رأي

عقل عالمي مريض!(د.أحمد عياش)

 

بقلم د.أحمد عياش

تقول اخبار مؤكدة ان جامعة “بيكوكا” في ميلانو- ايطاليا قد سحبت مؤلفات الاديب الروسي الكبير دوستويوفسكي من مناهج الدراسة.

 كما تقول اخبار اخرى ومؤكدة ايضا ان جامعة فلوريدا الاميركية قد حذفت اسم الفيلسوف كارل ماركس عن إحدى قاعات الدراسة لمنع التشجيع والايحاء بأفكار يسارية للطلاب.

وقد قررت الفيفا في وقت سابق، منع المنتخب الرياضي الروسي من المشاركة في بطولة كأس العالم لكرة القدم.

حصل هذا السلوك المستغرب  كرد فعل على الصراع الروسي-الاوكراني.

ردات فعل صبيانية لمؤسسات في دول لطالما وصفت نفسها بالرقي واتهمت الآخرين بالتخلف الى حدّ صدّقت فيه الأمم الاخرى ان خللا عقليا بنيويا قد مسّها ما ولّد عندها الشك والحذر والخوف عند أي مبادرة، كي لا تتهم بالانحراف التربوي والشذوذ الأخلاقي، وكي لا تثبت للأقوياء حاجتها لاستعمار جديد ليؤدبها وليغسل دماغها كي تلحق بالأمم المتحضرة في رقيّها.

لا فرق بين هذه التصرفات الشائنة وبين تدمير آثار تدمر وتفجير تماثيل بوذا في افغانستان.

من جدع انف ابو الهول؟

الدعشنة واحدة لا فرق فيها بين اسمر وابيض وحنطي واصفر واحمر واسود، أنطق الانسان بالعربية او بالباكستانية او بالايطالية او بالانكليزية او بالروسية.

نصرّ على مقولتنا ان العالم ينقسم الى فسطاطين،احدهم متطوّر لم يبلغ الحضارة والرقيّ، والآخر غير متطوّر انما يجهد بإمكانات بسيطة ان يزيل عن نفسه صفة التخلف .

حتى أن كلمتي متخلف ومتطوّر بحاجة لتعريف ولإعادة قراءة بتمعن وبهدوء.

الفقر ليس تخلفا والغنى ليس بتطوّر.

انا فقير يعني انا لم اسرق احدا.

انا مستقل اقتصاديا يعني انا اعمل بنشاط.

نعيد لنشدد ان السباق التكنولوجي ليس شرطا للتحضّر وللرقي انما شرط اكيد لتنشيط الأسواق التجارية من اجل البيع والشراء.

ما الحاجة لهاتف آيفون 12 طالما الآيفون 7 يقوم بالوظائف المطلوبة؟!

ما الحاجة لسيارة مرسيدس من انتاج سنة 2022 طالما سيارة المرسيدس 2015 تقوم بالمهمة بفعالية عالية؟!

ما الحاجة لصواريخ نووية في الفضاء طالما الدول المتطورة تملك ما يكفي لتدمير العالم آلاف المرات؟

اي تطوّر هو طالما يخدم ربح مال اضافيا في أسواق تسوّق لها الرأسمالية عبر إعلام موجّه للايحاء للعقول كي تختار ما يجب اختياره؟

ما الهدف من بلوغ ثروة المليارين من الدولارات في المصرف كثروة شخصية او كثروة عائلية، والمليار الواحد يكفي لتمويل اجيال بعد أجيال؟

كل اثرياء لبنان الكبار مرضى نفسيون وجب تهذيبهم وعلاجهم لانهم متهمون بقتل وطن.

انه العقل المريض.

انه العقل المضطرب.

انه العقل المكوّن من ميول للاستغلال وللنهب ولصيد الفرص كيفما اتفق ولو دمّر العراق واليمن وسوريا وليبيا ولبنان ويوغسلافيا وفلسطين المحتلة وفنزويلا واوكرانيا.

العقل العالمي حاسم أينما كان، الا اذا وصل الأمر الى القدس العربية، فإنه يتحوّل لمضخة مياه آسنة.

العقل المريض المشبع بالكراهية وبالأحقاد التاريخية والثارات الدينية وبالنزعات الرأسمالية المتوحشة وبالقومية المتسلطة وبالشوفينية الفاشية.

نعود لنؤكد ان داعش ليست وكالة حصرية للمسلمين وللعرب، ونعود لنؤكد اننا لم نتعرف ولغاية الآن على “داعشتنا” لأنه ممنوع اعلاميا وامنيا، لكننا على يقين اننا نتعرف يوما بعد يوم على داعشية الدول المتطورة بالجرم المشهود.

دول متطورة نعم، إنما غير راقية وغير حضارية لأنها عند أبسط الاختبارات الاخلاقية تبرز اسوأ ما عندها من ميول عدوانية غير مبررة.

زيف حضارة وزيف رقيّ.

يعود الفضل للقائد كوفيد التاسع عشر في فضح العقل العالمي المريض ،ويعود الفضل للحرب الروسية الاوكرانية في إثبات أن العقل العالمي بحاجة للعلاج فوراً ،لأنه كما ساهم في فتوحات علمية سيؤدي ايضا لخراب العالم بكبسة زر في حقيبة نووية.

لا داعش اسوأ من عدة حقائب نووية يحملها مرافقون لرؤساء اينما تجوّلوا.

الا يخجل هذا العقل العالمي؟

طالما اكتب تحت زيتونتي المحررة العطشى وفي العتمة، فأنا ارقى من كل زيف الحضارات والرقيّ والتطور وأوهام الدين وجشع الرأسمالية.

انا اكره التطور السريع ،وانا ادعو الى التطور البطيء قدر استطاعتنا كشعوب بسيطة .

لسنا على عجلة في امر انسانيتنا.

لتسقط هوليوود وبوليوود ولنعمل ل”عربيوود” خاصتنا.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى