سياسةصحفمحليات لبنانية

قالت الصحف:وداع تشاؤمي للسنة وترحيل للأزمات

الحوار نيوز – خاص

ركزت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم على وداع سنة واستقبال سنة جديدة ،واتفقت على ترحيل الأزمات من عام الى عام وسط أجواء التشاؤم التي تسود البلاد على مختلف المستويات.

 

 

  • صحيفة النهار عنونت: لبنان يودّع السنة بتسونامي الانهيار والانسداد

وكتبت  تقول: على مشارف الساعات الثماني والأربعين الأخيرة من السنة 2021 والاستعدادات لاستقبال السنة 2022، بدا لبنان كأنه يختصر المسار المأزوم والمتوتر، بل الكارثي، لكل السنة المتأهبة للرحيل تاركة فيه زلزالاً إضافياً من تداعيات الازمة المالية والاقتصادية والاجتماعية المتفاقمة من جهة، والازمة الصحية والاستشفائية الناجمة عن أسوأ انهيار عرفه القطاع الطبي والصحي عموما من جهة أخرى. بين “تسونامي” (وهو التعبير الذي استعملته منظمة الصحة العالمية امس للإعراب عن الخوف الكبير من انتشار كورونا ( الازمات والانهيارات والانسداد السياسي التام الذي لا ينبىء اطلاقاً بأي اختراق ربما كان مبرراً للحكومة بان تتردد وتمتنع عن اتخاذ قرار بالاقفال العام بسبب موجة التفشي الرابعة الخطيرة والمفزعة لكورونا في لبنان أسوة بمعظم دول العالم، لان لبنان بات من ضعف المناعة الاقتصادية وعدم القدرة على احتمال الاقفال في درجة تجاوزت الخطورة القصوى، ولذا ركبت الحكومة مركب المغامرة الخطيرة في تأخير قرار الاقفال العام. ولكن مسألة تفشي الوباء والاستنفار الحكومي لمواجهته لم يحجب الخواء السياسي التام الذي طبع الأيام الأخيرة من السنة والذي انعكس برودة جليدية في تعامل القوى السياسية في معظمها مع مضامين المواقف التي اعلنها كل من رئيس الجمهورية ميشال عون في خطابه مساء الاثنين الماضي، ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي في مؤتمره الصحافي الثلثاء. ومع ان اوساطا سياسية معنية تتوقع ان تشهد الأيام الأولى من السنة، في الأسبوع المقبل، إعادة بث الحرارة بقوة في المشهد الداخلي الجامد حاليا، فان هذه الأوساط تعزو الحرارة المرتقبة مع مطلع السنة 2022 إلى انطلاق العد العكسي جديا ورسميا وعمليا هذه المرة للانتخابات النيابية بعدما اكتملت امس التواقيع على صدور مرسوم دعوة الهيئات الناخبة بما يعني عمليا ان لا شيء يدعو بعد الان، اقله من الناحية المبدئية ، للشكوك في جاهزية الدولة للانتخابات وبدء التحضيرات الفعلية لهذا الاستحقاق الأساسي الذي يترتب على لبنان في السنة الجديدة مع الانتخابات الرئاسية. ولكن وطأة الازمة السياسية تبدت بقوة في الساعات والأيام الأخيرة من السنة الحالية مع ظهور معالم التفكك الواسع الذي طبع الواقع الحكومي والسلطوي في ظل مواقف عون وميقاتي، اذ ساهم تجاهل القوى المفترض ان تتعامل مع مواقفهما ولا سيما منها الثنائي الشيعي لأي ابداء رد فعل على هذه المواقف في رسم ملامح البرودة المتعاظمة في العلاقات بين مكونات السلطة والحكومة حتى لو كان هناك من يشكك في جدية التباعد الآخذ في الاتساع بين رئيس الجمهورية و”التيار الوطني الحر” من جهة و”حزب الله ” من جهة أخرى . ولذا اثارت الأوساط المعنية نفسها تساؤلات قلقة عما سيؤول اليه مصير الحكومة في قابل الأسابيع إذا تطورت حالة التباعد والتوتر الصامت بين مكوناتها إلى درجات اكبر من السخونة تحت تأثير الحسابات الانتخابية والشعبوية التي قد تجرف الكثير من القوى إلى سقوف التصلب حيال التباينات والشروط التي أدت إلى شل مجلس الوزراء وتعليق وضع الحكومة على تموجات تسوية لا تبدو واردة حتى امد طويل أصلا، فكيف الان مع بدء تسخين المناخات الانتخابية؟

سليمان
اذن على وقع الجمود الذي يطبع الملف السياسي والحكومي، يقلع قطار الانتخابات النيابية على سكته اذ وقّع الرئيس ميشال عون مرسوم دعوة الهيئات الناخبة لانتخاب اعضاء مجلس النواب في 15 ايار للمقيمين وفي 12 ايار للموظفين المشاركين بالعملية الانتخابية وفي 6 و8 ايار لغير المقيمين على الاراضي اللبنانية.

وفي الوقت الذي تنتظر فيه القوى السياسية مطالع السنة لتلمس إمكانات المخارج للأزمة الحكومية، وتاليا للازمات المتراكمة التي ترخي بتداعياتها على لبنان

علق الرئيس ميشال سليمان على بعض جوانب الخطاب الأخير للرئيس عون فاعتبر ان “الدعوة إلى الحوار الوطني لطرح الاستراتيجية الدفاعية تأخرت كثيرا ولكن تنطبق على هذا الموضوع مقولة “ان تأتي متأخراً خيرٌ من ان لا تأتي ابدا. ولكن يجب الا يغرب عن بالنا ان الاستراتيجية هي متلازمة مع اعلان بعبدا الذي وضع ليشكل الاطار السياسي لها”. وأضاف “ينبغي لرسم الاستراتيجية تحديد مسرح العمليات والعدو او الاعداء والصديق او الاصدقاء والقدرات القومية التي يجب ان توضع بتصرف هذه الاستراتيجية. بعد ان وضع الإطار السياسي المتمثل باعلان بعبدا عام 2012 ووافق عليه الجميع تدخل حزب الله في سوريا والعراق واليمن وغيرها وأصبح مسرح العمليات واسعاً جداً ولم يلتزم ببند التحييد عن صراعات المحاور مخالفاً البند 12 كما أقدم على فتح الحدود مع سوريا لتنقل الاسلحة والمسلحين مخالفا البند 13 من الإعلان. اما العدو والمخاطر التي يجب ان تتناولها الاستراتيجية فهي معروفة العدو الصهيوني والارهاب والتطرف بالإضافة إلى اي جهة او دولة تعتدي على سيادة لبنان وتصادر قراره. اما بالنسبة للصديق فقد خسر لبنان اصدقاءه التقليديين بسبب سياسة المحاور ولم يربح صداقة دول محور الممانعة لانها تريده تابعاً تهيمن على سيادته. والسؤال هو ما هي الاستراتيجية في ظل هذا الإطار؟ هل هي لالحاق الجيش والدولة بحزب الله ومسرح الممانعة وساحاتها ومحورها؟ ام لاستعادة حزب الله إلى الداخل اللبناني والمسرح الوطني والساحة اللبنانية وبالتالي وضع قدراته من ضمن القدرات القومية التي يحددها المجلس الاعلى للدفاع بتصرف الجيش وأمرته الذي يخضع لسلطة مجلس الوزراء وينفذ السياسة الدفاعية التي يقررها باشراف رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوى المسلحة.

ولذلك الثلاثية سقطت واسقطها حزب الله لانه لم يأبه للركيزتين الاساسيتين من هذه الثلاثية وهما الشعب الذي تمثله الدولة والجيش اللبناني ولم يسأل رأيهما ويأخذ بالاعتبار المخاطر التي تنتج عن ذلك وقد انتجت خراباً وانهياراًوخاصة بعد ان سكتت الدولة عن تصرفاته”.

كما ان رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط وغداة تعليقه على خطاب الرئيس عون عاد وغرد أمس فكتب “ومنعا ان يختلط الحابل بالنابل وان ندخل في جدل بيزنطي حول السلاح ومزارع شبعا في الحوار، فإن أفضل طريقة لوقف التدهور هو اجتماع للوزارة أولوياته شؤون المواطنين وتحصين الجيش والمؤسسات الأمنية والتفاوض مع المؤسسات الدولية، هذا هو رأيي العملي بعد تصريح الرئيس ميقاتي”.

وفي امر متصل بأزمة التجاذبات بين اركان السلطة وقّع الرئيس عون بعد ظهر أمس مراسيم ترقية الضباط في الأسلاك العسكرية كما وردت إليه من رئاسة الحكومة، باستثناء الترقية من رتبة عقيد إلى رتبة عميد، نظراً لعدم إرسال مراسيم ترقية ضباط الجيش من رتبة عقيد إلى رتبة عميد للسنتين السابقتين للتوقيع.

وعد الكهرباء
وسط هذه الاجواء الملبدة، قطع وزير الطاقة وليد فياض وعدا جديدا أمس بزيادة ساعات التغذية بالكهرباء على غرار التعهد الذي قطعه الرئيس ميقاتي اول من أمس. فبعد زيارته الرئيس عون أكد الوزير فياض ان “تحسين التغذية والنهوض بقطاع الكهرباء يسير على السكة عبر موضوع الغاز القادم من مصر عبر سوريا، ما يتيح 8 ساعات إضافية وكهرباء الأردن تزيد ساعتين أي 10 ساعات ككل وإصلاح الخط يجب أن يستغرق شهراً ونصف الشهر ما يسمح بوصول الغاز إلى دير عمار، ومن ناحية ثانية يجب أن تكمل مصر العمل الذي تقوم به”. وابرز اهمية “دعم الرئيس عون لقطاع الكهرباء عبر تحسين أداء مؤسسة كهرباء لبنان ودعمه الدؤوب لهذا الموضوع، ومن ضمنه موافقة رئيس مجلس الوزراء على موضوع إصلاح خط الغاز الذي أطلقناه أمس” . واوضحت رئاسة الجمهورية انه بحلول أواخر شباط سيتم الانتهاء من إصلاح خط الغاز في المرحلة الأولى ما يسمح بوصول الغاز المصري إلى لبنان.

الكبتاغون!
على صعيد اخر متصل بملف مكافحة تهريب الممنوعات إلى دول الخليج أعلنت شعبة مكافحة المخدرات في المديرية العامة للجمارك أمس أنّه تمّ العمل على مراقبة وتوقيف عدد من الأشخاص المشتبه بقيامهم بتهريب حبوب كبتاغون إلى دول الخليج ورصد شحنة من الحمضيات كانت في صدد التحضير لشحنها من مرفأ بيروت وتمّ ضبط كمية كبيرة من حبوب الكبتاغون مخبأة ضمن فواكه اصطناعية من لدائن مخبأة ضمن صناديق حمضيات بهدف التمويه.

وقام وزير الداخلية والبلديات بسام مولوي بزيارة مسائية إلى المرفأ للكشف على شحنة الليمون التي ضُبط بداخلها نحو 9 ملايين حبة كبتاغون، على ما أعلنت الوزارة. وقال مولوي: “عملنا مستمرّ منذ أكثر من شهرين، ونودّ إيصال رسالة للعالم العربيّ عن جدّيّتنا وعملنا لمنع الشرّ عن أشقّائنا العرب”.

  • وعنونت الجمهورية: جمود سياسي يرحّل صواعق الأزمة الى السـنة الجديدة .. ولا تفاعل مع الحوار الرئاسي

 

 و كتبت تقول: غداً، تلفظ السنة الحالية نَفَسها الأخير، ويُطوى آخر يوم منها إلى غير رجعة.

وغداً، يطلّ على سنة جديدة، أورثتها السنة الراحلة أسوأ أزمة يشهدها لبنان في تاريخه، ودفنت احلام اللبنانيين وآمالهم، وتكاد تفتك بكيان هذا البلد.

وغداً، وعلى جاري عادتهم مع نهاية كل سنة، سيطلّ المنجّمون على الشاشات ليفرغوا ما في جعبتهم من عجائب وغرائب، ولكنّهم سيُصابون بالخيبة هذه المرّة، وستكون توقعاتهم مملّة وفارغة، فجنون الأزمة ملّك اللبنانيين قدرة هزيمة المنجّمين والتفوق عليهم في استشراف المأساة الآنيّة واللاحقة، والمنزلقات التي يهوي اليها هذا البلد.

فبداية السنة الجديدة تتّسم بطابع كارثي، منعدمة فيها كلّ عوامل الإطمئنان، وطافحة بكل عوامل التفجير، وبسيناريوهات واحتمالات مدمّرة على كلّ المستويات، في ظلّ الإفلاس الكامل للدولة، ونضوب احتياطات الأفكار العلاجية لهذه الأزمة، والفشل المدوّي لطبقة الحكام في مقاربة مسؤولة للجائحة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمالية والقضائية التي تجتاح البلد وتمعن تفسيخاً في أعمدته.

غداً، لن يتبادل اللبنانيون التهاني والمعايدات برحيل سنة ملعونة وحلول سنة جديدة، فخوفهم كبير من أن تكون السنة الجديدة ألعن منها، وخصوصاً مع ترحيل كل صواعق الأزمة اليها، ومن هم في موقع المسؤولية والقرار من أعلى الهرم الرئاسي والسياسي والحزبي إلى أدناه، أصابعهم على الزناد، يعلّق كل منهم خطاياه على شماعة الآخر، وألسنة السوء السياسية بدل ان تتفق على كلمةٍ سواء لإخراج البلد من أزمته، تنعق بالخراب، وهمّها الاول والأخير إقامة حفلات نشر الغسيل الوسخ، وإيقاظ خلايا الحقن والشحن والتوتير التي لم تعد نائمة!

شلل مزدوج
كما ستنتهي السنة الحالية غداً،على شلل حكومي وتعطيل لجلسات مجلس الوزراء، ستبدأ من هذه النقطة، يُضاف اليها غياب لمجلس النواب مع انتهاء دورة انعقاده العادية اعتباراً من منتصف ليل غد الجمعة، ما يعني انّ لبنان سيدخل في شلل مزدوج حكومي ومجلسي، ويبدو انّه سيكون طويل الأمد، مع الإنسداد الكامل امام الحكومة، وتفاعل الأسباب السياسية والقضائية المانعة من انعقادها، وكذلك مع عدم توجّه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى فتح دورة انعقاد استثنائي لمجلس النواب.

وفيما لم تقطع مصادر وزارية الأمل من حصول انفراج حكومي في ايّ وقت، ربطاً بما سمّتها الجهود التي سيبذلها رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بعد عطلة الاعياد، لمحاولة إنعاش حكومته، الّا أنّها ألمحت في الوقت نفسه الى انّ الأمل ضئيل في إعادة المسار الحكومي الى انتظامه، فالشرط الأساس لذلك، كما قالت لـ”الجمهورية”، يبقى مرتبطاً بمدى استجابة الأطراف السياسية لجهود رئيس الحكومة، واستشعارهم المخاطر المتزايدة على كل المستويات جراء استمرار تعطيل الحكومة، اضافة الى انّ ضرورة عودة إحياء الحكومة باتت اكثر من ملحّة، وخصوصاً انّ التحصيرات لبدء المفاوضات مع صندوق النقد الدولي قد بلغت مرحلة متقدّمة جداً.

لكل حادث حديث

على أنّ الوقائع السياسية والقضائية المرتبطة بملف تعطيل الحكومة، تقطع الأمل نهائياً في إمكان إعادة إحياء الحكومة مع بداية السنة الجديدة. فالجانب السياسي شديد التعقيد انعدمت فيه المعالجات، وثنائي حركة “أمل” و”حزب الله” بحسب ما تؤكّد مصادرهما لـ”الجمهوريّة”، انّهما لن يستسلما لما يسمّيانها “جريمة التسييس والاستهداف التي تديرها غرف سوداء سياسية وقضائية، ولن يسمحا لهؤلاء بتحقيق مرادهم على حساب دماء ضحايا انفجار مرفأ بيروت، كما على حساب أمن البلد واستقراره”.

ولفتت المصادر، الى انّ “أمل” و”حزب الله”، ثابتان في دعوتهما لوقف هذا المنحى الخطير، ويؤكّدان في الوقت نفسه على العنوان العريض الذي رفعاه في وجه المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار، بوجوب التزام الأصول الدستورية وسلوك الطريق نحو المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء لا أكثر ولا أقل. ومن هنا، فإنّ كرة الحل ليست في ملعبهما، بل هي من البداية في ملعب من يقولون إنّهم حريصون على الدستور وملتزمون به. وفي ملعب من يدير الغرف السوداء ويُذكي هذه الأزمة بما يفاقمها تحقيقاً لغايات ومآرب سياسية”.

ورداً على سؤال حول مذكرة توقيف النائب علي حسن خليل، التي اصرّ المحقق العدلي على تطبيقها، وستدخل مرحلة النفاذ اعتباراً من مطلع السنة الجديدة مع خروج المجلس النيابي من دورة انعقاده العادية، قالت المصادر: “لن نستبق الامور من الآن، ننتظر ما سيُقدمون عليه، وتبعاً لأي إجراء سيكون لكل حادث حديث”.

تحريك التحقيق
واما الجانب القضائي، وبحسب مصادر معنية بملف التحقيق في انفجار المرفأ، فإنّه لن يتزحزح عن مسار التحقيق الذي سلكه القاضي البيطار، والايام المقبلة، ستشهد تحريكاً متجدّداً ومكثفاً لهذا التحقيق، دون الرضوخ لأي ضغوط او مداخلات من أي جهة أتت، من دون أن تكشف المصادر عن ماهية هذا التحريك والاتجاه الذي سيركّز عليه المحقق العدلي.

ونقلت المصادر عن اوساط قضائية مسؤولة قولها: “انّ الضغوط السياسية التي تُمارس على المحقق العدلي لن توصل الى أي نتيجة، وهو مصمّم على استكمال التحقيق انسجاماً مع قناعاته ومع المسؤولية الملقاة على عاتقه، ويمارس مهمّته وفق صلاحياته التي لن يتنازل عنها، كما لن يحيد عن المسار الذي اختطه لنفسه وصولاً الى كشف كل الحقائق والملابسات المرتبطة بتفجير المرفأ، وكل المتورّطين في هذه الجريمة”.

ورداً على سؤال عن مآل الأمور في حال جرى الأخذ بدعاوى الردّ المقدّمة ضدّ المحقق البيطار، قالت المصادر: “المحقق العدلي تحت القانون، ويلتزم بما سيتقرّر حيال تلك الدعاوى”.

يُشار في هذا السياق الى انّ النائبين علي حسن خليل وغازي زعيتر قد تقدّما قبل ايام أمام رئيس الغرفة الأولى في محكمة التمييز القاضي ناجي عيد، بطلب إعادة النظر بدعوى الردّ التي تقدّما بها سابقاً بحق القاضي البيطار. وفور تبلّغه الدعوى كُفّت يد البيطار عن الملف الى حين صدور محكمة التمييز، اما بردّ طلب خليل وزعيتر واما بالأخذ به، وهذا معناه تحولاً جذرياً في مسار التحقيق.

لا تفاعل مع الحوار
في مجال سياسي آخر، وفي رصد لردود الفعل حيال دعوة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى طاولة الحوار، يتبدّى انّه ما خلا التبنّي اليتيم لهذه الدعوة من قِبل “التيار الوطني الحر”، لم تجد دعوة عون الى الحوار من بين الاطراف السياسية من يتلقفها بشكل جدّي.

وخلافاً لما تؤكّد عليه مصادر رئاسية بأنّ هذا الحوار فرصة لبلورة تفاهم على أساسيات، من شأنه يضبط المسار الداخلي في الاتجاه الصحيح الذي يضع الأزمة على سكة العلاج، فإنّ معظم الاطراف السياسية ترى انّ هذه الدعوة لا في زمانها ولا في مكانها، وتعتبرها متأخّرة.

وبحسب مصادر معارضة للعهد، فإنّ “الحوار يفترض ان يديره حكم وليس طرفاً لكي يوصل الى الغاية المنشودة منه، واما في حالتنا الراهنة، فإنّ دعوة عون الى الحوار محاولة رئاسية واضحة للهروب الى الأمام، ولا يُراد من خلالها بلوغ حلول، بل انّ جوهر ما هو مُراد منها هي من جهة محاولة تبرئة رئيس الجمهورية لنفسه من كونه طرفاً في الأزمة، ومن جهة ثانية محاولة إخراج طرف معين من إحراج وإرباك يجتاحه، والمقصود هنا “التيار الوطني الحر”. ثم كيف يمكن ان تلقى دعوة عون الى الحوار استجابة من الأطراف السياسية، وهي قد قامت على قاعدة “تعا ولا تجي”، مهّد لها هجوم شنّه رئيس الجمهورية في كل الاتجاهات، ووضع الجميع في قفص الاتهام، فيما هو برأ نفسه ونأى بها عن أي دور او مسؤولية له او لتياره السياسي حيال تفاقم الأزمة الراهنة. والجواب بالتأكيد اننا لن نمنح البراءة لعون ومن خلاله الى جبران باسيل”؟

حقائق وأوهام المفاوضات
اقتصادياً ومالياً، رغم الأجواء الايجابية التي يشيّعها افرقاء في الحكومة، في شأن التقدّم الذي تمّ احرازه في مفاوضات لبنان مع صندوق النقد الدولي، يلف الغموض غير البنّاء هذا الملف، انطلاقاً من حقائق لا تدعو الى مشاطرة اهل السلطة التفاؤل المفرط في قرب موعد الوصول الى اتفاق مع الصندوق، من أهمها:
اولاً- لم يُعرف حتى الآن ما إذا كان الصندوق وافق على رقم الخسائر الذي اتفق عليه الجانب اللبناني (69 مليار دولار).
ثانياُ- لم يُعرف بعد كيف سيتمّ توزيع هذه الخسائر، خصوصاً انّ رئيس الوفد اللبناني سعادة الشامي عدّد المعنيين بتحمّل الخسائر، وعلى رأسهم الدولة، من دون وجود مؤشرات الى التوافق السياسي على إشراك الدولة في تحمّل جزء من الخسائر.
ثالثاً- لم تظهر بوادر الخطة الاقتصادية والمالية التي قد تقدّمها الحكومة اللبنانية ليجري على أساسها التفاوض والاتفاق.
رابعاً- لا بوادر توحي بقدرة الحكومة على اتخاذ اي إجراء إصلاحي مطلوب، خصوصاً بعد دخول البلد في العصر الانتخابي، حيث يصعب إقرار اصلاحات موجعة يحتاجها البلد للبدء في تنفيذ خطة التعافي.

كل هذه المعطيات لا تسمح بمجاراة الوزراء المتفائلين، وتدعو الى الريبة والحذر، خصوصاً انّ كل التجارب السابقة لا تشجّع للمراهنة على تغيير حقيقي في العقلية التي أوصلت البلد الى ما هو عليه اليوم، ومستمرة في تدميره الممنهج.

بشرى كهربائية!
على الخط السياسي جمود شامل، ولا حراك في اي اتجاه، فعين التينة لم تشهد نشاطاً يُذكر لرئيس المجلس النيابي نبيه بري، ورئيس الحكومة مضى في إجازته اللندنية، فيما اقتصر نشاط رئيس الجمهورية على توقيع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة لانتخاب اعضاء مجلس النواب في 15 ايار للمقيمين وفي 12 ايار للموظفين المشاركين بالعملية الانتخابية وفي 6 و8 ايار لغير المقيمين على الاراضي اللبنانية. وبهذا التوقيع اصبح موعد إجراء الانتخابات في الداخل ثابتاً في 15 ايار المقبل.

كذلك عرض عون التحضيرات المتعلقة بخطة التعافي الاقتصادي مع مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي جهاد أزعور. وتابع الملف الكهربائي مع وزير الطاقة وليد فيّاض، الذي اطلق ما سُمّيت بشرى كهربائية، بإعلامه أنّ تحسين التغذية والنهوض بقطاع الكهرباء يسير على السكة عبر موضوع الغاز القادم من مصر عبر سوريا، ما يتيح 8 ساعات إضافية وكهرباء الأردن تزيد ساعتين أي 10 ساعات ككل. مشيراً الى انّ إصلاح الخط يجب أن يستغرق شهراً ونصف الشهر، ما يسمح بوصول الغاز الى دير عمار.

وربطاً بهذا الملف، وزّعت معلومات رئاسية افادت انّه بحلول أواخر شباط سيتمّ الانتهاء من إصلاح خط الغاز في المرحلة الأولى، بما يسمح بوصول الغاز المصري إلى لبنان.

كورونا .. لا إقفال
وبائياً، بلغت الجائحة الوبائية أشدّها في الساعات الماضية، وأعداد الاصابات بفيروس كورونا في تزايد مخيف. حيث اعلن وزير الصحة العامة فراس الأبيض انّ “3150 إصابة جديدة بفيروس كورونا سُجّلت اليوم (امس) من أصل 26000 فحص “PCR”، مؤكّداً أنّ “الغالبية العظمى من الإصابات من فئة ما دون الـ50 عاماً، ونسبة غير الملقّحين من الإصابات بلغت 65%.

وكانت وزارة الصحة قد اصدرت تقريرها اليومي امس، اشارت فيه الى تسجيل 3153 اصابة جديدة بالفيروس و15 حالة وفاة. وكشف التقرير تسجيل 3101 اصابة بين المقيمين و52 اصابة من الوافدين، رفعت العدد التراكمي للإصابات الى 719103 إصابة. كما ارتفع العدد الإجمالي للوفيات من الفيروس إلى 9087 وفاة.

وقال الأبيض خلال مؤتمر صحفي عقده بعد اجتماع لجنة متابعة الإجراءات الوقائية لفيروس كورونا في السرايا الحكومية: “نسبة التخالط التي نشهدها أدّت إلى انتشار “أوميكرون” في لبنان، وهناك صرخة من القطاع الطبي تتمحور حول التشدّد بتطبيق الإجراءات”، مضيفاً: “تمّت إثارة موضوع الاقفال العام في الاجتماع ، لافتاً الى عدم اتخاذ قرار بهذا الخصوص”.

وتوجّه إلى الجميع بالقول: “يجب تبدية الهمّ الصحي، إذ أنّه الهمّ الأساس، وهناك دور مهمّ للمواطنين بالمحافظة على صحتهم الشخصية والتأكّد من أنّ المرافق التي سيرتادونها تطبّق التوصيات”.

اما وزير الداخلية بسام مولوي فقال انّه “اعتباراً من هذه اللحظة ولغاية 9/1/2022 كل قطعات قوى الأمن ستكون مكلّفة بالانتشار في الفنادق والصالات والمطاعم للتشدّد في تطبيق الإجراءات الخاصة بمكافحة كورونا”. مضيفاً: “انّ عناصر القوى الأمنية ستتصل بكل إدارات الفنادق والصالات التي ستجري فيها احتفالات رأس السنة لإبلاغها بضرورة التقيّد بمضمون قرارنا تحت طائلة المسؤولية وإقفال الصالة وإخلائها من الروّاد. لن نسمح بتجاوز عدد الروّاد نسبة 50% من القدرة الاستيعابية”.

وعمّمت وزارة الداخلية قرار مولوي، الذي يقضي بتكليف قطعات المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي بالتشدّد في تطبيق إجراءات الوقاية من فيروس كورونا خلال فترة الأعياد، وبإقفال المؤسسات المخالفة وإخلاء روادها.

  • صحيفة الأنباء عنونت: أزمات 2021 تترحّل إلى العام الجديد.. ولا علاج للتخبّط السياسي

  وكتبت تقول: بات واضحاً ترحيل كل الأزمات التي يتخبّط بها اللبنانيون الى السنة الجديدة، التي ستكون مثقلة بالأزمات المتلاحقة الى جانب ملف الانتخابات النيابية وانعكاساتها على الساحة المحلية. هذا الاستحقاق الذي انطلقت عجلته القانونية مع توقيع رئيس الجمهورية ميشال عون مرسوم دعوة الهيئات الناخبة وتحديد موعد الانتخابات من قبل وزارة الداخلية في 15 ايار  للمقيمين و12 ايار للموظفين و6 و8 ايار للمقيمين خارج الاراضي اللبنانية.
 
وفيما يتواصل تعطيل الحكومة من دون أي مؤشرات للحلحلة، وفي ظل التخبط الحاصل، سجٍل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط موقفاً واضحاً، مؤكدًا أنه “‏ومنعاً أن يختلط الحابل بالنابل وأن ندخل في جدل بيزنطي حول السلاح ومزارع شبعا في الحوار، فإن أفضل طريقة لوقف التدهور هو اجتماع للوزارة أولوياته شؤون المواطن وتحصين الجيش والمؤسسات الامنية والتفاوض مع المؤسسات الدولية”.
 
وفي السياق، لم تجد مصادر التيار الوطني الحر اية تناقضات بين المواقف التي كان أعلنها الرئيس عون وتلك التي تطرق لها ميقاتي في مؤتمره الصحافي، فقد أعلن تأييده للحوار الذي اعلنه رئيس الجمهورية ونظرته لحزب الله كمكون سياسي، لكنهم يختلفون معه في موضوع الدعوة لعقد جلسة لمجلس الوزراء ودفاعه عن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة.
 
المصادر أكدت للأنباء الالكترونية أن “تفاهم الرئيسين عون وميقاتي يفوق بكثير التعارض على بعض الملفات، فهما متفاهمان على كافة المواضيع وخاصة لجهة عدم التدخل في عمل القضاء والتشديد على فصل السلطات”.

تزامناً، أعربت مصادر الثنائي الشيعي في اتصال مع الأنباء الإلكترونية عن “تفهمها” لموقف ميقاتي بما يتعلق بالدعوة لاجتماع مجلس الوزراء، لكنها في المقابل طالبته بموقف واضح بالنسبة للتحقيق في ملف المرفأ، قائلة: “طالما هذه القضية لم تحل فإن التجاذب في موضوع اجتماعات الحكومة سيبقى معلقًا حتى اشعار آخر”.
 
من جهته، أعرب نائب رئيس تيار المستقبل مصطفى علوش في حديث لجريدة “الانباء” الالكترونية عن تخوفه من حصول مشاكل أمنية تؤدي الى تطيير الانتخابات، قائلا: “من حيث الشكل التوقيع على دعوة الهيئات الناخبة يعد خطوة رسمية، أما ما يحدث بشكل غير رسمي هو حدوث ما ليس في الحسبان أو أمر غير عادي”، متوقعاً تأجيل الانتخابات “لأي سبب قد يطرأ”، من دون أن يؤكد ما اذا كان هذا الامر قد تم التطرق اليه في لقاء البياضة بين منسق التواصل والارتباط في حزب الله وفيق صفا والنائب جبران باسيل.
 
علوش وفي تعليقه على مواقف كل من عون والرئيس نجيب ميقاتي، رأى ان رئيس الحكومة “محكوم بواقع البلد وبالمبادرة الفرنسية على خلفية اعتراف فرنسا بحزب الله ككيان سياسي قائم في البلد، اما موضوع دعوة عون للحوار فهي هروب الى الامام لأن الاستراتيجية الدفاعية مطروحة من العام 2006 وقرار حزب الله بالمشاركة بالحوار هو لدى المرجع الايراني علي خامنئي”.
 
وحول عودة الرئيس سعد الحريري ومشاركة تيار المستقبل بالانتخابات، أشار علوش الى ان لا قرار بعد بانتظار جلاء المواقف.
 
وعن اتفاق باسيل – صفا في ما يتعلق برئاسة الجمهورية، استبعد علوش ان يكون ملف الرئاسة بيد حزب الله وحده، لافتا الى أن مستقبل باسيل السياسي هو بيد حزب الله لأن الحزب يملك ملفات كثيرة عن باسيل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى