رأي

فوبيا الكورونا

                          

أغلب الظن أن المخاوف من وباء كورونا سوف تتصاعد في لبنان الى حد الهلع ،بعدما تحولت الى نوع من ال"فوبيا" ،خاصة بعد الإجراءات الحكومية المتخذة ،ومنها إقفال المؤسسات التربوية والتعليمية وتقييد حركة المسافرين القادمين الى لبنان برا وبحرا وجوا.
من حق اللبنانيين والمقيمين فيه أن يخافوا لأن المرض خطير وقاتل وسريع الانتشار ،لكن حالة القلق الشديد والهلع لا تحل المشكلة التي تحولت الى أزمة عالمية لا بد من إيجاد علاج لها في النهاية .وبانتظار ذلك لا بد من اتخاذ الاحتياطات اللازمة ،على قاعدة "اللهم لا نسألك رد القدر ،ولكن نسألك اللطف فيه".
وفي هذا السياق تستدعي المرحلة مزيدا من التعاون والتكاتف والتضامن بين جميع المعنيين بهذه الأزمة ،مسؤولين رسميين وسياسيين ومؤسسات صحية وإعلامية ومواطنين.ولعله من المعيب جدا استغلال هذه الكارثة الإنسانية لإهداف سياسية ،على شاكلة تحميل دولة معينة مسؤولية تصدير هذا الوباء الى لبنان ،أو الاستمرار في اتهام السلطات المسؤولة بالتقصير في مواجهة هذه الحالة لغاية في نفس يعقوب.
فالواضح أن الحكومة اللبنانية مهتمة جدا بهذا الموضوع ،بحيث لم تغب هذه الأزمة عن جلسات مجلس الوزراء ،فيما تبذل وزارة الصحة العامة ووزيرها جهدا بيّنا لمواجهة هذا المرض .ثم أن الواقعة قد وقعت ،فماذا يفيد البكاء على الأطلال ..أطلال دولة تراكمت فيها الأزمات على كل الصعد منذ الاستقلال.واذا كانت دول كبرى تقف عاجزة أمام مكافحة جذرية لهذا الوباء ،فلا يجوز أن نحمّل لبنان وانفسنا  أكثر مما يحتمل ونحتمل .
وهنا يبرز دور الإعلاميين ووسائل الاعلام في التعاطي مع هذا الواقع بأخلاق المهنة ،وليس بالانخراط في عملية التشكيك والنكد والتناكد السياسي المقيت.فقد يصح تحفيز الحكومة الجديدة التي دخلت المعترك السياسي قبل أسابيع، على العمل والمزيد من الجهد في هذا المجال ،ولكن من كانت فوق رأس أي مسؤول سابق "خيمة زرقاء"، فليرمها بحجارة من سجّيل. والسلام على من اتبع الهدى.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى