دولياترأيسياسة

ستتوقف الحرب..ولكن بعد تدمير أوكرانيا وإنهاك روسيا(د.أحمد عياش)

بقلم د.أحمد عياش

أكنت مع روسيا او كنت تميل للاوكران، فالحرب لا تقتل الا الابرياء الذين لا علاقة لهم بغضب الرئيس فلايمير بوتين ولا بطموحات فلودومير زيلينسكي.

الحرب بين دولتين ليست مباراة ودية في كرة القدم لتبدي اعجابك او تأييدك لفريق ولا عرض أزياء.الحرب بحث عن ثروات وعن مغانم وتحقيق لثأر ولأحقاد.

طالما أن القوميين الاوكران النازيين يقفون خلف الاعتداءات الاستفزازية للروس وللقيادة الروسية ،فلماذا لم يتم قصفهم في مكان تجمعهم او قصف الرئيس زيلينسكي  ورئيس وزرائه في مخبأهما طالما التكنولوجيا متطوّرة الى حد غزو الفضاء.؟

لماذا لم يتم اغتيال الرئيس بوتين طالما المخابرات الاميركية تعرف التفاصيل الدقيقة في الكرملين؟

أيخشون القانون الدولي ام محكمة الجنايات الدولية؟

أيحترم احد قرارات الامم المتحدة ليخافها؟

لا..

ليس المطلوب منع حرب.

المطلوب تدمير اوكرانيا واستنزاف روسيا واعادة مواسم الاحقاد القومية ضدّ روس من ناحية ،و من ناحية اخرى ضدّ أوكران وبولنديين ،بين روم اورثوذكس وكاثوليك.

المتآمر نفسه والمخطط يتكرر والكل سائر على الطريق نفسه.

كان بالامكان اغتيال الرؤساء صدام حسين ومعمر القذافي وعلي عبد الله صالح وبشار الاسد ،الا ان قتلهم في الايام الاولى للنزاع لا يحقق الاهداف المستترة. فالمطلوب تدمير العراق وجيشه وتدمير ليبيا وجيشها وتدمير اليمن وقواته واستنزاف جيش السعودية وابتزازها وتدمير سوريا وجيشها العربي.

انتقل السيناريو والمخرج والمنتج الى كييف وموسكو.

ستتدمر اوكرانيا أولا، ثم يتم اغتيال الرئيس زيلينسكي بعد تدمير جيشه، ثم و بعد تحقيق الهدف في كييف سيموت الرئيس بوتين في ظروف غامضة او مشبوهة او غير واضحة، وتماما كما توفي الرئيس السوفياتي الحديدي اندروبوف ،وبعد ان ينهك الجيش الروسي في نسخة مصغرة عن تجربة افغانستان او عن فيتنام.

أوكرانيا واسعة وتمتد على مساحة 603 الاف كلم مربع، لا صحاري فيها انما غابات من شجر تساعد على عمليات كرّ وفرّ مع حدود مفتوحة على سلاح وعلى مال وعلى دعم خارجي.

ستتوقف الحرب، انما بعد تدمير اوكرانيا وجيشها وبعد انهاك روسيا وجيشها واقتصادها عبر عقوبات قاسية.

المتآمر لم يغيّر خطته، انما غيّر الاسماء من محمد وعلي وخالد و ياسر وفاطمة وخديجة الى سفيتلان وغورغي وايفان  ويانكا وماريانا وبيتكا ،وبدّل الالوان من اسمر وحنطي بعيون بنية او عسلية الى ابيض بعيون زرقاء، واستبدل المسيحيين بالاسلام.

وكأن زيلينسكي لم يتعلم من تجربة دولنا العربية ومن مآسي شعوبها، وكأن بوتين لم يقتنع ان فخ بغداد ودمشق سيمتد الى موسكو حتماً.

كل الثروات الواقعة فوق التراب هي ملك عصابات أهلها، اما الثروات الواقعة تحت التراب والمياه فهي ملك العصابات الدولية الكبرى.

لبنان المدّعي الحرية والسيادة والاستقلال وحتى المقاومة لا يجرؤ على تأسيس شركة وطنية لبنانية للتنقيب واستخراج النفط والغاز مباشرة ،انما خنع لفكرة متآمرة بتأسيس شركة وسطية للسمسرة المفضوحة بين شركات خاصة تنقب وتستخرج ،وبين الدولة اللبنانية المسكينة.

الرأسمال الحرام لا يشبع.

ربما كما تم تسميم القائد ياسر عرفات سيتم تسميم الرئيس بوتين، انما ليس الآن بل في آخر فقرة من تدمير اوكرانيا واستنزاف روسيا .

تصبحون على خير.

المتآمر الخبيث نفسه يلعب بالجميع.

حمى الله جيش مصر، وحمى الله جيشي الجزائر والمغرب وحمى الله تونس والاردن.

ابحثوا عن عقل الخبيث المتآمر الجالس تحت نجمة داود.. والله اعلم.

والسلام عليكم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى