سياسةمحليات لبنانية

قالت الصحف: جبهة لتعطيل المبادرة الفرنسية تقودها واشنطن

 


الحوارنيوز – خاص
شروط أميركية تقضي بإستبعاد حركة أمل وحزب الله عن الحكومة يقابله مواقف لقوى ومرجعيات لبنانية سياسية وروحية تحمل "الثنائي الشيعي" مسؤولية ما يحصل في لبنان! تناغم يؤشر إلى جبهة متناسقة بين الداخل والخارج لتعطيل المبادرة الفرنسية والحوار الداخلي فإلى أين يسير لبنان؟
• صحيفة "النهار" عنونت:" جبهة مواجهة التعطيل من نيويورك الى الديمان" وكتبت تقول:" ‎قد تغدو ازمة الاستحقاق الحكومي برمتها وعلى أهميتها الكبيرة وخطورة تداعياتها في ‏المرتبة الثانية من الأولويات بعدما انتصب خطر السيناريو الكارثي المخيف لدخول لبنان ‏مرحلة التفشي الوبائي الأخطر اطلاقا منذ شباط الماضي. اذ ان الرقم القياسي الأخطر الذي ‏سجل امس للإصابات في يوم واحد وبلغ 1006 إصابات متجاوزا للمرة الأولى سقف الألف ‏إصابة كما مع تسجيل 11 حالة وفاة رفعت مجموع حالات الوفاة منذ شباط الى 297 وضع ‏لبنان امام واقع غير مسبوق من التحديات في مواجهة ما يمكن ان يحل بالقطاع ‏الاستشفائي خصوصا متى بلغت قدرته الاستيعابية ذروتها بعد فترة قصيرة للغاية. ومع ان ‏استشراء هذا الخطر الداهم كان يحتم وحدة حال السلطة والمسؤولين المعنيين ‏واستنفارهم ولو في ظل حكومة تصريف اعمال لا تزال مسؤولة ومعنية بتحمل مسؤولية ‏مواجهة هذا الخطر الزاحف اذا بالمأساة الإضافية تتمثل بانفجار سجال بين وزيري الصحة ‏العامة والداخلية حول دعوة الوزير حمد حسن الى اقفال البلاد إقفالا صارما وشاملا لمدة ‏أسبوعين للتمكن من السيطرة على الانتشار الوبائي الأخطر.ويبدو ان الساعات المقبلة ‏ستكون حاسمة في تقرير مصير الاقفال الذي ربما لن يكون مفر منه‎.‎


واما ما فاض عن الكورونا فيتمثل في تداعيات المأساة الإنسانية الصادمة التي تتوالى ‏فصولها مع اكتشاف جثث ضحايا عبارة الموت التي ذهب ضحيتها لبنانيون وسوريون ‏حاولوا الفرار بحرا من طرابلس الى قبرص وكان لهم الموت غرقا وقد عثر امس على جثتي ‏ضحيتين أخريين قرب الصرفند وزوق مكايل‎.‎


وسط هذه المآسي بدا مأزق تأليف الحكومة الجديدة متجها نحو مراحل متقدمة من ‏التصعيد الذي يبدو ان الثنائي الشيعي قد قرر توسيع إطاره في اتجاهات يغلب عليها ‏الطابع الطائفي بما يعكس منحى خطيرا للتصعيد الحاصل بدليل الطريقة والمضمون ‏السياسي والإعلامي الذي اعتمده الثنائي امس في الرد على مواقف البطريرك الماروني ‏الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي. وإذ بدا لافتا ان الانسداد السياسي بلغ حدودا متقدمة ‏من خلال انعدام الاتصالات والتحركات وبقاء كل المواقف على حاله وتجميد الرئيس ‏المكلف مصطفى اديب اعتذاره حتى أشعار آخر، فان الحدث البارز تمثل واقعيا في تشكل ‏جبهة خارجية – داخلية مترامية تبدأ بالأمم المتحدة وتمر بفرنسا دوليا وتمر ببيت الوسط ‏والكثير من القوى المعلنة والمضمرة داخليا بلوغا الى الديمان وبكركي رفضا لتعطيل ‏تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة مصطفى اديب ورفضا أيضا للممارسات التي يراد منها ‏تكريس أعراف مخالفة للدستور بما يشرع هيمنة الثنائي الشيعي على مواقع أساسية بما ‏يسقط المحاولة الأكثر جدية للإصلاح تحت مظلة المبادرة الفرنسية‎.‎
• صحيفة "الاخبار" عنونت:" باريس تفشل في انتزاع قرار بتجميد العقوبات من واشنطن: بداية بحث فرنسي عن حل للمالية" وكتبت تقول:" دخلت الأزمة الحكومية مرحلة مراوحة بعدَ توقف الإتصالات في اليومين ‏الماضيين بينَ الأطراف السياسية. التطور الوحيد الذي حصل، هو مطالبة ‏رئيس الجمهورية بوزارة المالية كمخرج لتشكيل الحكومة. محاولة باءت ‏بالفشل بانتظار تحرك فرنسي جديد

لا يزال الملف الحكومي يُرخي بظلالِه على المشهد الداخلي، مع بلوغ التقاطُعات الداخلية – الإقليمية والدولية مرحلة ‏شديدة الحساسية، وفي ضوء المواجهة التي تقودها واشنطن وأذرعها ضد محور المقاومة. دفعة واحدة، بدأت العوامِل ‏توحي بأن الأوضاع لن تكون على ما يُرام، وتؤشر الى مرحلة شديدة التأزم، خصوصاً أن الإتصالات الداخلية في ‏اليومين الماضيين كانت شبه معدومة، مع حصول تطورين وحيدين لم ينجحا حتى الآن في تحقيق أي خرق‎.

الأول داخلي، يرتبِط بتواصل بينَ بعبدا وحارة حريك، تُرجِم بلقاء بين رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد ‏رعد ورئيس الجمهورية العماد ميشال عون، بطلب من الأخير. إذ يشعُر عون بثقل الضغوط على البلد والخطر ‏على المبادرة الفرنسية التي يعتبرها فرصة الإنقاذ الأخيرة. لذا عاودَ جسّ نبض حزب الله في ما يتعلّق بوزارة ‏المالية، وبحسب ما علمت "الأخبار" فقد عرض عون أن تكون من حصّة الرئيس، بينما جدّد رعد موقف الحزب ‏‏"بأن التمسك بوزارة المالية قرار لا عودة عنه ولا داعي لأن يراجعنا أحد‎".

أما التطور الثاني فهو خارجي، مرتبِط باتصالات فرنسية مع واشنطن، إذ اقترحت باريس تجميد العقوبات في هذه ‏المرحلة والمساعدة في تشكيل الحكومة، بالتزامن مع معلومات عن مجيء موفد فرنسي إلى البلد. لكن المساعي ‏الفرنسية باءت بالفشل، بحسب المصادر، والدليل هو تدخل عون لتدوير الزوايا مع الحزب، وتعنّت الرئيس سعد ‏الحريري ونادي رؤساء الحكومة السابقين وتمسكهم بموقفهم، فيما يقِف رئيس الحكومة المكلف مصطفى أديب ‏بانتظار "التعليمة". وبناء عليه، دخلت البلاد في حالة مراوحة بانتظار تدخّل فرنسي جديد، فيما هناك معلومات ‏تتحدث عن وجهتي نظر في فرنسا، واحدة تعتبر أنه لا يجوز لباريس أن تتدخل في تفاصيل التشكيل لأن ذلك ‏سيغرقها ويفشل مبادرتها وأن على اللبنانيين أن يحلوا عقد التشكيل بينهم، فيما ترى الأخرى بأن على الإليزيه أن ‏يتدخل من أجل إنقاذ المبادرة. ويبدو أن وجهة النظر هذه تتغلب على سواها، إذ تقول المعلومات ان "الفرنسيين ‏بدأوا بالبحث عن مخرج لعقدة وزارة المالية، وهناك اقتراح بأن يطرح الإليزيه أسماء شيعية للوزارة، ويتشاور ‏مع الثنائي الشيعي حولها‎".

وبينما تشير مصادر مطلعة إلى أن عون منذ البداية كانَ يُطالب بالحصول على وزارة المالية بدا واضحاً وجود حملة ‏منظمة تركّز على أن العقدة الوحيدة الموجودة أمام الحكومة هي تمسّك الثنائي بهذه الحقيبة، علماً أن المطالِب والشروط ‏كثيرة، إلا أن وضع "المالية" في الواجهة يجعل باقي المطالب هامشية حتى الآن. فحتى لو ذّلِلت عقدة المالية سيكون ‏تشكيل الحكومة أمام وقائع صعبة تحتاج إلى معجزة لصدور مراسيم ولادتها، أبرزها، أن تراجع الثنائي عن وزارة ‏المالية، يعني بالنسبة الى الحريري ونادي رؤساء الحكومة السابقين انتصاراً سيتيح لهما التمسّك أكثر بمطالبهما. ‏وبالتالي فإن معركة أخرى ستُفتح مع رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر. في تقدير فريق 8 آذار أن ما يقوم به ‏الثنائي اليوم هو الوقوف في خط الدفاع الأول في المعركة، ومواجهة الحريري اليوم كأداة تنفيذية، للمطلب الأميركي ‏‏- السعودي، وخوض نصف المعركة التي سيواجهها عون في ما بعد. فيما علمت "الأخبار" أن عون سيصدر موقفاً ‏في اليومين المقبلين، ولن يقِف متفرجاً على الجمود الحاصل‎.

ولم يكُن ينقص الأزمة الحكومة، سوى دخول البطريرك بشارة بطرس الراعي مهاجماً طائفة بأكملها. فبعد أسابيع من ‏تسيّده معركة "الحياد"، يريد الراعي تثبيت نفسه طرفاً أساسياً في الفريق التنفيذي لأجندة المشروع الخارجي. فقد ‏تساءل الراعي: "بأي صفة تطالب طائفة بوزارة معينة كأنها ملك لها، وتعطل تأليف الحكومة، حتى الحصول على ‏مبتغاها، وهي بذلك تتسبب بشلل سياسي". وتوجه الى الرئيس المكلف داعياً اياه "التقيد بالدستور، وأن يمضي في ‏تأليف حكومة، فلا داعي للخضوع لشروط ولا للتأخير ولا للاعتذار"، قائلاً "لسنا مستعدين أن نبحث بتعديل النظام ‏قبل أن تدخل كل المكونات في كنف الشرعية وتتخلى عن مشاريعها الخاصة". كلام الراعي استدعى رداً عنيفاً من ‏المفتي الجعفري الشيخ أحمد قبلان الذي أكد أن "الحكومة ليست ملكاً لشخص والبلد ليس حكراً على أحد، والنظام ‏السياسي حتماً فاشل، والتطوير حتماً ضروري، وزمن العشرين انتهى، وما نطالب به سببه صيغتكم الطائفية التي ‏أسس لها من مضى بصيغته الطائفية، والتي ما زلتم مصرين عليها‎".‎

وقال "ما دامت الحصص على الطائفة فإننا نحكّم بيننا وبينكم مبدأ المعاملة بالمثل، ولن نقبل إلغاء طائفة بأمها ‏وأبيها، بخلفية عصا أميركية وجزرة فرنسية" فيما تخوض واشنطن حرب أمركة لبنان وتهويده، وبهذا السياق ‏تحارب لبنان وتعمل على تفخيخه من الداخل على قاعدة المال مقابل الاستسلام. وخيارنا هو لا استسلام حتى لو ‏اجتمع العالم على حصارنا". فيما استنكر المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، "ما صدر عن مرجعية دينية كبيرة ‏بحق الطائفة الإسلامية الشيعية، ولما انحدر إليه الخطاب من تحريض طائفي يثير النعرات، ويشوه الحقائق، ‏ويفتري على طائفة قدمت خيرة شبابها وطاقاتها في معركة تحرير الوطن". واستغرب المجلس "عدم صدور ‏أصوات منددة بخرق الميثاقية يوم تشكلت حكومة بتراء لم تشارك فيها الطائفة الشيعية التي دعت دوماً لتطبيق ‏اتفاق الطائف. أما إذا أردنا أن نطبق المداورة في الوزارات، فلتكن المداورة في وظائف الفئة الأولى". وأسف ‏المجلس لأن "تفرض طبقة سياسية فاسدة خرج منها من يراهن على سحق المقاومة وتمديد الحرب عليها ‏شروطها. ونحن نعتبر هذه الفئة مسؤولة عما وصلت إليه البلاد من انهيار اقتصادي. وهي تحاول مرة أخرى ‏فرض شروطها على تشكيل الحكومة‎".‎
• صحيفة "اللواء" كتبت تحت عنوان:" مبادرة ماكرون ضحية العقوبات" تقول:"   الجمود على المسار الحكومي، ملأته تداعيات من نوع آخر، طبياً، انهيار في اجراءات التعبئة العامة في ما خص ‏جائحة كورونا، التي سجلت رقماً قياسياً، تجاوز الألف اصابة، على وقع سجال غير مسبوق ايضاً بين وزيري ‏الصحة والداخلية في حكومة تصريف الاعمال الدكتور حمد حسن، والعميد محمد فهمي، في ما خصَّ بنجاعة ‏الاجراءات المتخذة، والجهة المسؤولة عن التقاعس‎.‎

وطنياً، انهيار الهدنة غير المعلنة، بين مكونين وطنيين، طائفيين، بكركي "المرجعية الدينية الكبيرة" ممثلة ‏بالبطريرك الكاردينال مار بطرس الراعي، والمجلس الاسلامي الشيعي الاعلى، ثم المفتي الجعفري الممتاز الشيخ احمد ‏قبلان‎.‎

وصفت مصادر سياسية متابعة لتشكيل الحكومة الجديدة مسار العملية بالمغلق داخليا تقريبا، ما خلا اتصالات خجولة ‏حصلت بالساعات الماضية ولكنها لم تؤد إلى تبدل بالمواقف او تغيير المنحى باتجاهات ايجابية، في حين أظهرت ‏مواقف البطريرك الماروني بشارة الراعي العالية النبرة ضد الثنائي الشيعي المتمسك بالحصول على وزارة المال ورد ‏المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى عليه، عمق ازمة التشكيل ومدى استياء البطريركية المارونية من اسلوب تعطيل ‏الحكومة واثره المدمر على البلد كله‎.‎

واشارت المصادر إلى انه ما لم يطرأ تبدل ما بالمواقف في الساعات المقبلة، يستبعد ان يزور رئيس الحكومة المكلف ‏مصطفى اديب رئيس الجمهورية ميشال عون اليوم، لكي يتم مواصلة البحث بتشكيل الحكومة العتيدة متوقعة ان ‏يصدر موقف عن عون جراء ما يحصل من تجاذبات بهذا الخصوص وما يتردد من دعوات لتعديل الدستور او تغيير ‏النظام وما شاء من طروحات من هنا وهناك‎.‎

واعتبرت المصادر ان مصير تشكيل الحكومة الجديدة اصبح بالخارج وفي صلب مصالح نظام طهران وصراعها مع ‏الولايات المتحدة الأمريكية ولم تنفع كل محاولات أصدقاء لبنان لإخراج هذه العملية من فك هذا الصراع المستحكم بين ‏الدولتين، لاسيما بعدما طلبت الديبلوماسية الايرانية من فرنسا مؤخرا وجوب قيام الجانب الفرنسي بقيادة حملة التمرد ‏الأوروبية لكسر مفاعيل الحصار والعقوبات الاميركية الخانق على ايران من جانب واحد وان كان مثل هذا الطلب ‏التعجيزي غير قابل تنفيذه لاعتبارات مصلحية وتعقيدات قانونية مع الولايات المتحدة الأمريكية، ما يعني عمليا ابقاء ‏عملية تشكيل الحكومة الجديدة معلقة ضمن هذا الصراع حتى إشعار آخر، الا اذا نجحت الديبلوماسية الفرنسية ‏بمساعيها النشطة لإقناع طهران في اخراج هذا الملف من هذا الصراع وإعادة الدينامية الى عملية التشكيل من جديد‎.‎

وأضافت المصادر ان الجانب الفرنسي أبلغ المسؤولين الايرانيين ان فرنسا بذلت ما في وسعها مع حلفائها الاوروبيين ‏واتخذت موقفا معارضا لموقف الولايات المتحدة الأمريكية من اعادة فرض العقوبات الدولية على ايران في الامم ‏المتحدة بعد انتهاء مدتها بالرغم من تداعيات هذا الموقف على علاقاتها مع واشنطن وبالتالي لابد من طهران ان تأخذ ‏الموقف الفرنسي هذا بالحسبان وتلاقيه بتسهيل حل مشكلة تشكيل الحكومة الجديدة في لبنان‎.‎

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى