏الأمر متعذرا، فإن البحث عن بدائل أصبح ملحاً، لأن لبنان من دون ‏حكومة بدأ يقترب من الانزلاق نحو الفوضى، الأمر الذي يشكل خطا ‏أحمر دولياً في لحظة يعاد فيها ترتيب ملفات المنطقة، والمطلوب ‏من لبنان البقاء في غرفة الانتظار وليس الانهيار وتأثير هذا الانهيار ‏على الهندسة التي يعمل عليها.‏
    ‏ ‏
    فهل يمكن توقُّع تطورات على المستوى الحكومي أم ان الفراغ ‏سيتواصل؟ وهل تخبئ زيارة لودريان مفاجآت سارة؟ وهل صحيح ان ‏الأيام القليلة المقبلة قد تكون حاسمة على هذا الصعيد؟
    ‏ ‏
    في أي حال تتجه الانظار في الساعات المقبلة الى زيارة لودريان ‏للبنان بعد غد، والتي سيتوقف عليها اتجاه الازمة الحكومية.‏
    ورجّحت اوساط سياسية مواكبة للتحرك الفرنسي ان تكون مهمة ‏لودريان في بيروت أمام احتمالين، فإمّا انه سيعطي فرصة اخيرة لخيار ‏المعالجة الديبلوماسية والتوافق على تشكيل الحكومة بين رئيس ‏الجمهورية والنائب جبران باسيل من جهة والرئيس المكلف سعد ‏الحريري من جهة أخرى، وامّا ان تشكّل الزيارة توطئة لتصعيد فرنسي ‏سواء عبر زيادة متدرجة في جرعات العقوبات على المتهمين بالعرقلة، ‏او عبر تغيير معادلة التكليف من أساسها ورفع الغطاء عن الحريري ‏والبحث في اسم آخر، بالترافق مع التسريبات حول موقف سعودي ‏حازم في رفض التعاون مع الحريري.‏
    وعليه، فإن إدراج الحريري ضمن جدول لقاءات لودريان او عدم ادراجه ‏سيشكل مؤشراً إلى نمط التعاطي الفرنسي في المرحلة المقبلة.‏
    وتلفت الاوساط الى ان لودريان قد يسعى الى جمع الحريري وباسيل ‏في قصر الصنوبر على قاعدة تبرئة الذمة قبل اعتماد الخيارات ‏التصعيدية.‏

 

  • صحيفة اللواء عنونت: “مهمة لودريان اليوم محاولة أخيرة قبل فوات الأوان” وكتبت تقول: “في الواجهة، وفي الخلفية، وفي الحدس المستقبلي، أمر واحد: مهمة وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان ‏في بيروت، قبل “خراب البصرة”: حكومة وإلا سحب اليد، واتخاذ ما يلزم من عقوبات، وخلاف ذلك‎..‎

    في الأسئلة المتعددة، قبل ان تحط طائرة الضيف الفرنسي، الصديق، ويجتمع غداً في بعبدا مع الرئيس ميشال عون، ‏وله موعد أيضاً مع الرئيس نبيه برّي، ضمن تكتم على باقي جدول الزيارة، ما خلا اللقاء المرتقب في بكركي مع ‏الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي‎..‎

    وقالت مصادر سياسية مطلعة لـ”اللواء” أنه لا يمكن البناء منذ الآن على زيارة وزير الخارجية الفرنسية إلى بيروت ‏ولفتت إلى أن الوزير الفرنسي قد لا يحمل مبادرة جديدة في جعبته إنما رسالة حض على الإسراع في تأليف الحكومة ‏من دون إغفال أنه قد يُسأل عن موضوع العقوبات الأوروبية‎. ‎

    وأكدت أن المبادرة الفرنسية لا تزال هي المدخل الأساسي في موضوع التأليف وأوضحت أنه سيستمع ممن يلتقيهم عن ‏حقيقة التعثر الحاصل في هذا الملف ولم تستبعد أن يعيد التأكيد على مواقفه السابقة من التعطيل والدعوة بالتالي إلى ‏إنقاذ البلد‎.‎

    إلى ذلك افادت أوساط مراقبة أن الكلام الذي يكثر عن اعتذار رئيس الحكومة المكلف عن التكليف هدفه الضغط وحتى ‏الساعة الرئيس المكلف لم يُشر إلى هذا الموضوع لا من قريب ولا من بعيد‎.‎

    ووصفت مصادر متابعة لملف تشكيل الحكومة حملة الاشاعات والاخبار عن اتجاه الرئيس المكلف سعد الحريري إلى ‏الاعتذار عن مهمته بسبب التبدلات والتغييرات بالعلاقات العربية وتحديدا بين الرياض ودمشق ، بانها من نسج ‏ودوزنة رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل الذي يحاول توظيف هذه المستجدات لابتزاز الرئيس المكلف ‏عشية وصول وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان الى لبنان لإعادة تحريك ملف تشكيل الحكومة، وتحقيق ‏تنازلات بالتشكيلة الوزارية لصالح الفريق الرئاسي، ولو من خلال الالتفاف على المبادرة الفرنسية تحت ذرائع ‏ومسميات الحقوق المسيحية ووحدة المعايير وصلاحيات رئيس الجمهورية وما شابه‎.‎

    واشارت المصادر ان غاية الترويج لاعتذار الحريري ايضا، محاولة تملص الفريق الرئاسي من اساليب وممارسات ‏تعطيل تشكيل الحكومة الجديدة الثابتة بحقهم محليا ودوليا رغم محاولات التهرب والانكار، لتفادي اللوم واي اجراءات ‏وعقوبات فرنسية محتملة، والسعي من خلال الحملات المفبركة على الحريري بانه هو المعطل للتشكيل خلافا للواقع ‏والحقيقة‎.‎

    وقالت المصادر نفسها ان تصوير تحسين العلاقات العربية بانه انتصار سياسي لمحور تحالف حزب الله والتيار العوني ‏ويقوي موقع رئيس التيار الوطني الحر ويعيد تعويمه من جديد مقابل اضعاف الرئيس المكلف وعلى موقعه السياسي ‏داخليا واقليميا ودوليا، إنما هي بمثابة اوهام فارغة المضمون يحاول ضخها في مشاعر الناس لاستعادة الثقة المفقودة به ‏وبالعهد وتياره السياسي وهي كسائر القضايا والملفات الوهمية الفارغة التي يروجها العهد ثم تسقط سريعا بعد انكشاف ‏مضمونها الفارغ وهشاشتها، كما حصل في وعود وشعارات الاصلاح ومكافحة الفساد التي لاتعد ولا تحصى وبقيت ‏مجرد شعارات وهمية‎ .‎

    وذكرت المصادر بان موضوع إعتذار الرئيس المكلف من مهمته، كان هدفا لرئيس الجمهورية وصهره منذ تكليفه، ‏وجرت محاولات عديدة لتحقيقها وكلها فشلت حتى الان، لافتة الى صعوبة تحقيق هذه التمنيات في الظرف الحالي ‏برغم كل مايحصل من تهويلات من هنا وهناك، لان أساس تسمية وتكليف الحريري كان لتنفيذ المبادرة الفرنسية التي ‏كان ومايزال من اشد المتمسكين بتنفيذها، خلافا للفريق الرئاسي وغيره‎.‎

    وذكرت مصادر متابعة للزيارة انه يرجى ان يحقق لو دريان خرقاً في الجدار الحكومي، وربما ينجح فيعقد لقاءً بين ‏الرئيس المكلف سعد الحريري ورئيس التيار الوطني الحر وتكتل لبنان القوي النائب جبران باسيل. واذا فشل في ‏تحقيق اي خرق تكون هذه نهاية المبادرة الفرنسية ودخول لبنان في نفق مظلم طويل، بحيث لا دعم ولامساعدات‎.‎

    وتزامن ذلك مع تسريبات وتلميحات من نائب رئيس تيار المستقبل الدكتورمصطفى علوش وعضو كتلة المستقبل ‏النائب هادي حبيش، عن إحتمال اعتذارالرئيس سعد الحريري عن تشكيل الحكومة في حال فشل زيارة لو دريان‎.‎

    ولكن علوش قال لـ “اللواء” ان لا قرار بعد بمعنى الكلمة بإعتذار الحريري، لكن الفكرة واردة اذا اراد البعض تحميله ‏بنفس قدر تحميل جبران باسيل مسؤولية عرقلة تشكيل الحكمة، ساعتها لن يقبل وقد يعتذر اذا شعر ان الفرنسيين او ‏سواهم يحمّلونه المسؤولية‎.‎

    واوضح علوش: انه بعد الكلام عن إحتمال اعتذار الحريري، ورد الكثير من الاتصالات من لبنان ومن خارجة للتأكد ‏من صحة وجود مثل هذا التوجه، وظهر ان اكثرية المتصلين ضد اعتذار الحريري‎.‎

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى