العالم العربيسياسة

عين الكيان الصهيون على أملاك اليهود في العالم العربي وايران!

 


الحوارنيوز – خاص
مزيد من الوهن العربي شرط لمزيد من محاولات العدو الإسرائيلي تحقيق المكاسب، والتأسيس لمرحلة جديدة تمكّنه من فرض شروطه على العالم العربي وإيران.
وآخر الملفات التي يعتقد أن دولة الإحتلال ستثيرها بدعم من الولايات المتحدة الأميركية وبتغطية من بعض البلدان العربية هو ملف ما يسمى بالممتلكات اليهودية التي خلّفوها وراءهم قبل انتقالهم الى "دولة الاحتلال" واكتسبوا جنسيتها وكانوا في الموقع المعادي للدول العربية ولعبوا دورا قياديا في قيام "الكيان الصهيوني" على أرض فلسطين.
وفي هذا الإطار قال وزير خارجية العدو الإسرائيلي، يسرائيل كاتس في تصريح له اليوم: إن "تجاهل قضية اللاجئين اليهود، الذين عاشوا في بلدان عربية منذ قرون، وأجبروا على المغادرة والهرب، يخدم الدعاية الفلسطينية، ولا يمكن تفسير التاريخ، وبالتأكيد ليس تاريخ الصراع، دون الاعتراف بعمق قصة المجتمعات اليهودية النازحة".

كلام كاتس نقلته صحيفة (يسرائيل هيوم) التي ذكرت "إنه في أعقاب ما كشفته عن الحجم الهائل للممتلكات التي خلفها اليهود في الدول العربية وإيران، بعد طردهم من بلدانهم والهجرة إلى إسرائيل، والتي تبلغ 150 مليار دولار، تؤكد وزارة الخارجية، أنه "لا يمكن التحدث عن اللاجئين دون التحدث عن اللاجئين اليهود من الدول العربية ومن إيران".

ونقلت الصحيفة، عن رئيس الوكالة اليهودية، يتسحاق هرتسوغ، قوله: "تعتزم الوكالة اليهودية، عقد مؤتمر مهم في المستقبل القريب؛ لمناقشة سبل إضافية لزيادة الوعي بهذه القضية، ومن المهم أن تتم رواية مشكلة الممتلكات المصادرة، ومعالجتها على مختلف المستويات".

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى