دولياتسياسة

طهران:الصواريخ البالستية على أربيل إستهدفت “قواعد سرية إسرائيلية”

أعلنت طهران أن الصوايخ البالستية التي أطلقت على أربيل عاصمة كردستان العراق فجر اليوم الأحد استهدفت مواقع  إسرائيلية. وقال التلفزيون الرسمي الإيراني إن الهجمات الصاروخية على أربيل استهدفت “قواعد اسرائيلية سرية”.

وكان مسؤولون إيرانيون أعلنوا قبل أيام أن الجمهورية الإسلامية سوف ترد على مقتل ضابطين في الحرس الثوري الإيراني في غارة جوية إسرائيلية على مواقع في سورية.

وسبق للحرس الثوري الإيراني  أن أعلن مقتل اثنين من ضباطه بقصف إسرائيلي استهدف مواقع قرب دمشق فجر الإثنين الماضي، متوعدا إسرائيل بدفع “ثمن جريمتها”.

وأفاد الحرس في بيان على موقعه الإلكتروني “سباه نيوز”، بمقتل العقيد إحسان كربلائي بور والعقيد مرتضى سعيد نجاد”. وحذّر الحرس الثوري من أن “الكيان الصهيوني سيدفع ثمن جريمته هذه”.

وكان مسؤولون أكراد أعلنوا أن عشرات الصواريخ الباليستية التي أطلقت من خارج العراق استهدفت أربيل في وقت سابق اليوم وأضافوا أنه لم تقع إصابات.

وقالت خلية الإعلام الأمني في العراق، في بيان لها أن “مدينة أربيل تعرضت بعد منتصف ليل السبت الأحد إلى هجوم بعدد من الصواريخ سقطت في مواقع مختلفة”، لافتة إلى أن “القوات الأمنية شرعت بفتح تحقيق بالحادث”.

وأعلن جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان العراق، أن هجوماً بـ”12 صاروخاً باليستياً” استهدف أربيل والقنصلية الأميركية فيها.

وأضاف جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان العراق في بيان أن الصواريخ أطلقت “من خارج حدود إقليم كردستان والعراق وتحديداً من جهة الشرق”.

وذكر البيان أنه “في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل استهدفت مدينة أربيل بـ12 صاروخا باليستيا”، وأن “الصواريخ كانت موجهة إلى القنصلية الأميركية في أربيل”.

وأوضح البيان أن “الصواريخ أطلقت من خارج حدود العراق وإقليم كردستان وتحديداً من جهة الشرق”، مضيفا أن الهجوم لم يسفر عن “خسائر بالأرواح ما عدا خسائر مادية”.

ومنذ اغتيال الولايات المتحدة للقائد العسكري الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، في يناير 2020، استهدفت عشرات الهجمات مصالح أميركية في العراق بصواريخ وطائرات مسيرة.

ورداً على اغتيال سليماني، استهدفت إيران بضربات صاروخية في الثامن من يناير 2020 بـ22 صاروخاً باليستياً قاعدة عين الأسد غرباً وقاعدة أربيل شمالاً، اللتين تضمان قوات أميركية في العراق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى