سياسةمحليات لبنانية

قالت الصحف: الأجواء الحكومية بين تفاؤل مفرط وتشاؤم قاتل

الحوارنيوز – خاص
انفردت صحيفة الأخبار بنقل أجواء تفاؤل مفرط نقلتها عن مصادر التيار الوطني الحر، فيما الصحف الأخرى بقيت على تشاؤمها وفقاً لما عرضته من معطيات.
كيف جاءت عناوين وافتتاحيات بعض الصحف اللبنانية؟

 

• صحيفة “النهار” عنونت:” الأزمات نحو التفجّر .. برعاية “الثلث المعطل”! وكتبت تقول:” وسط “علك الصوف” المتصل بالملهاة المتمادية الرتيبة والمخزية لعملية تأليف الحكومة بدأت البلاد تشهد في الأيام الأخيرة منحى اشد خطورة بكثير من السابق لتفاقم الازمات الحياتية والصحية والخدماتية التي لا تحتاج إلى شواهد امام المجريات التي تحصل في الشارع ومع طوابير السيارات عند محطات الوقود او في التحذيرات المثيرة للرعب الجدي غير المسبوق حول أوضاع المستشفيات وما هي مقبلة عليه، أو مع الفصول المأسوية المخيفة لازمة الدواء التي لا تزال مفقودة وخصوصا أدوية الأمراض السرطانية بلا أيمعالجة جدية حقيقية غير استعراضية وغير كاذبة ، ناهيك عن الهم الأكبر الان المتصل بمصير العام الدراسي في غمرة كل هذه الكوارث . والواقع ان الخشية التي جرى ترحيلها وتأجيلها وفرملة تداعياتها نسبيا قبل شهر فيما يتعلق برفع الدعم عن المحروقات بدات تحل تصاعديا يوما بعد يوم في وقت بما ينذر بتفاقم غير مسبوق في المرحلة الفاصلة بين تصفية بقايا آخر مراحل الدعم والهيكلية الرسمية التي يفترض ان تعتمد لتنظيم سوق المحروقات بعد رفع الدعم، وهو الامر الذي تغيب عنه للساعة الدولة بشكل لا يصدق كأنها تترك لقانون الغاب ان يرعى الفوضى المخيفة المستشرية في كل مكان. وما يسري على المحروقات ينسحب بطبيعة الحال على الكهرباء اذ ان عودة ظاهرة قطع الطرق بكثافة أمس في مناطق عدة احتجاجا على نفاد مادة المازوت وانقطاع المولدات الخاصة عن العمل ناهيك عن انقطاع التغذية بساعات قليلة من مؤسسة كهرباء لبنان التيار عكس بدايات تصعيدية واسعة في المناطق والشارع ستكون مفتوحة على فوضى اين منها فوضى الطوابير.

كل ذلك يجري وسط “رعاية وإدارة ” الفريق السياسي الممعن في تعطيل كل محاولة متقدمة او وساطة واعدة لتخطي “عقدة القرن” المتمثّلة بحصول فريق العهد العوني على الثلث المعطل للحكومة الجديدة تحت طائل المضي إلى امد مفتوح غير محدود زمنيا في تعطيل تأليف الحكومة. وصار من باب الطرافة ان يمضي رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في ترداد لازمة نفي سعيه إلى الحصول على الثلث المعطل فيما تثبت كل المعطيات المستقاة من الجهات المعنية بأزمة التأليف بان رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل يتولى مباشرة وشخصيا إدارة معركة الثلث المعطل في كل مرة تقترب فيها محاولة متقدمة من انجاز التشكيلة الحكومية.

وآخر ما اشارت إليه أمس مصادر معنية فيهذا السياق يؤكد ان لا حل حكوميا وأن هامش الخيارات بات ضيقا جدا، وعلى رغم الوساطات والضغط الممارس من أكثر من طرف لم يحرز التشكيل التقدم الكفيل بإبصار الحكومة النور، لانتفاء الرغبة ما دام الثلث المعطل لم يتأمن ولا التسوية السياسية المطلوب ابرامها مع الرئيس المكلف نجيب ميقاتي على غرار تلك التي عقدت مع الرئيس سعد الحريري في اعقاب انتخاب الرئيس ميشال عون.
وأشارت المعلومات إلى القنصل مصطفى الصلح لا يزال يعمل على الوساطة بين الرئيس ميقاتي ورئيس “التيار الوطني الحر” جبران باسيل ولكن لم يسجل تحقيق أي جديد في هذه المساعي، وأضافت إن رئيس مجلس النواب نبيه برّي ومعظم الأفرقاء يحذّرون منذ اليوم الأول من تشكيل حكومة من حصول أي فريق فيها على الثلث المعطّل.
ونقل عن مصادر الرئيس ميقاتي أن رئيس الجمهورية رفض حنين السيد التي عرض الرئيس المكلف إسمها لتولي حقيبة الاقتصاد، الا ان مصادر بعبدا نفت ان يكون اسم حنين السيد قد طُرح لحقيبة الاقتصاد ورفضه الرئيس عون. وزعمت أن النائب جبران باسيل لا يتدخل بملف تشكيل الحكومة وأنه أبلغ الرئيس ميقاتي أنه لن يشارك ولن يعطي الحكومة الثقة.

• صحيفة “الاخبار” كتبت تحت عنوان “دقت ساعة الحسم” تقول:” بخلاف التشاؤم الذي ساد أجواء تأليف الحكومة في الأيام الماضية، أكّدت مصادر رفيعة المستوى في التيار الوطني الحر، لـ”الأخبار” أن كل العُقد حُلَّت، ولم يعد هناك ما يبرر تأخير تأليف الحكومة. وتوقعت المصادر، ليل أمس، أن يزور الرئيس نجيب ميقاتي بعبدا في الساعات المقبلة، لوضع اللمسات الأخيرة على التشكيلة، وإصدار مرسوم التأليف. ولفتت المصادر إلى أن ميقاتي عازم على التأليف، وأن أداءه لا يشبه أداء سلفه الرئيس سعد الحريري الذي كان يريد وضع ورقة التكليف في جيبه من دون تأليف حكومة. وأكدت أن عدم إصدار الحكومة قريباً جداً يعني أن هناك ما يعرقلها من خارج ما كان يجري تداوله من حصص وحقائب، مشيرة إلى أن ساعة الحسم اقتربت.

على صعيد آخر، استضافت العاصمة الأردنية عمان أمس اجتماعاً وزارياً لدول خط الغاز العربي، (مصر والأردن وسوريا ولبنان)، تم خلاله الاتفاق على إيصال الغاز الطبيعي المصري إلى لبنان عبر الأردن وسوريا، وتقديم خطة عمل وجدول زمني لتنفيذ ذلك. وأكد الوزراء ان كل دولة ستتحمل كلفة إصلاح شبكة نقل الغاز داخل اراضيها، قائلين “خلال ثلاثة أسابيع سنكون جاهزين لمراجعة الاتفاقيات وتقييم البنية التحتية”. وبخصوص تصدير الكهرباء الاردنية الى لبنان أكدت الوزيرة زواتي أنه سيتم عقد اجتماع آخر قريباً لوضع خطة عمل من أجل إعداد الاتفاقيات وتقييم البنية التحتية بخصوص تصدير الكهرباء إلى لبنان.

وقالت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية هالة زواتي إن “اجتماعات فنية عقدت على هامش الاجتماع الوزاري، تم خلالها دراسة جاهزية البنية التحتية اللازمة لنقل الغاز الطبيعي في كل دولة من الدول الأربع والمتطلبات الفنية اللازمة، والاتفاق على تقديم خطة عمل واضحة وجدول زمني لإيصال الغاز الطبيعي المصري إلى الجمهورية اللبنانية، على أن ينهي الفريق المشكَّل أعماله ضمن مدة محددة، وأن ترفع النتائج ليجري اعتمادها بتوافق الأطراف والعمل بمضمونها في أسرع وقت”.

من جانبه، قال وزير البترول والثروة المعدنية المصري طارق الملا إن بلاده “تعمل على سرعة التنسيق لوصول الغاز الطبيعي المصري الى لبنان عبر الأردن وسوريا”. أما وزير النفط والثروة المعدنية السوري بسام طعمة، فقال: “أبلغنا الجانب اللبناني موافقتنا على نقل الغاز المصري والكهرباء الأردنية إلى لبنان عبر سوريا خلال زيارة الوفد اللبناني إلى دمشق يوم السبت الماضي”، مؤكداً أنه “سيتم متابعة تنفيذ البرنامج الفني والزمني الذي توصلت إليه الأطراف المعنية من خلال الاجتماعات الفنية ضمن أراضي الجمهورية العربية السورية بحيث تكون البنى التحتية جاهزة تماماً لاستقبال الغاز المصري وتسليمه إلى لبنان”.

بدوره، تمنى وزير الطاقة ريمون غجر أن “ينجز فريق العمل الخطة اللازمة والجدول الزمني المحدد بالسرعة المطلوبة كي نستفيد من الغاز المصري في تغذية معمل دير عمار وقدرته حوالى 450 ميغاواط، والذي يؤمن أكثر من 4 ساعات تغذية بالطاقة الكهربائية لسكان لبنان”.

• صحيفة “الجمهورية” عنونت:” الانهيارات تتوالى ولا تُحرّك التأليف” وكتبت تقول:” البلد فارط عن بكرة أبيه، لم يعد فيه مكان أو قطاع سليم، كلّ شيء صار في الحضيض وأكله العفن. والمسؤول الذي يفترض أنّه مسؤول صار مجرّداً بالكامل من أيّ مسؤولية، تحكمه نفسية سادية يتلذّذ بالقتل الجماعي الذي يتعرّض له اللبنانيون.
بالأمس، وبشكل مفاجئ، انطفأت الكهرباء بالكامل، ولم ينعم هذا البلد الكئيب ولو بساعة تغذية واحدة، وليس من يوضح إن كان ذلك مجرّد عطل إضافي في هذا القطاع المعطّل، او انّه عمل مقصود بفعل فاعل. وبالأمس أيضاً ارتفعت الصرخة من قرب الشحّ في المواد والسلع الغذائيّة والاستهلاكية، في وقت يتمادى فيه لصوص السوق السوداء، سواء ما يتعلق بالدولار او المحروقات، في جريمة ابتزاز اللبنانيين وتخييرهم بين البهدلة والذلّ في الطوابير، فيما تمعن المحطات في رفع خراطيمها طمعاً برفع الدعم وتحقيق أرباح خيالية، وبين شفط آخر ما تبقّى لديهم، أكان برفع سعر صفيحة البنزين او المازوت لما يزيد عن 5 أضعاف سعرها الرسمي، أو ببدعة تسعيرها بالدولار.

الثلث المقرّر
كل ذلك، وغيره من مصائب تنهمر على رؤوس اللبنانيين، يحصل في ظل عقلية البهدلة التي يُدار فيها البلد، والإصرار على تعطيل أي حلّ يضعه على سكة الخروج من هذا الجحيم. ومعلوم انّ مفتاح هذا الحلّ هو تشكيل حكومة جديدة.
وإذا كان الأمل مفقوداً بحكومة تصريف الاعمال في ابتداع اي حلّ، او حتى تقديم أيّ مسكّن لوجع البلد، فقد سبق وجرّبت وثبت انّها لم تكن موجودة اصلاً، حتى حينما كانت تتمتع بكل مواصفاتها وصلاحياتها، فكيف هي وحالها اليوم، لا تملك حتى ورقة توت تغطيها وتستر عليها، فإنّ المفتاح هو بيد الشريكين في تأليف الحكومة، رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلّف نجيب ميقاتي. إنما بدرجة اولى هو لدى الرئيس عون، حيث يجمع كلّ الأطراف، من حلفاء وخصوم له، على أنّ عقدة الحل الحكومي موجودة لديه ومتمثلة بإصراره على الثلث المعطّل، او بالأحرى الثلث المقرّر في الحكومة الجديدة.

لا نية بالتراجع!
عملياً، انقضت مهلة الثماني وأربعين ساعة التي حدّدها “منجّمو” التغريدات التضليلية، ولم تتشكّل الحكومة، ومع ذلك يصرّ بعض هؤلاء على ربط الناس بأمل كاذب والحديث مجدداً عن قرب ولادة الحكومة، ولم يبق سوى تفصيل بسيط متعلق بوزارة الاقتصاد وإسم الوزير التي سيتولاها.

ولكن في معلومات مصادر موثوقة لـ”الجمهورية”، أنّ ثمّة شغلاً يجري، على ما كان يجري منذ الايام الاولى لتكليف الرئيس نجيب ميقاتي، والوسطاء يتدخلون واللواء عباس ابراهيم بذل جهداً، ولكنه لم يصل الى النتيجة المرجوة، وبقي يدور في الحلقة ذاتها.

المسودة جاهزة .. ولكن
وأشارت المصادر، الى انّ مسودة الحكومة المتوازنة جاهزة لدى الرئيس المكلّف وترضي كل الاطراف، ولا ينقصها سوى توقيع رئيس الجمهورية لمرسوم تشكيلها. ومن هنا تضيف المصادر، أنّ من الخطأ، لا بل من الكذب الحديث عن أي تقدّم كالذي يروّج له بعض المغرّدين، الذين يحاولون التمويه على المعطّل الحقيقي للحكومة، لأنّ الحلّ لا يزال في المكان نفسه الذي كان عليه خلال تكليفي السفير مصطفى اديب والرئيس سعد الحريري، أي أنّه مرتبط بتراجع رئيس الجمهورية وفريقه السياسي عن قراره بالحصول على 10 وزراء في الحكومة؛ 9 مسيحيّون وواحد درزي. هنا تكمن العقدة وليست في اي مكان آخر.
وسألت “الجمهورية” مرجعاً مسؤولاً حول مستجدات الملف الحكومي فقال: “انا لا اتبنّى أيّ منطق يقول انّ ايجابيات تعتري ملف التأليف، واكثر من ذلك، كلّ حديث عن مثل هذه الإيجابيات التي شهدناها في الايام الاخيرة على الاقل، هو حديث مشكوك او بمعنى ادقّ، حديث مشبوه، القصد منه التعمية على مكمن التعطيل”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى