سياسةمحليات لبنانية

قالت الصحف:لهذه الأسباب يتأخر تشكيل الحكومة

على الرغم من العطلة الصحافية ،تابع بعض الصحف اللبنانية والعربية الموضوع الحكومي في لبنان ،سواء التي تصدر ورقيا أو عبر مواقعها الالكترونية ،فأبرزت العقبات والعراقيل التي تواجه التأليف الحكومي والاتصالات الجارية لمعالجة هذه العراقيل.


• كتبت صحيفة النهار على موقعها الالكتروني تقول: الحكومة لم تنضج بعد. والطبخة على نار حامية. ولعل "حزب الله" الأكثر وضوحاً في عدم إثارة التفاؤل المعجل لقرب الولادة كما يحاول القيمون على الاتصالات الايحاء به. فبعد تصريح موفد الحزب إلى بكركي الجمعة بان لا نقاش بعد في الأسماء وأن الوقت مبكر لطرحها، قال عضو "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله "لا نريد تحديد أوقات فعملية التشكيل منوطة بالرئيس المكلف ورئيس الجمهورية وتحتاج إلى توفير أغلبية نيابية". هذه الأغلبية وإن كان توافرها الشكلي شبه مضمون، فإن "ميثاقيتها" في ظل غياب المظلة السنية للرئيس المكلف حسان دياب، تجعلها مغيبة ومنقوصة وقابلة للطعن، الشعبي أقله، ما يحرم الحكومة المقبلة حصانتها ودعم الشارع المنتفض لها.
وأفيد أمس أن تقدماً حصل في موضوع تشكيل الحكومة خصوصاً بعد لقاء دياب رئيس الجمهورية ميشال عون وممثلي الثنائي الشيعي حسن علي خليل وحسين الخليل. لكن الاجتماع أفضى إلى التريث إلى ما بعد رأس السنة افساحاً لمزيد من المشاورات سواء مع المعترضين، أو مع المكونات الداعمة للاتفاق على شكل الحكومة والحصص والأسماء. وأكدت مصادر متابعة لـ"النهار" أن ما سرب حول الحقائب والأسماء ليس إلا من صنع مخيلة كاتبها وناشرها أو من فبركة بعض الطامحين إلى مقعد وزاري.
وقد طالب دياب أن لا يكون هناك وزراء من الحكومة السابقة، لكن الأمر لم يحسم، فيما "القوات اللبنانية" أبلغت الرئيس المكلف عن رغبتها بحكومة أختصاصيين غير حزبيين عبر اتصال هاتفي أجراه الرئيس المكلف برئيس القوات من باب المعايدة بالميلاد. كما تواصل دياب مع الحزب "التقدمي الاشتراكي" للشاور حول أسماء الوزراء الدروز في الحكومة.
وأعلن عضو "كتلة الجمهورية القوية" النائب بيار بوعاصي أنه "لن نمشي بالحكومة "بأيّ ثمن". وأضاف: "يمكن أن تكون معارضتنا بعد تأليف الحكومة من ضمنها النزول إلى الشارع وفتح المعارضة بكل أشكالها ولكن من دون استعمال العنف".
ميدانياً، تجمع مئات المتظاهرين أمام منزل الرئيس المكلف في منطقة تلة الخياط، مرددين شعارات تطالبه بالتنحي، وبأن يكون رئيس الحكومة "من رحم الحراك حتى يحارب الفساد". كما أطلق عدد منهم مفرقعات بالقرب من المنزل، وسط انتشار كثيف لعناصر قوى الأمن الداخلي.
وأفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن الطرقات الداخلية المؤدية إلى منزل الرئيس المكلف حسان دياب، أقفلت بعوائق حديد، مع انتشار كثيف للقوى الأمنية في المكان، فور الإعلان عن انطلاق 11 باصاً من طرابلس باتجاه بيروت، للتجمع أمام منزل دياب، احتجاجاً على تكليفه ورفضاً لحكومته.
وأعلن المحتجون عن اعتصام جديد أمام منزل الرئيس المكلّف في تلة الخياط اليوم الأحد الساعة الثالثة.
وجاء في نص الدعوة "ما في حلّ دستوري غير باعتذار حسان دياب شخصيًا ولهيك الضغط رح يكون عليه شخصيًا، ويسرنا اعلامكم عن افتتاح ساحة تظاهر جديدة أمام منزل السيد حسان دياب حتى اعتذاره!".

• وكتبت صحيفة الديار تقول: اتصل الرئيس المكلف حسان دياب بالدكتور سمير جعجع قائد حزب القوات اللبنانية وتحادث معه في الاشتراك في الحكومة او اقتراحاته لأسماء دون ان يكونوا حزبيين كذلك منح الثقة للحكومة لأن ذلك يعطيها قوة اندفاع وانطلاق لكن الدكتور سمير جعجع رفض واعلن ان حزب القوات اللبنانية اخذ موقفا مبدئيا لن يحيد عنه هو عدم الاشتراك والتسمية في الاستشارات النيابية الملزمة وعدم اعتماد أي شخصية سنية لرئاسة الحكومة كذلك فإن حزب القوات اللبنانية لن يشترك في الحكومة لا مباشرة ولا غير مباشرة ولن يقترح أي أسماء وحتى وان كان شروط طرح الأسماء هو ان لا تكون الأسماء حزبية وابلغ الدكتور جعجع رئيس الحكومة المكلف الدكتور حسان دياب بأن حزب القوات لن يمنح الحكومة الثقة.
هذا ما تسرب من أجواء وزير قريب من الرئيس المكلف اطلع منه على الاتصال بين الرئيس المكلف والدكتور جعجع لكن الديار ليس عندها تأكيد لهذه المعلومات لانه صعب التأكد من المعلومات في ظل قول احد الوزراء المرشحين دخول الحكومة الجديدة وفي ظل تكتم الرئيس المكلف والدكتور جعجع عن الكلام في هذا المجال مع احد ولأن الموضوع شائك يتعلق بنوعية جديدة من تأليف الحكومات وهو نوع تأليف حكومة تكنوقراط فيها شخصيات سياسية للوزارات السيادية وتضغط أوروبا فيها وأميركا ودول عربية على الإسراع بتشكيل هذه الحكومة فيما الوضع الاقتصادي صعب للغاية لكن حاكم مصرف لبنان استطاع تجميد الانهيار وبدأ بالمعالجة ونجح في لجم انهيار الاقتصاد اللبناني وتجميده عند حدود معينة تحفظه الى حين تشكيل الحكومة التي عليها إقرار الإصلاحات بأسرع وقت واحالة الإصلاحات الى المجلس النيابي حيث ان الرئيس نبيه بري رئيس مجلس نواب مستعد وموافق على إقرار الإصلاحات التي اقرها مؤتمر باريس كي تبدأ المساعدات المالية بإرسالها الى لبنان .
غريب وضع الدكتور سمير جعجع، جاء الرئيس الحريري حليفه الأول فطرح عليه الوزير فرنجية رئيسا للجمهورية مع موافقة أوروبية أميركية سعودية فرفض وقرر التحالف مع العماد عون الذي اختلف معه بعد اشهر ونحن لا نتحدث عن خلافات أخرى مثل خلافه مع رفيق سلاحه نادر سكر الذي صعد معه الى صوفر وبحمدون وقاتلا سوية هنالك وقاتل نادر سكر ببسالة بمعارك ضارية وثم عادا مشيا على الاقدام عبر دير القمر ثم عبر الوديان وصولا الى بيت مري ومع ذلك نادر سكر خائن خائن لأنه اقام صداقة مع اللواء غازي كنعان. ولا نتحدث عن جورج أنطون رئيس الصندوق الوطني في القوات الذي تعرض لضغوطات وتعذيب رهيب ومع ذلك حافظ على اقصى درجات السرية للصندوق الوطني للقوات اللبنانية وجورج أنطون من الكورة من بلدة برسا قاتل منذ ان كان عمره 17 سنة الى جانب الدكتور جعجع من ضمن قوات الشمال اللبناني ومع ذلك جورج أنطون خائن خائن. اما الطعنات للرئيس سعد الحريري من الدكتور جعجع فلا تحصى من انتخابات رئاسة الجمهورية واختياره عون بدل فرنجية مع انه كان مع تنسيق مع الحريري الى حد كبير وهل كان الدكتور سمير جعجع يخرج من السجن لولا دم الشهيد رفيق الحريري والد الرئيس سعد الحريري قبل عشرين سنة وهل لا يعرف الدكتور سمير جعجع ان دم الرئيس الشهيد رفيق الحريري اخرجه من الزنزانة ورغم ان الدكتور جعجع كان مثل النمر والبطل في الزنزانة ولم يتراجع عن شيء رغم انه معروف ان الاميركيين ابلغوا الدولة اللبنانية انه ممنوع مس الدكتور جعجع بكلمة او تعذيب او تحقيق صعب او الغاء زيارات عنه او القيام بأي محاولة للتسميم لأن كان هنالك نية عند البعض ان يتم التسميم بالزرنيخ للدكتور جعجع لا سمح الله وكان تحت انظار الاميركيين طوال الوقت وكان عندما يحتاج لفحوصات طبية كانت تتم الفحوصات في مستشفى السان شارل قرب وزارة الدفاع وبالتالي ان الدكتور جعجع تعذب في الزنزانة وتحمل ما لا يتحمله الجبابرة لكن معروف انه كان تحت الرعاية والحماية الأميركية والأميركيون كانوا يتابعون وضعه في السجن يوماً بيوم ومنع الاميركيون الامن اللبناني والسوري الانتقام من الدكتور جعجع بأي شكل من الاشكال باستثناء العذاب الكبير الذي هو البقاء في زنزانة 11 سنة و3 اشهر دون ان يقول الحكيم او الدكتور جعجع كلمة اخ او يشكو من السجن بل كان يعطي معنويات لزائريه في السجن.
طعنات وراء طعنات لماذا يا دكتور جعجع في ظهر الرئيس سعد الحريري
في الحكومة طعنات في التحالفات طعنات كان حليفك الأول والداعم لك الأول وهو الذي فتح لك أبواب المليارات من السعودية كي تصبح اغنى حزب في لبنان من الأحزاب اللبنانية باستثناء المقاومة التي عليها مصاريف قتال ضد العدو الإسرائيلي والدفاع عن لبنان ومجبورة بهذه المصاريف لكن يتم خطف الرئيس سعد الحريري الى السعودية فلا تستنكر ولا تصرح بكلمة واحدة وتطالب بالافراج عنه ومعلوم ان الرئيس الأعلى للمخابرات السعودية هو الصديق الكبير لك لا بل الصديق الأول لك في السعودية فبدلاً من ان تستأجر طائرة خاصة وتذهب الى السعودية لمعرفة وضع حليفك الرئيس سعد الحريري ومحاولة مساعدته لدى السلطات السعودية لم تقم بتصريح واحد يستنكر اعتقال الرئيس سعد الحريري وسجنه في السعودية حوالى 3 أسابيع.
طعنات وطعنات
تستقيل من حكومة الرئيس الحريري وهو يعاني ويعذب لا تشترك في مساعدته لتأليف الحكومة الجديدة وهنالك معلومات لا تتبناها الديار بل قالها اكثر من وزير ونائب وحتى كتبتها صحف فرنسية انك قمت بتحريض السعودية على الرئيس سعد الحريري حيث قلت لرئيس المخابرات الأعلى السعودي ان الحريري ضعيف امام الرئيس عون حليف حزب الله وان الحريري يساير حزب الله في كل مطالبه حتى اشتعلت النار السعودية ضد الرئيس سعد الحريري وجاءت به الى السجن وتم ضربه الى حد التعذيب واجباره على القاء خطاب ومن يتذكر ذلك الخطاب يرى وجه الرئيس سعد الحريري كيف كان اسود اللون ويكاد يختنق.
انما الديار من اجل المصداقية لا تتبنى هذا الكلام بل تنقله عن مصادر ذكرت ذلك.
طعنات وطعنات يا دكتور جعجع
فاليوم البلد في اصعب وضع اقتصادي لم يمر بتاريخ لبنان وهنالك محاولة لتأليف حكومة خبراء وتكنوقراط فتقرر عدم الاشتراك في الاستشارات وترفض تسمية مرشح لتأليف الحكومة الجديدة لا بل اكثر من ذلك تقرر ان تكون ضد تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة وهو حليفك منذ ما قبل دم والده الشهيد الرئيس رفيق الحريري وحتى اليوم وبالله عليك كيف تنسى دم الرئيس الشهيد الحريري الذي ضحى من اجل لبنان وبسبب دمائه انت اليوم رئيس حزب ومنذ 14 سنة لديك الحرية الكاملة وخرجت من الزنزانة بفضل الدماء الزكية للرئيس الشهيد رفيق الحريري ثم تقرر عدم الاشتراك في الحكومة ثم تقرر عدم إعطاء الثقة للحكومة الجديدة اذا تألفت فماذا تريد.
الجواب الوحيد انك تريد ان ترى لبنان مدمراً يقع تحت التدمير يقع تحت الإفلاس فلا تشارك في حكومة ولا في استشارات ولا في تسمية رئيس للحكومة لتأليفها وتطعن سعد الحريري في نصف ظهره ولا تسميه مرشحا لرئاسة الحكومة ولا تزوره وانت تعرف ان قصر معراب والأراضي حوله التي اشتريتها وتعرف ان مصاريف حزب القوات اللبنانية والعناصر فيه ومصاريف الانتخابات خاصة عام 2009 التي فاقت مليار و300 مليون دولار لك وحدك ودفع رواتب وتمريض واقساط مدارس كلها جاءت من السعودية ودولة الامارات خاصة من قبل الشيخ عبدالله بن زايد الصديق الشخصي للرئيس سعد الحريري وكل ذلك جاء بوساطة من الرئيس سعد الحريري لدعمك ماليا كي تصبح اغنى من الدولة اللبنانية لأن الدولة اللبنانية عليها ديون وعجز بينما انت بفضل الرئيس سعد الحريري تدفع كل مصاريفك وتبني قصر معراب وتشتري أراضي حوله وتصرف على كل حزبك ويبقى لديك فائض من الأموال التي جاء بها اليك الرئيس سعد الحريري سواء بعلاقته مع الملك الراحل عبدالله اما مع الشيخ عبدالله بن زايد وزير خارجية الامارات وابوظبي وخلال 14 سنة نلت حوالى 9 مليارات دولار وفق إحصاء جريدة الصباح التركية التي هي على خلاف مع السعودية ودولة الامارات بسبب الاخوان المسلمين وتسمي الأمور من مصادر مخابراتية تركية وتكشفها كما هي.
مستشفى واحد لم تبنه للمسيحيين، مدرسة واحدة لم تبنها للمسيحيين والمستشفى والمدرسة لا يكلفان اكثر من 300 مليون دولار من اصل 9 مليارات دولار حصلت عليها.
بعد موقف القوات موقف الغطاء السني للحكومة
الرئيس الحريري قرر ان لا يشترك في الحكومة تيار المستقبل لا مباشرة ولا غير مباشرة وكما قرر عدم منح الثقة لهذه الحكومة وركز كثيرا على الشارع السني ان يعبر عن رفضه وان يتظاهر لكن بشكل سلمي على الأرصفة دون أي حوادث عنف ودون أي اشتباك مع أي طرف اذا قرر التظاهر انما في العمل السياسي سيقود الرئيس الحريري المعارضة حسب اعمالها واذا جاءت بعض اعمالها جيدة فسيؤيدها ولن يكون ظالم لكن من ينظر الى المنظر العام يرى ان الطائف سقط وصحيح ان الدستور ينص على صلاحيات رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب ولكن في ظل خبرة رئيس الجمهورية العماد عون الكبيرة في السياسة والحكومات والمجيء برئيس حكومة تكنوقراط هو أستاذ اكاديمي فإن رئيس الجمهورية استعاد بصورة غير مباشرة صلاحيات رئيس الجمهورية التي كان يتمتع بها قبل إقرار الطائف وسيكون فخامة رئيس الجمهورية العماد عون هو المسيطر على الحكومة الجديدة واذا شعر الوزير جنبلاط والرئيس سعد الحريري والدكتور جعجع والوزير فرنجية ان جبران باسيل يحاول إدارة الحكومة من خلال تأثيره على الرئيس عون فإنهم سيكونون في معارضة عنيفة مع الحكومة هذا مع العلم ان الوزير فرنجية سيتمثل بأحد الخبراء الذين ليسوا من المردة بل قريبين من الوزير فرنجية بل لديهم خبرات واسعة في مجال علمهم.
لكن الأهم هو الاتحاد الأوروبي وخاصة فرنسا وحتى واشنطن بعد طلب من الرئيس الفرنسي ماكرون اتصلت بالمملكة العربية السعودية والامارات وطلبت ان لا يكون هنالك ردة فعل سنية ضد الحكومة وطلب الرئيس الفرنسي ماكرون من الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان تهدئة الشارع السني في لبنان وقبول الحكومة وتجاوبت معه وتجاوبت دار الإفتاء وهيئاتهم المنتشرة في كل لبنان لذلك لم تظهر ردة فعل سنية قوية ضد الحكومة فالسعودية ارادت مسايرة فرنسا بالدرجة الأولى والاتحاد الأوروبي وأيضا الرئيس ماكرون واشنطن لذلك فردة الفعل السنية لن تكون قوية الا اذا ظهر خلل ان رئيس الجمهورية الماروني هو الذي يحكم البلاد كرئيس جمهورية ورئيس حكومة وخاصة اذا تدخل الوزير باسيل بطريقة غير مباشرة ومثالا على ذلك سد بسري الذي سيكلف مليار و100 مليون دولار والوزير باسيل يؤيد هذا الموضوع وهنالك اطراف معارضة لا تؤيده وتقول انه لا يجب صرف مليار و100 مليون على سد بسري لان ارتفاعه ليس عالياً ولا يستطيع تغذية بيروت الإدارية وأيضا في التعيينات الإدارية والقضائية والأمنية والعسكرية والجمارك وجهاز امن المطار وكل ما يتعلق بالتعينات الرسمية في الدولة سواء لوزارة التربية ام الخارجية لانه قد يتم الإطاحة بالفريق الذي عينه الوزير باسيل في وزارة الخارجية ويرغب الرئيس المكلف تغيير الكثير من السفراء الذي عينهم باسيل لان الرئيس المكلف كان في جولات دائما من سلطنة عمان الى واشنطن الى المغرب الى السعودية الى القاهرة وهو غير راض عن عمل وزارة الخارجية واذا حصل ذلك فانه سيتم الإطاحة بفريق الوزير باسيل من وزارة الخارجية وكذلك وزارة الطاقة معرضة للتغيير وسيتم الإطاحة بالفريق الذي عينه الوزير باسيل ثم الوزير سيزار ابي خليل واستمرت مع الوزيرة ندى البستاني ولكن هل سيقبل معه الرئيس عون وهنا المقياس من ردة الفعل السنية لأن الثنائي الشيعي أي حزب الله وامل سينالان نفس الوزارات أي وزارة الصحة ووزارة الرياضة والشباب لحزب الله والاهم وزارة المال لحركة امل.
أهمية الرئيس المكلف حسان دياب دوليا
اما الرئيس المكلف الجديد الدكتور حسان دياب فله علاقات دولية على مستوى عال جداً ويحتفظ بثقة كبيرة به شخصيته لدى الولايات المتحدة ولندن وباريس وأوروبا والعدد الأكبر من الدول العربية وهو في المهمات الدولية التي لعبها يعتبر من اهم الشخصيات الاكاديمية الدولية كما ان خبرته الدولية كونه نائب رئيس الجامعة الأميركية في بيروت وهي اهم جامعة في الشرق جعلته على تواصل مع اهم مراكز القيادات الدولية في العالم وسيلمع لمعانا قويا في هذا المجال.
الطبقة السياسية خائفة على نفسها
الطبقة السياسية اللبنانية المتهمة بالفساد وهدر أموال الشعب وسرقة أمواله وجعل لبنان تحت ديون قاربت 90 مليار دولار ولم تقم بأي مشروع خاصة مشروع الكهرباء الذي هو اهم مشروع حيوي للناس بل زادت نسبة المحركات الاصطناعية للكهرباء بنسبة 80% بدل انخفاضها بعد استئجار باخرتين تركيتين بملياري دولار وهو اعلى رقم حصلت عليه الشركة التركية لتأجير بواخر الكهرباء وقد وقع الاتفاق الوزير باسيل شخصيا وفرديا لوحده بالتراضي دون مناقصة والقيمة ملياري دولار اعلى مناقصة جرت في تاريخ لبنان والمهندس سمير ضومط الذي هو عمليا عضو في تيار المستقبل والاقرب للرئيس سعد الحريري وهو ممثل ووكيل الشركة التركية ونال الحصة الشرعية له وهي 50 مليون دولار كوكيل للشركة التركية ولكن هنالك شكوك عن مبالغ طارت في هذا المجال يجب توجيه السؤال عنها للرئيس سعد الحريري والوزير جبران باسيل ولماذا قررا ان لا يقوما بمناقصة وفق القانون اللبناني وان يوقعا لوحدهما بمكتب الوزير باسيل هذا الاتفاق بالتراضي دون مناقصة ودون حفل حضره سفراء وخبراء وأعضاء الوزارات بل جرى بطريقة روتينية كأنما المشروع كلفته مليوني دولار.
نهاية الأسبوع تأليف الحكومة
ذكر مصدر فرنسي ان تشكيل الحكومة سينتهي نهاية هذا الأسبوع بعد أعياد رأس السنة والاجتماع الذي حصل بين فخامة رئيس الجمهورية العماد عون والرئيس المكلف حسان دياب واستمر ساعتين دخل في تفاصيل الأسماء والوزارات وبعد عيد رأس السنة سيتم الدخول اكثر بالتفاصيل لانهاء تأليف الحكومة.
اما الوضع الاقتصادي والمالي فقد سيطر ويستمر بالسيطرة سعادة الحاكم رياض سلامة واستطاع تجميد وحماية المصارف وحماية الليرة اللبنانية في المصارف بسعر 1505 ليرات للدولار والموضوع قيد المعالجة والمهم الآن انتظار تأليف الحكومة.
لكن الشعور الكبير الذي بدأ يظهر هو ان المسؤولين الكبار الكبار والرؤساء والنواب والوزراء والطبقة السياسية كلها تعيش الخوف الكامل من نجاح الحكومة ذلك ان اذا نجحت حكومة تكنوقراط الذي اقترحها بالأساس الرئيس سعد الحريري ولكن كانت مطلب الشعب اللبناني الذي أصابه الملل واليأس من الطبقة السياسية الفاسدة فإن نجاح الحكومة يعني القضاء على الطبقة السياسية كلها بنسبة 96% وانه يجب فصل النيابة عن الوزارة وانه يجب اجراء انتخابات نيابية جديدة وتعني أيضا ان الذين حكموا منذ 35 سنة وحتى الان كانوا فاسدين وفاشلين وسرقوا أموال الشعب اللبناني على كل المستويات سواء كانوا مدنيين ام عسكريين ام امنيين ام اداريين وسقطت الطبقة السياسية الفاسدة وجاءت طبقة من التكنوقراط النظيفة وبنت لبنان بناء رائعا كما حصل في مصرف لبنان عندما اقام اهم امبراطورية مالية حاكم مصرف لبنان رياض سلامة والقلعة المنيعة التي لو لم يكن رياض سلامة حاكم مصرف لبنان وحصل هذا الزلزال لكان لبنان سقط اقتصاديا بشكل نهائي واستقال حاكم مصرف لبنان ولم يستطع السيطرة على الوضع.
السياسيون لا يريدون نجاح حكومة تكنوقراط بل سيعملون على افشالها ويبدو ان حكومة تكنوقراط امام خطر كبير فإذا لم تنجح فيعني ذلك اكبر ثورة شعبية في تاريخ لبنان ستؤدي ليس الى سقوط الحكومة بل الى سقوط العهد واذا نجحت سقطت الطبقة السياسية المؤلفة من 96% من السياسيين ورؤساء الأحزاب والطوائف والمذاهب والفعاليات السياسية وغيرها وبالتالي اعتماد بعد الآن دور حكومة تكنوقراط النظيفة البعيدة عن السياسة والفساد والسرقات والمصالح الشخصية التي ما ان يأتي مسؤول امني مدني واداري حتى يكون عنده قصر بعد اربع سنوات حتى ان وصل الامر بوزير واحد تولى وزارة ان تصل ثروته الى 24 مليار دولار أي الرئيس نجيب ميقاتي أي ان ثروته أصبحت اكثر من موازنة سبع وزارات في حكومة واحدة وهو الآن يحاكم في القضاء ولجأ الى دار الإفتاء واجتمع بنادي رؤساء الحكومات السابقين لمساعدته بعدم الدخول الى السجن وهو يستعد بنقل أمواله للخارج لأنه قد يسكن لندن ولن يعود الى لبنان كي يحصل على الأمان بعد السرقات التي قام بها.
واذا امتدت هذه الحملة فستصل الى محافظين ومديرين عامين في إدارات الدولة ووزارات والى رؤساء أجهزة امنية تسألهم تحت البند القانوني من أين لك هذا وكيف ان موظف راتبه 7 الاف دولار بات يملك نصف مليار دولار خلال اربع سنوات. فاذا حصلت الثورة الشعبية فإن قصور الأغنياء الذين سرقوا سيتم احراقها وتدميرها وسيتغير لبنان كلياً وهذا ليس مستبعداً فالمظاهرة الشعبية الأولى دون تحضير نزل مليوني لبناني للتظاهر فيها فكيف المظاهرة الثانية اذا انكشفت السرقات ونجحت حكومة تكنوقراط وتبين كم فعلت السمسرات وهدر الأموال وسرقة أموال الشعب وعندها سيحصل تغيير جذري في لبنان.

• وكتبت صحيفة الأنباء تقول: شهدت الساعات الماضية فرملةً واضحة للإندفاعة الحكومية مع بروز عقبات عدة على طريق إنجاز التشكيلة، حيث رمى فريق الثنائي الشيعي الكرة في ملعب الرئيس المكلّف لتحضير الطبخة الحكومية على نار هادئة كفيلة بإزالة العثرات التي ظهرت في ضوء المعطيات المرافقة لعملية التأليف، وإيجاد الحلول المناسبة.
مصادر مطّلعة على عملية التأليف أفادت "الأنباء" أن العثرة الأولى لا تزال تتمثّل بالعقدة السنّية الميثاقية وعدم توفّر تسمية شخصيات سنّية قادرة على خلق قبولٍ بها بالحد الأدنى في الشارع السنّي، في حين أن محاولة الرئيس المكلّف حسان دياب التواصل مع تيار المستقبل لم تتعدَّ حتى الساعة، وفق المعلومات التي تسربت، إطار التواصل الشكلي، وبالتالي لم تبحث كيفية إيجاد حل حقيقي لهذه المشكلة، مع تعويل دياب على توزير شخصيات أكاديمية لا اعتراضات عليها في الشارع السنّي، بالتزامن مع رفضٍ من الثنائي الشيعي لتسمية شخصيات سنّية تعمّق الأزمة مع الرئيس سعد الحريري بما يمثله من قوة أساسية على مستوى الطائفة السنّية.
وبالإضافة إلى التمثيل السنّي، برزت عقدة تسمية الوزراء المسيحيين في ظل محاولات التفرد بها من الوزير جبران باسيل، بحسب ما ذكرت المصادر نفسها، التي أفادت أن "باسيل يسعى للاستئثار باختيار كل الوزراء المسيحيين، الأمر الذي شكّل حجر عثرة جديد أمام إنجاز التأليف، خصوصاً وأن أفرقاءً مسيحيين قاموا بتسمية دياب كتيار المردة وبعض النواب المستقلين، والذين لهم الحق بالمشاركة في تسمية شخصيات مسيحية، وهو ما يضغط حزب الله باتجاهه أيضاً".
وتشير المصادر نفسها إلى أن "محاولة الاستئثار بالتسمية تنسحب كذلك على من سيمثّل الطائفة الدرزية، حيث لا يزال الموضوع محل أخذ ورد في ضوء قيام فريق باسيل باقتراح أسماء، فيما يفضل الثنائي الشيعي أن يكون الأمر على قاعدة اختيار وجه غير مستفز".
العثرة الثالثة تتمثل بعدم الاتفاق بعد على الشكل النهائي للحكومة لناحية نوعية الوزراء، حيث يصرّ دياب على أن يكون الوزراء اختصاصيين بالكامل؛ يدعمه بهذا التوجه رئيس الجمهورية والوزير باسيل لحسابات تتعلق بالخلاف الناشب مع الحريري، في حين أن الثنائي الشيعي يتمسك باختيار أسماء لديها صفة الاختصاصيين حتى لو كانت من أصحاب الانتماء الحزبي، وهو ما أكدته مصادر حركة "أمل" لـ"الأنباء".
وعلمت "الأنباء" ان الثنائي الشيعي أبلغ دياب ان الاسماء الشيعية الأربعة جاهزة، وتضم من بينها من هم تكنوقراط ومن لديهم انتماء سياسي، وبالتالي فإن الرئيس المكلّف أمام خيار تحديد الأولويات بين تأليف حكومة قابلة للحياة والعمل ولا تستفز أي طرف سياسي في البلد، أو الذهاب في خيارات أخرى قد تُفسّر على أنها رسالة سلبية بوجه الرئيس الحريري وباقي القوى السياسية، خصوصاً وأن أوساط الثنائي الشيعي لا تزال تستغرب إصرار البعض على خيار حكومة التكنوقراط الصرف دون غطاء سياسي. وفي هذا السياق جددت مصادر عين التينة القول إن الرئيس نبيه بري نصح الرئيس المكلّف بالتواصل مع كل القوى السياسية دون استثناء ولا سيما تلك التي لم تسمّه، ومراعاة الخصوصيات اللبنانية.
وإزاء كل هذه العقبات فإنه لم يعد مرجّحاً ولادة الحكومة مطلع الاسبوع، وتالياً تأجيلها الى ما بعد رأس السنة، إلا إذا قرر الرئيس المكلف وفريق رئيس الجمهورية تحديداً تعديل مقاربتيهما وملاقاة الثنائي الشيعي؛ وهو ما سيظهر في الساعات الأربعة والعشرين القادمة.

• كتبت صحيفة الشرق الأوسط تقول: يواصل رئيس الحكومة المكلف حسان دياب، اتصالاته ولقاءاته لتشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن، فيما قالت مصادر مطلعة على الاتصالات لـ"الشرق الأوسط" إن من المستبعد أن يتمكن دياب من الإعلان عن أعضاء حكومته خلال اليومين المتبقيين من هذه السنة.
في هذا الوقت قام شبان أمس، بتنظيم مظاهرة أمام منزل دياب في بيروت، فيما سُجل انتشار مكثف للقوى الأمنية وكانت مشاركة من ناشطي الحراك الشعبي في طرابلس. وأفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" بانطلاق 11 حافلة باتجاه بيروت، للانضمام إلى المظاهرة أمام منزل رئيس الحكومة المكلف.
وأشارت قناة "إم تي في" إلى أن رئيس الجمهورية ميشال عون، يصرّ على أن تبصر الحكومة النور يوم غد (الاثنين)، أي قبيل عطلة رأس السنة، في حين يفضّل الثنائي الشيعي، خصوصاً "حزب الله"، القيام بالمزيد من المشاورات قبل إعلان التشكيلة الحكوميّة. من جهتها، قالت قناة "إم تي في" إن حركة دياب حققت بعض التقدم وإن الأخير قدم طرحاً وسطياً يقوم على أن يكون الوزراء من الحزبيين غير البارزين أو قريبين من الأحزاب. وعُلم أنه تم الاتفاق على دمج 4 وزارات، وأن دياب لا يريد وزراء من الحكومة السابقة، إلا أن هذا الأمر لم يتم حسمه بشكل نهائي.
وفي هذا الإطار، أكد النائب في كتلة "التحرير والتنمية" وعضو المكتب السياسي في حركة "أمل" علي بزي، أن الحركة تقدم كل التسهيلات لتشكيل حكومة إنقاذية.
وقال خلال لقاء سياسي في بلدة راميا قضاء بنت جبيل، قال بزي: "تمسكنا برئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري لأننا أدركنا أهمية تحمل الجميع المسؤولية لإنقاذ لبنان، بعدما واجهنا أزمة من أخطر الأزمات التي شهدها بلدنا تجلت بكل إبعادها السياسية والاقتصادية والمالية، وبعد تكليف الرئيس حسان دياب قدمنا ولا نزال كل التسهيلات لتشكيل حكومة إنقاذية، وكان كلام رئيس البرلمان نبيه بري، واضحاً في نصيحته للرئيس المكلف بضرورة الانفتاح على الجميع، بمن فيهم أولئك الذين لم يسمّوه خلال الاستشارات، لأن حجم التحدي يستوجب تكاتف الجميع".
وأضاف: "نتمنى تشكيل حكومة تكون على قدر رهان اللبنانيين وتطلعاتهم والصرخة المحقة للحراك، وتكتسب أيضاً ثقة المجتمع الدولي فتكون عيدية اللبنانيين في العام الجديد وتضع لبنان على طريق الخلاص".
من جهته، انتقد النائب في "حزب الله" حسن فضل الله، ما قال إنه استعجال في إطلاق الأحكام المسبقة على الحكومة ومحاولات التعطيل والعرقلة وإطلاق النار السياسي.
وقال في لقاء حواري في منطقة كفرمان في الجنوب: "كان سعينا لتكون هناك أرضية مشتركة مع بقية الكتل النيابية، وكنا نقول يجب أن تكون هناك حكومة خصوصاً أن حكومة تصريف الأعمال لا تقوم بدورها وعندما لم يحصل تفاهم مع رئيس الحكومة المستقيلة على صيغة مشتركة اختارت الأغلبية النيابية الدكتور حسان دياب وقلنا للجميع تعالوا إلى التعاون لتشكيل حكومة تنقذ البلد".
وسأل: "لماذا هناك استعجال في إطلاق الأحكام المسبقة على الحكومة التي لم تنجَز بعد، قبل أن نجلس معه بدأنا نرى محاولات التعطيل والعرقلة وإطلاق النار السياسي؟". وأضاف: "نحن في (حزب الله) نحاول بقدر الإمكان أن نساعد وأن يكون هناك مناخ معقول لتولد الحكومة وتبدأ العمل… لا نريد تحديد مواقيت، فعملية التشكيل منوطة بالرئيس المكلف ورئيس الجمهورية وتحتاج إلى توفير أغلبية نيابية، والرئيس المكلف هو من يُجري نقاشات مع الكتل للوصول إلى توافقات".
في المقابل، جدد حزب "القوات" على لسان النائب وهبي قاطيشا، رفض "القوات" المشاركة في الحكومة. وقال في حديث لـ"وكالة الأنباء المركزية": "التشاور معنا غير وارد، لأننا نرفض قبل كل شيء المشاركة في الحكومة، وأعلنّا أننا نريد أن نترك المستقلين يشكلون الحكومة".
وعن الأسماء المسرّبة للتوزير قال: "هذا دليل إفلاسهم، يعيشون في زمن ما قبل 17 تشرين". وسأل: "ما الذي سيتغير في حال أعادوا نفس الأشخاص إلى الحكومة؟ الأرجح أنهم يعيشون على كوكب آخر أو متمسكون بالسلطة والمحاصصات التي أفلست البلد ويريدون إفلاسه أكثر".

• وكتبت صحيفة العربي الجديد تقول: دعا ناشطون لبنانيون على مواقع التواصل الاجتماعي للحشد اليوم في مظاهرات "أحد المحاسبة" أمام منزل رئيس الحكومة المكلف حسان دياب، وفي ساحة رياض الصلح في بيروت ومختلف مناطق محافظات لبنان.
وتجمّع عشرات الأشخاص في بيروت، السبت، أمام منزل رئيس الحكومة المكلف حسان دياب، إذ طالبوا باستقالته، وذلك بعد مرور عشرة أيام على اختياره لهذا المنصب.
ويعيش لبنان منذ 17 أكتوبر/ تشرين الأول، على وقع حراك شعبي غير مسبوق ضد الطبقة السياسية المتهمة بالفساد وبالمسؤولية عن تدهور الوضع الاقتصادي، أدى إلى استقالة حكومة الرئيس سعد الحريري.


وبعد أسابيع من التظاهرات والمباحثات بين الأحزاب المشاركة في الحكم، اختير الأستاذ الجامعي ووزير التربية الأسبق حسان دياب، في 19 ديسمبر/ كانون الأول، ليشكل حكومة جديدة.


ووعد دياب فور تسميته بتشكيل حكومة تضم اختصاصيين مستقلين، خلال ستة أسابيع، آملاً بذلك تلبية تطلعات الشارع. وقال متظاهر أمام منزل رئيس الحكومة المكلف "نحن هنا لإسقاط حسان دياب، فهو لا يمثلنا وهو أحدهم"، في إشارة إلى أقطاب الحياة السياسية اللبنانية.
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى