سياسةمحليات لبنانية

قالت الصحف: انقلاب أميركي على المبادرة الفرنسية!

 

‎الحوارنيوز – خاص
بين محاولة بعض قوى 14 آذار استغلال الثقة الكبيرة التي منحتها قوى 8 آذار للرئيس المكلف مصطفى أديب ومحاولة توظيف حكومة أديب ضمن مشروع المواجهة الداخلية والإقليمية، وبين تغاضي أديب لتدخلات مراجع سياسية بعمله وواجباته الدستورية، طارت المبادرة الفرنسية أو تكاد، والمستفيد الأول هو الجانب الأميركي الذي جاهر بخيارات أخرى تنتظر بعد ضياع مبادرة ماكرون!
• صحيفة "النهار" عنونت:" تعميم أمر العمليات … أديب نحو الاعتذار" وكتبت تقول:" ما كان لا يزال خافياً في اليوم الأول من انكشاف بدايات الانقلاب على المبادرة الفرنسية ‏وعلى التشكيلة الحكومية للرئيس المكلف مصطفى أديب، اكتملت حلقاته امس من خلال ‏استكمال ما سمي استشارات جديدة اجراها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مع رؤساء ‏الكتل النيابية او ممثليهم ممن شاركوا فيها. وهي استشارات كشفت فظاعة الاستهانات ‏السافرة المتكررة بالأصول الدستورية والطائف بحيث سجلت رئاسة الجمهورية في هذه ‏الجولة الجديدة سابقة ناشزة غير مسبوقة في قضم الصلاحيات، فاذا برئيس الجمهورية ‏يبدو في موقع من يشكل الحكومة ويستدعي رؤساء الكتل لجولة استشارات إضافية ليست ‏من صلاحياته، فيما الرئيس المكلف يتوارى بغرابة شديدة مختفيا عن الأضواء.

واذا كان ما ‏شهده قصر بعبدا شكل في ذاته الجانب الشكلي السافر من انتهاك الدستور والطائف ‏المتصاعد على ضفة التأزم الذي اصطدم به الاستحقاق الحكومي، فان البعد السياسي الاخر ‏الأشد سوءا تمثل في الطابع شبه الأحادي لهذه الاستشارات، اذ بدت في الغالب كانها ‏استشارات "اهل البيت" السلطوي أي تحالف العهد وقوى 8 آذار، ولم يخترق المشهد الا ‏الرئيس نجيب ميقاتي امس وقبله النائب سمير الجسر. واذا كان العهد في رده على انتقاد ‏اللقاء الديموقراطي للاستشارات التي قاطعها كما فعلت كتلة "القوات اللبنانية" بدا مكابرا ‏حيال اسقاط الأصول الدستورية ومستخدماً اجتهادات باتت مكشوفة لفرط استعمالها كلما ‏أريد لخطوة متجاوزة للدستور ان تفرض كأمر واقع، فان هذا التبرير لم يخدم محاولة العهد ‏وحلفائه التستر عن توزيع الأدوار المكشوف لإجهاض تشكيلة مصطفى أديب وربما دفعه ‏للاعتذار عن تشكيل الحكومة، فيما بدأت تلوح معالم دفع مكشوف من جانب الثنائي ‏الشيعي خصوصا لابقاء البلاد تحت وطأة تصريف الاعمال الطويل الذي تتولاه حكومة ‏الرئيس حسان دياب المستقيلة ربما الى ما بعد الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة ‏في تشرين الثاني المقبل. ذلك ان التصعيد الكبير الذي طبع موقف الثنائي الشيعي والذي ‏ابلغ بطريقة رسمية مثبتة الى الرئيس عون امس تحت شعار الرفض المطلق للتخلي عن ‏حقيبة المال غير القابل للمراجعة او التراجع، بل واشتراط تسمية الوزير الذي سيشغل هذه ‏الحقيبة، وكذلك تسمية كل الوزراء الشيعة، رسم اطارا صداميا مكشوفا للموقف الشيعي ‏في مواجهة كل من الرئيس المكلف والفريق السني الذي يدعمه وتحديدا الرئيس سعد ‏الحريري ورؤساء الحكومات السابقين كما في مواجهة المبادرة الفرنسية التي راح بعض ‏الغرف السياسية والإعلامية المرتبطة بالثنائي الشيعي يروجون معطيات مزعومة عن ‏اتجاهها الى الأخذ باشتراطات الثنائي بل والضغط المزعوم على الفريق الداعم للرئيس ‏المكلف لاتباع المرونة مع اشتراطات الثنائي الشيعي. في أي حال لم تتأخر الوقائع الحقيقية ‏في تظهير ما انكشف من وجود "غرفة عمليات" سياسية لم تعد مهمتها محصورة بإدارة ‏معركة الثنائية الشيعية وحدها بل اتسعت لتوزيع التوجيهات على حلفاء الثنائي من قوى 8 ‏آذار. وانكشفت هذه المعطيات بوضوح من خلال اتساع عدوى الاشتراطات لدى الكتل ‏النيابية الحليفة للثنائي ولو من أبواب أخرى غير تلك التي يتشبث بها الثنائي بما يكبل واقعيا ‏الرئيس المكلف ويجعله امام احراج شديد بين ان يسلم بقواعد عادت القوى السياسية ‏لتمليها عليه وتفرضها كأمر واقع، وكأنه يحكم على مهمته وحكومته برمتها بالانتحار ‏الاستباقي، وبين ان يرمي كرة التحدي في وجه المعرقلين والمنقلبين على تعهداتهم امام ‏الفرنسيين بما يثير خطر انفجار سياسي ومذهبي لا تحتمله البلاد.

ولذا قيل ان الرئيس ‏المكلف سيكون جاهزا لاحتمال اعلان اعتذاره ما لم تخضع اشتراطات المعرقلين لتدوير ‏زوايا وإعادة نظر. ولعل الساعات المقبلة التي ستشهد لقاء في قصر بعبدا بين الرئيس ‏عون والرئيس المكلف مصطفى أديب لاطلاع الاخير على نتائج الاستشارات التي اجراها ‏رئيس الجمهورية ستشكل مفترقا حاسما في قرار أديب الأقرب الى الاعتذار بعدما ضربت ‏مهمته كما أجهضت المبادرة الفرنسية‎.‎
‎ ‎
خيار الاعتذار
ووفق المعلومات ان خيار الاعتذار هو احد ابرز الخيارات الجدية. وتقول مصادر مطلعة ‏على موقف الرئيس المكلّف انه " ليس متمسكاً بالتكليف ولا يريد تحدي اي طرف كما لا ‏يريد ان يتخلى عن مبادئه بتشكيل حكومة اختصاصيين مستقلين غير منتمين سياسياً، ‏فحكومته هي "حكومة مهمة" وهو الذي يسمي الوزراء وهو ليس سياسياً لتكون حكومته ‏او وزراءها سياسيين او ممثلين لسياسيين‎.‎

وتشير المصادر المطلعة نفسها الى ان أديب "لا يريد معركة مع احد ولا يريد السير بوجه ‏طائفة او اي طرف واذا لم يكن مدعوماً من كل الاطراف فلن تكون "حكومة المهمة" قادرة ‏على انجاز المهمة المطلوب انجازها في اشهر قليلة". لذلك ، تقول المصادر إن الاعتذار ‏يشكل احد ابرز الخيارات الجدية لدى الرئيس المكلّف، وهو لا يريد اضاعة المزيد من الوقت، ‏والاعتذار هو لإفساح المجال امام محاولة ايجاد فرصة جديدة للحل‎.‎

انطلاقاً من هذه المعطيات ، من المتوقع ان يعتذر اديب عن التكليف بعد التشاور مع ‏رئيس الجمهورية، واذا لم يكن ذلك في لقاء اليوم الاربعاء فغداً ، خصوصاً اذا لم يطرأ تدخل ‏فرنسي لانقاذ المبادرة والحكومة قبل الوصول الى هذا القرار الذي يعني عملياً انتهاء ‏المبادرة الفرنسية ، والدخول في مرحلة جديدة من الغموض‎.‎
• صحيفة "الاخبار" عنونت:" نيران أميركية على ماكرون … واديب على مشارف الاعتذار والمبادرة الفرنسية تترنح"، وكتبت تقول:"  فيما كانت المبادرة الفرنسية تترنّح على وقع التوازنات الداخلية، استهدفتها ‏واشنطن عبر وزير خارجيتها مايك بومبيو الذي هاجم الرئيس الفرنسي ‏لجهة اجتماعه "بمسؤول كبير في حزب الله". فهل أطلق بومبيو رصاصة ‏الرحمة على المبادرة؟ سؤال ملحّ في ظل ما يتردد عن قرب اعتذار ‏مصطفى اديب عن عدم تأليف الحكومة


بين الضغط الأميركي والتوازنات الداخلية، تترنّح المبادرة الفرنسية في انتظار خرق ما يعدّل مسارها، أو يدفع بها إلى ‏الهاوية. فطريق تأليف الحكومة حتى مساء أمس، كان لا يزال مليئاً بالمطبات، رغم فرملة الرئيس المكلف مصطفى ‏أديب اندفاعته في اتجاه فرض حكومة أمر واقع، وانتظار دورة المشاورات التي أطلقها رئيس الجمهورية العماد ميشال ‏عون مع الكتل البرلمانية لتأليف حكومة "المهمات"، وفقَ خريطة الطريق التي وضعها الرئيس الفرنسي إيمانويل ‏ماكرون‎.


المعطيات أشارت الى أن العقَد التي تعترض الحكومة لا تزال نفسها، خصوصاً لجهة إصرار أديب على عدم ‏التواصل مع الكتل التي سمّته وأخذت عليه عدم تشاوره معها في ملف التشكيل وإصراره على توزيع الحقائب ‏وفرض الأسماء، وهو ما رأى فيه ثنائي حزب الله وحركة أمل انقلاباً سياسياً. وقد أبلغ أديب رئيس الجمهورية، ‏بوضوح، رفضه التواصل مع الكتل النيابية‎.


وفي اللقاءين اللذين جمعا عون بكل من رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد والمعاون السياسي لرئيس ‏مجلس النواب، النائب علي حسن خليل، جدّد الطرفان رسالة سابقة برفض "محاولة البعض، وتحديداً رئيس ‏الحكومة السابق سعد الحريري، تشكيل حكومة وحده، أو بالتنسيق مع رؤساء الحكومة السابقين، فهذا أمرٌ ‏خطير"، وأن "حزب الله وحركة أمل لن يقبلا بالتنازل عن وزارة المالية، كما لن يقبلا بتجاوز مكوّن أساسي". ‏وأكد رعد وخليل أن "الأطراف الأخرى حرّة بخيار بالمشاركة أو عدمها، لكننا لم نقبل بإقصاء الطائفة الشيعية ‏من العملية السياسية أو أن يُسمّي أحدٌ الوزراءَ الشيعة من دون التشاور معنا، وأي حكومة من هذا النوع تعني ‏الذهاب إلى مشكل في البلد‎".


وقالت مصادر قريبة من اديب لـ"الأخبار" إنه "سيعتذر عن عدم قبول التكليف في حال لم يتمّ التوصل الى تفاهم، ‏وأنه ربما يعتذر غداً (اليوم)، لأنه لا يريد اشتباكاً سياسياً مع ثنائي حزب الله وحركة أمل عبر فرض حكومة أمر واقع، ‏ولا مع الرئيس الحريري ورؤساء الحكومات السابقين عبر الرضوخ للثنائي". ورغم أن مصادر سياسية مطلعة على ‏خط التكليف نفت ما تقدّم، مؤكدة أن "الموضوع لم يُطرح لا من قريب ولا من بعيد"، برزت امس معطيات إضافية ‏تشير إلى ان المبادرة الفرنسية تترنّح تحت الشروط والضربات الأميركية من جهة، وسوء إدارة الفرنسيين للمبادرة‎.


مصادر فرنسية أجرت "جردة حساب" لمبادرات الأسبوعين الماضيين، تقرّ بأن باريس غرقت في الوحل اللبناني. ‏فهي من جهة محاصرة بشرط اميركي يطالب باستبعاد حزب الله عن الحكومة. وهو ما عبّر عنه مساعد وزير ‏الخارجية الأميركية ديفيد شنكر في زيارته الاخيرة لبيروت، حين قال لعدد ممن التقاهم ما فُهم منه ان واشنطن تدعم ‏باريس طالما ان مباردتها ستنتج حكومة من دون الحزب. ومن جهة اخرى، عانت المبادرة الفرنسية من عطب أساسي ‏تمثّل بتعدد الطباخين: السفارة في بيروت، الخارجية، المخابرات الخارجية، والإليزيه. ولكلّ من هذه الدوائر ‏‏"مصادرها" التي تزوّدها بـ"المعلومات" والتقديرات… إضافة إلى لوائح بالمرشحين للتوزير كانت سيرهم الذاتية ‏تُجمع في بيروت وتُرسل إلى العاصمة الفرنسية من اجل التدقيق فيها! وبحسب المصادر الفرنسية، فإن احد الاخطاء ‏المرتكبة كان في استسهال ترك أمر التأليف بيد ثلاثي سعد الحريري وفؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي. الاول انتهى به ‏الامر "مكتئباً" في منزله؛ والثاني محتجاً على مشاركة كتلة "المستقبل" النيابية، ممثلة بالنائب سمير الجسر، في ‏المشاورات التي دعا إليها عون، لأن هذه الخطوة تُعد اعترافاً "بحق" رئيس الجمهورية بمشاركة رئيس الحكومة في ‏التأليف؛ أما الثالث، فانتهى به الامر غاسلاً يديه من مدير مكتبه السابق، أديب، متهماً الحريري وحده بإدارة مفاوضات ‏التأليف (وهنا، تؤكد المصادر الفرنسية أن عزمي طه ميقاتي، ابن شقيق الرئيس السابق للحكومة، يؤدي دوراً تنسيقياً ‏أساسياً مع الفرنسيين‎).


خطأ ثانٍ تسجّله المصادر الفرنسية، متقاطعة مع مصادر لبنانية، لجهة التعامل بخفة مع الواقع اللبناني، واعتقاد ان ‏رمي ماكرون بثقله السياسي سيُنجح مبادرته بسهولة. فعلى سبيل المثال، المشكلة اليوم تتعدى مسألة حقيبة المالية إلى ‏بقية الوزراء والحقائب، وصولاً إلى البيان الوزاري. أمام هذا الواقع، لم يعد امام فرنسا وبعض الدول العربية، ومعها ‏الولايات المتحدة، سوى التهويل باضطرابات ستبدأ في لبنان فور إعلان سقوط المبادرة الفرنسية، و"سيجري تحميل ‏الثنائي الشيعي مسؤولية التعطيل‎".‎

السلبية المسيطرة محلياً غذّاها الموقف الأميركي الذي عبّر عنه، ابتداءً من يوم أول من امس، وزير الخارجية ‏مايك بومبيو، عندما أطلق "نيراناً مباشرة" على مبادرة ماكرون، منتقداً لقاء الرئيس الفرنسي بمسؤول كبير في ‏حزب الله. وقال بومبيو إن "حزب الله، الوكيل الإيراني، هو الفاعل السياسي المهيمن لما يقرب من ثلاثة عقود، ‏واليوم في بيروت ينتشر الفساد والنظام المالي والسياسي معطل"، مُعرباً عن أسفه لأن "فرنسا ترفض تصنيف ‏حزب الله كله كمنظمة إرهابية، كما فعلت دول أوروبية أخرى، وقيّدت تقدم الإتحاد الأوروبي في هذا الإجراء". ‏وفي مقال كتبه في صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية، رأى بومبيو أنه "بدلاً من ذلك، تحافظ باريس على وهم بوجود ‏جناح سياسي لحزب الله، رغم سيطرة إرهابي واحد هو حسن نصر الله". وذكر أنه "في 14 آب، فشلت فرنسا، ‏إلى جانب المملكة المتحدة وألمانيا، في دعم قرار الولايات المتحدة بتجديد حظر الأسلحة (على إيران) في مجلس ‏الأمن"، متسائلاً: "كيف يمكن لفرنسا أن تصوت على إلغاء حظر الأسلحة، ثم يلتقي الرئيس ماكرون بمسؤول ‏كبير في حزب الله في بيروت في الأسبوع التالي"؟ وكان بومبيو قد حذر فرنسا من أن جهودها لحل الأزمة في ‏لبنان قد تذهب سدى "إذا لم يتم التعامل على الفور مع مسألة تسلح جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران‎".‎”

• صحيفة "اللواء" عنونت:" مشاورات بعبدا لم تمنع الانزلاق: تشكيلة أديب اليوك أو الاعتذار" وكتبت تقول:" حصيلة مشاورات الرئيس ميشال عون مع رؤساء الكتل النيابية أو ممثليها، والتي قاطعها ‏اللقاء الديمقراطي الجنبلاطي، وتكتل الجمهورية القوية (القوات اللبنانية) انتهت إلى ‏محصلة واحدة، الثنائي الشيعي: أمل و"حزب الله" بكتلتيهما النيابية، التنمية والتحرير ‏والوفاء للمقاومة ثبتا موقفهما الموحد: المالية للشيعة، وتسمية الحصة الشيعية من الوزراء ‏بالحكومة أي حكومة بالتشاور مع الرئيس المكلف‎.‎

مصادر "الثنائي" تجزم ان الكلام حكومياً انتهى عند هذه المحصلة، ولا شيء آخر‎.‎
بهذا المعنى، ومن زاوية فحوى المبادرة الفرنسية ومسعاها، لا تقدّم في الأفق‎.‎
وفي المعنى نفسه من زاوية الرئيس الكلام اياه، فالرئيس المكلف مصطفى أديب امام ‏‏"عنادية سياسية" فجة‎:‎
يرفض الإملاء أو يذعن، وفي كلا الاحتمالين الموقف بغاية الصعوبة.. وبمراجعة رفض ‏الإملاءات وتبعاته، أو الاذعان ومخاطره، فالرجل في مأزق.. والحل بالخروج من المأزق.. أي ‏الاعتذار‎..‎
وعلى هذه القاعدة، بين مشهد معقد، ظن اللبنانيون، لوهلة انهم لن يروه، ولن يتجرعوا ‏مذاقهم المرّ والمؤذي‎.‎

وفي المعلومات ان الرئيس المكلف عاش لحظة اعداد كتاب الاعتذار في الفترة التي تلت ‏تقييم حصيلة المشاورات الرئاسية – النيابية، وهو سيبلغه إلى الرئيس عون اليوم‎.‎
ولكن مصدراً مطلعاً تحدث عن "احتمال ضئيل" بأن يحمل الرئيس المكلف معه تشكيلة، ‏ويضعها في عهدة الرئيس عون ليوقعها أو يردها، ثم يُبنى على الشيء مقتضاه‎.‎
وفي الإطار، علمت "اللواء" ان النائب جبران باسيل اقترح على بعبدا، ان توقع المراسيم ‏وتصدر الحكومة وتمثل امام مجلس النواب، وهناك تسقط ما لم تحز على الثقة النيابية‎.‎
والهدف من هذا المخرج، تجنّب الاحراج مع الجانب الفرنسي ورمي الكرة إلى ملعب النواب ‏والفريق الشيعي‎.‎

فرنسياً، تحدثت مصادر سياسية عن أن الرئيس ايمانويل ماكرون بحث تطورات الوضع في ‏لبنان مع خلية الأزمة اللبنانية التي تضم مدير المخابرات الخارجية برنار ايمييه والمستشار ‏الدبلوماسي السفير ايمانويل بون استناداً إلى التقارير الواردة من بيروت ومصير المبادرة ‏الفرنسية‎.‎

وذكرت المصادر بالتوجه الفرنسي إلى فرض عقوبات على المعرقلين، وتسميتهم بالاسم‎.‎
وليلاً، ترددت معلومات غير مؤكدة ان ماكرون أوفد أو على وشك إيفاد برنار ايمييه إلى ‏لبنان، لكن مصدراً مطلعاً قلل من مثل هذا الاحتمال‎.‎

وكشفت مصادر البيت الأبيض إلى أن العقوبات ستعود وبقوة، وستكون هناك محاسبة ‏للسياسيين الذين أوصلوا البلاد الى هذه المرحلة، رابطة ذلك بفشل المبادرة الفرنسية‎.‎
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى