سياسةمحليات لبنانية

قالت الصحف: الحريري لجولة خارجية جديدة.. والحكومة بين ناري الرئيسين

 

الحوارنيوز- خاص
فيما لبنان يتجه نحو المجهول والمصير القاتم، كما عبر الرئيس نبيه بري أمس، يتحضر رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري الى جولة خارجية جديدة تشمل دولا عربية وأجنبية كما كتبت النهار اليوم. أما الحكومة الموعودة فهي عالقة بين شروط الحريري ومعايير الرئيس ميشال عون.

• صحيفة "النهار" عنونت:" تصعيد حاد وروسيا تستعجل حكومة مهمة" وكتبت تقول:" مع ان حماوة السجالات وتصاعدها المحموم عبر البيانات التقليدية او من خلال وسائل ‏التواصل الاجتماعي قد لا يشكل المؤشر الكافي والحاسم لبوصلة الاتجاهات التي ستسلكها ‏الازمة السياسية الحكومية، فإن مستوى الاحتدام الذي طبع تصعيد الحرب الإعلامية أمس ‏بين بعبدا وبيت الوسط، رسم افقاً شديد القتامة حيال دوامة الاستعصاء التي تحكم حصارها ‏على الازمة الحكومية. ومع انه بدا لافتاً ان تغيب القنوات "الرسمية" المناط بها التحدث ‏باسم الجهات المعنية في هذه المعركة الحامية الوطيس، فان انخراط مستشار رئيس ‏الجمهورية الوزير السابق سليم جريصاتي في سجال حاد للغاية مع "تيار المستقبل" ‏اكتسب دلالة لجهة تصعيد النبرة المتبادلة في وقت لم ينخرط المكتب الإعلامي لرئاسة ‏الجمهورية في السجال بعدما كان أصدر بعد ظهر الاحد بيانا مقتضبا وسط معلومات عن ‏تعيينات جديدة في قصر بعبدا. هذا الامر أوحى بأن مسار التصعيد يبدو كأنه ماض بلا افق ‏زمني نظراً لاعتبارات عدة شكلت في مجموعها نقاطا داخلية وخارجية متقدمة لمصلحة ‏تقوية موقف رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري وساهمت تاليا في احراج موقف بعبدا ‏بعدما اعتمد الحريري في خطاب الرابع عشر من شباط المكاشفة الكاملة حيال مجريات ‏اجتماعاته الـ15 مع رئيس الجمهورية ميشال عون. ولعلّ أبرز النقاط المتقدمة هذه كما ‏تبرزها أوساط معنية بخلفيات ما جرى في الساعات الاخيرة ان الحريري يبدو واثقاً من ‏حصوله على دعم خارجي عربي وغربي متنام في الإعداد لتشكيلة حكومة وبرنامج لها ‏يستجيبان لمعايير بات يجمع عليها المجتمع الدولي بل يشترطها كممر اجباري للحصول على ‏الدعم الدولي للبنان. كما ان المناخات السياسية والشعبية الداخلية في معظمها باتت ‏تشكل ادانة لتعطيل تشكيل الحكومة الجديدة وهو تعطيل فاقد الحجج الموضوعية الذي ‏يطبع موقف العهد وتياره السياسي اذ باستثناء الموقف الملتبس لـ"حزب الله" من هذا ‏التعطيل، فان مواقف أكثرية القوى الداخلية باتت تشكل واقعيا دائرة عزلة سياسية للعهد ‏في مضيّه في التعطيل لحسابات فئوية وشخصية معروفة‎.‎
‎ ‎
وعلمت "النهار" امس انه على جدول أعمال الرئيس الحريري تحضيرات مكثّفة لمتابعة ‏الجولة التي كان بدأها في الأسابيع الماضية وزار خلالها عدداً من الدول الشقيقة ‏والصديقة. ويتضمّن الجدول محطّات جديدة مرتقبة في أكثر من دولة عربيّة ودوليّة يعتزم ‏الحريري زيارتها في المرحلة المقبلة، فيما يبقى الاعلان عن مواعيد الزيارات والأطر ‏التنظيمية رهناً بالوقت المناسب‎.‎
‎ ‎
من جهته يعبر رئيس مجلس النواب نبيه بري عن عدم ارتياحه الى مسار اتجاهات التعثر في ‏عرقلة تأليف الحكومة. ويعتقد ان فرص الاختراق الحكومي تتضاءل وانه على الرئيس ‏الفرنسي ايمانويل ماكرون ان "يتدخل استثنائيا وفورا اليوم وليس غدا والا فان البلد يتجه ‏نحو المجهول". ويحذر بري من التراشق المفتوح بين الرئاسة الأولى والرئيس المكلف سعد ‏الحريري ويرفض الدخول في معمعته ويقول ان ما يهمه هو ان اللبنانيين ينتظرون سماع ‏جملة واحدة "صدرت مراسيم تأليف الحكومة‎".‎
‎ ‎
الدخول الروسي
اما العامل اللافت الذي طرأ امس على محور المواقف الخارجية من الازمة فبرز من خلال ‏دخول روسي مباشر على خط الازمة سواء من جانبها السياسي او من الجانب المتصل ‏بمساعدة لبنان في مكافحته لجائحة كورونا. والبارز في هذا السياق ان الاتصالات الروسية ‏مع بيروت بدت كأنها تدفع في اتجاه التحفيز على تشكيل "حكومة مهمة" بما يتيح تنفيذ ‏‏المبادرة الفرنسية وليس منافستها خلافا لبعض الانطباعات والإيحاءات السياسية الداخلية. ‏وبرز ذلك بوضوح من خلال البيان الرسمي الذي أعلنته وزارة الخارجية الروسية كاشفة فيه ‏عن اتصال هاتفي جرى بين الرئيس المكلف والمبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق ‏الأوسط ودول أفريقيا، نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف. وأشارت الى ‏‏"الحديث خلال الاتصال تناول مسألة الازمة الاجتماعية والسياسية التي يمر بها لبنان حيث ‏جرى التشديد على ضرورة التشكيل السريع لحكومة مهمة برئاسة سعد الحريري الحائز ‏اغلبية الاصوات في البرلمان وكذلك التكليف من رئيس لبنان ميشال عون. كما تناول ‏الطرفان مسألة مساعدة الجانب الروسي للبنان في مكافحة مرض كورونا بما في ذلك ‏ارسال دفعة لقاحات الى بيروت‎".‎
كذلك تلقى رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط اتصالاً من بوغدانوف، وأفاد ‏الحزب الاشتراكي انه جرى عرض مختلف الأوضاع العامة وضرورة الاسراع في تشكيل ‏الحكومة اللبنانية، وأهمية مبادرة روسيا للمساعدة في هذا المجال وتواصلها مع الأطراف ‏المؤثرة بما يساعد في تخطي العراقيل المصطنعة التي تعطل الولادة الحكومية. وقد وجّه ‏بوغدانوف دعوة لزيارة موسكو إلى جنبلاط الذي وعد بتلبيتها حال تلقّيه التطعيم الخاص ‏بوباء الكورونا وتوفر الظروف الصحية المناسبة‎.‎

• صحيفة "اللواء" كتبت تحت عنوان:" الاشتباك الحكومي: فريق العهد يقطع الجسور" تقول:" في ما خص الاشتباك الحكومي، فقد أدى سعي فريق العهد إلى قطع جسور التسويات أو المبادارات الأحد إلى انتقال ‏الحراك المتعلق بحل الازمة الحكومية الى الخارج، بعدما صُدّت ابواب الداخل امام الحلول نتيجة سقوف الشروط ‏والمواقف العالية والسجالات الحادة امس، بين تيار المستقبل والمستشار الرئاسي سليم جريصاتي، فسُجّلَ دخول روسي ‏مباشر عبر اتصالات هاتفية بين الرئيس المكلف سعد الحريري ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط وبين ‏المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول أفريقيا نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف. ‏فيما تفيد المعلومات ان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيزور المملكة العربية السعودية نهاية هذا الشهر أو مطلع ‏آذار، ويزور ايضاً الامارات العربية المتحدة ودولا اخرى، للبحث في عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك وبينها ‏بالطبع ملف لبنان والعلاقات الخليجية – الايرانية ومصير استئناف مفاوضات الملف النووي بين اميركا وايران ‏وتأثيراتها على لبنان‎.‎


ويبدو أن هذه الزيارة اضافة الى "مجمل المستجدات السياسية الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية والقضايا ذات ‏الإهتمام المشترك"، كانت مدار بحث امس، بين سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان وليد بن عبد الله بخاري في ‏مقر إقامته باليرزة، وبين السفيرة الفرنسية لدى لبنان آن غريو‎.‎


وفي معلومات "اللواء" ان الجانب الفرنسي، وحرصاً على احتواء التدهور في العلاقة بين رئيس الجمهورية والرئيس ‏المكلف، ووضع حدّ لهذا الانحدار، الذي يمعن فريق بعبدا بدفع البلد إليه، أجرى سلسلة اتصالات بقيت بعيدة عن ‏الأضواء، وشملت بعبدا وبيت الوسط، ولم يعرف ما إذا كانت شملت رئيس المجلس، إذ تعرب أوساط "الثنائي ‏الشيعي" عن استيائها لانحدار الخطاب، الذي من شأنه ان يجعل مهمة "سعاة الخير" – القدامى والجدد – بتعبير ‏‏"المنار" ثقيلة أكثر من السابق، بالتزامن مع كلام للسيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله عند الثانية والنصف من ‏بعد ظهر اليوم‎.‎
وأكدت أوساط مراقبة لـ"اللواء" أن الواضح من التطور المتصل في التراشق الكلامي بين بيت الوسط وبعبدا أن ‏الملف الحكومي أصبح في خبر كان وأشارت إلى أن هناك توقعات بأستمرار هذا التراشق في المرحلة المقبلة. وأفادت ‏هذه الأوساط ان كل المساعي معلقة إلى توقيت غير معروف وان الواقع الحكومي بات مشلولا ما يطرح علامة استفهام ‏حول المشهد المحلي المقبل في ظل استمرار المراوحة.‎
وأعربت عن اعتقادها أنه قد يعقب رفع السقوف فرصة للمباشرة بإجتماعات يعقدها رئيس الحكومة المكلف حول ما ‏اطلقه من مواقف في 14 شباط الجاري‎.‎

• صحيفة "الجمهورية" عنونت:" الحكومة على رف المشاعر الشخصية وسيناريوهات خطيرة تلوح في الأفق" وكتبت تقول:"  تموضع الملف الحكومي من جديد على رفّ المشهد الداخلي، ويبدو ‏أنّ اقامته هناك ستكون طويلة جداً هذه المرة؛ فرئيس الجمهورية ‏العماد ميشال عون والرئيس المكلّف سعد الحريري، اكّدا من خلال ‏مقاربتيهما المتصادمتين حول ملف تأليف الحكومة الجديدة، ومن ‏خلال المشاعر السياسية والشخصيّة المتبادلة التي يكنّاها لبعضهما ‏البعض، استحالة أن تُخلقَ بينهما "الكيميا" المسهّلة والمحصّنة ‏لتعايشهما تحت سقف حكومي واحد. وتبعاً لذلك، دخلا من جديد في ‏فترة طويلة من انقطاع التواصل بينهما، وأقفلا خلفهما كل الأبواب ‏المؤدية الى إمكان تفاهمهما الآن او في المديين المتوسط والبعيد، ‏على حكومة توافقية ومتوازنة.‏
‏ ‏
‏ ‏
بالتأكيد، أنّ تموضع شريكي التأليف خلف متراسي الاشتباك المفتوح، ‏لا يبشّر بخير، بل لن ينتج منه سوى مزيد من التعطيل وتثبيت القطار ‏اللبناني على السكة المؤدية الى الجحيم. فكل الذي يحصل من ‏مناكفات ومصادمات سياسية، تُضاف اليه كل التحركات السياسية ‏والديبلوماسية المحلية والخارجية، تهمل عنصراً اساسياً، وهو قدرة ‏البلاد على الانتظار، أو بالاصح مستوى الصبر الذي لا يزال يختزنه ‏اللبنانيون المحاصرون بهموم معيشتهم اليومية، ما يجعل الإنفجار ‏الاجتماعي هو المتغيّر الوحيد الذي لا يمكن احتسابه، لا سيما أنّ ‏توظيف جائحة الكورونا لإبقاء الناس في منازلهم لن يكون ممكناً الى ‏ما لا نهاية!‏
‏ ‏
تصريف.. طويل
وعلى ما يؤكّد بعض العارفين في خفايا الاشتباك العنيف بين عون ‏والحريري ، فإنّ الفاصل ما بينهما اكبر بكثير من أن يقدر احدٌ على ‏تضييقه او اعادة لحمه، وخصوصاً انّهما ذهبا الى المدى الأبعد في ‏الاشتباك، ووضع كل طرف اوراقه على الطاولة، حاسماً عدم التراجع ‏امام الخصم، وهو ما تبدّى في ما يُنقل عن رئيس الجمهورية وفريقه ‏بحق الرئيس المكلّف، وكذلك في ما يُقال في المقابل، وصولاً الى ‏‏"خطاب 14 شباط" للرئيس الحريري، والذي وُصف بالخطاب الحربي ‏ضدّ رئيس الجمهورية، لا ينطوي على محاولة مدّ اليد للتوافق على ‏تأليف حكومة، بقدر ما هو صبّ للزيت على النار.‏
وتبعاً لذلك، بات كل المراقبين يقتربون من اليقين، بأنّ تشكيل ‏الحكومة الجديدة صار بعيداً جداً. ويذهب مرجع سياسي كبير الى أبعد ‏من هذه النظرة التشاؤمية، بتأكيده، انّه مع ثبات عون والحريري على ‏موقفيهما، بعدم التراجع عن شروطهما المتبادلة والمعطلة للحكومة، ‏فبالتأكيد لن يُكتب لحكومة أن تولد بالتوافق بينهما، وبالتالي فإنّ ‏حكومة تصريف الأعمال ستبقى تمارس مهامها من الآن وحتى آخر ‏يوم في ولاية الرئيس ميشال عون.‏
‏ ‏
سيناريوهات
واللافت، انّ هذه الفرضية تتداول بها اوساط سياسية، ومستويات ‏ديبلوماسية عربية وغربية، التقت جميعها عند استحالة توافق عون ‏والحريري على تشكيل حكومة. خصوصاً وانّ كل الوساطات الداخلية، ‏وكذلك المبادرات الخارجية، وعلى وجه الخصوص المبادرة الفرنسية، ‏اصطدمت بهذه الاستحالة، وسلّمت بالفشل النهائي.‏
على أنّ اخطر ما في هذا الواقع، هو ما توقّعه ديبلوماسيون غربيون ‏من سيناريوهات شديدة السلبية تنتظر لبنان.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى