محليات لبنانية

عودة الهدوء الى خلدة :انتشار كثيف للجيش وفتح الطرق.. والحصيلة 3ضحايا من المشيعين ولا قتلى من مسؤولي الحزب

الحوار نيوز – خاص

    عاد الهدوء هذا المساء الى منطقة خلدة بعد الحادث المسلح الذي حصل خلال تشييع جنازة علي شبلي، وفتحت الطرق أمام حركة المرور لا سيما في منطقتي خلدة والناعمة.

وينتشر الجيش بشكل كثيف في المنطقة لا سيما في محيط سنتر شبلي والأحياء المجاورة حيث وقع الحادث.

وتبين أن إطلاق النار على موكب التشييع أدى إلى مقتل كل من محمد أيوب (وهو صهر علي شبلي) وصديق له رافقه من الضاحية الجنوبية،وافيد لاحقا عن وفاة جريح في المستشفى، ،ولا صحة للأنباء التي ترددت عن مقتل مسؤولين في حزب الله بحسب ما أكدت معلومات الحزب.

وفي توجيهات داخلية طلب حزب الله من عناصره والأنصار عدم السقوط في فخ الأخبار المتداولة خاصة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وإعادة نشر هذه الأخبار .كما طلب مسؤولو الحزب الحفاظ على الهدوء بانتظار ما ستتخذه القيادة من قرارات .

 

وكان حزب الله أصدر بياناً أوضح فيه انه “أثناء تشييع الشهيد علي شبلي الى مثواه الاخير في بلدة كونين الجنوبية ،وعند وصول موكب الجنازة الى منزل العائلة في منطقة خلدة تعرض المشيعون الى كمين مدبر والى اطلاق نار كثيف من قبل المسلحين في المنطقة ،ما ادى الى استشهاد اثنين من المشيعين وسقوط عدد من الجرحى.

وقال الحزب في بيانه إن “قيادة حزب الله تتابع الموضوع باهتمام كبير ودقة عالية ،وتطالب الجيش والقوى الامنية بالتدخل الحاسم لفرض الامن والعمل السريع لايقاف القتلة واعتقالهم تمهيدا لتقديمهم الى المحاكمة”.

 

من جهته  أعلن “اتحاد أبناء العشائر العربية” في لبنان في بيان له إنه يرفض دفع فاتورة معركة سلاح حزب الله داعيا الى التهدئة.

  وقال البيان: “إن ما يحصل في خلده الأن سبق وحذرنا منه وبقينا خلال عام ونحن نناشد ولم نوفر جهدا لعدم دخولنا في معركة لا ناقة ولا جمل لنا فيها وكنا نرفض بأن ندفع فاتورة معركة سلاح “حزب الله””.

وأضاف البيان “هنا نتوجه لقيادة الحزب ما زال لدينا الوقت لتفويت الفرصة ووأد الفتنة والاحتكام للغة العقل والقانون لن ندخل بالتفاصيل ولدينا الوقت لاحقا إنما يجب علينا الجميع التحلي بالصبر وايقاف الفتنة في ظل الظروف الراهنة والفتنة الإعلامية لا نتمنى ولم نكن دعاة حرب وليس بمقدورنا ضبط الشارع في باقي المناطق وعلى امتداد مساحة الوطن أمام الإعلام المضلل ومواقع التواصل الاجتماعي التي تتناقل الاخبار الكاذبة والمحرضة على الفتنة”.

وطالب “اتحاد أبناء العشائر العربية” في البيان “قيادة الجيش اللبناني والأجهزه الأمنية والقيادة الروحية والسياسية التدخل السريع لوقف الفتنة قبل فوات الأوان وخروج الأمور عن السيطرة”.

شاهد شريط مصور خلال إطلاق النار على موكب التشييع:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى