منوعات

رحلة في العوالم التي أحبها مهاتير محمد: ماليزيا وإرادة التغيير والتطور(محمد قجة)

محمد قجّة* – الحوارنيوز خاص

وأخيرا … ترجل الفارس الآسيوي النبيل عن العمل السياسي، وهو في اواخر عمره المديد  96 عاما : (مهاتير محمد ). الرجل الذي صنع تاريخ بلاده في العصر الحديث ، فأصبحت ماليزيا الفقيرة بفضله أحد النمور الآسيوية .

 1 – زرت ماليزيا عدة مرات وبهرني تطورها السريع ، ومحافظتها على شخصيتها وخصوصيتها التاريخية والثقافية والاجتماعية،  واصطحبني مديرمكتب رئيس الوزراء ، واسمه ” دسوقي احمد ” في جولة واسعة وشرح مفصل في كوالا لامبور العاصمة ، وصولا الى مضيق ” مالقه ” وحدود سنغافورة .

وكنت التقيت دسوقي احمد في مؤتمر كبير في احدى دول المشرق العربي ، وحسبته من اسمه مواطنا مصريا ، لكنه اوضح انه ملاوي وان اباه اطلق عليه هذا الاسم تيمنا بأحد رجال الصوفية هناك  . ثم اتصل الحوار بيننا ، وكنت ازوره في كل مرة ازور فيها ماليزيا .

2 – وعقب احدى الزيارات قبل عشرين عاما نشرت مقالة بعنوان  “منارة آسيا ” ، واعيد نشرها اليوم تحية لهذا الرجل العظيم مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا وصانع نهضتها .

من أقصى جنوب شرق آسيا.. تقف التجربة الماليزية حدثاً رائداً على كل المستويات: حضارياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً .

بلد عمره أقل من نصف قرن من الاستقلال بعد قرون من الاحتلال الأوربي البغيض .

فمنذ مطلع القرن السادس عشر نزل البرتغاليون شواطئ الملايو واستمر وجودهم قرابة قرن من الزمان، ثم تبعهم الهولنديون لعدة قرون، ثم جاء الانكليز، وخلال الحرب العالمية الثانية احتل اليابانيون المنطقة وأسروا ستين ألف جندي انكليزي في ” مالقه ” وسنغافورة، وهي معركة من معارك التاريخ العسكري البحري اللافت .

3 – تتألف دولة ماليزيا من اقليمين جغرافيين يفصل بينهما بحر الصين الجنوبي، والمسافة بينهما 650 كم. في القسم الشرقي هناك ولايتا ” صباح وساراواك ” في جزيرة ” بورنيو ” التي يعود الجزء الأكبر منها لإندونيسيا، وفيها سلطنة ” بروناي ” المعروفة. وهذا الجزء من ماليزيا هو الأكبر مساحة ولكنه الأقل سكاناً .

أما القسم الغربي فهو شبه جزيرة الملايو، امتداد الهند الصينية باتجاه الجنوب. وإلى الشمال تقع تايلاند .

وفي هذا الجزء الغربي من ماليزيا يبرز الحجم السكاني والاقتصادي والمدن الهامة بما فيها العاصمة “كوالالمبور”.

وإلى جانب افتقار ماليزيا للوحدة الجغرافية، فهي تفتقر كذلك إلى الوحدة العرقية لدى سكانها، ويرافق ذلك تعدد في الأديان والمذاهب .

4 – يبلغ عدد سكان ماليزيا اليوم اكثر من 27/ مليوناً، يقيمون فوق مساحة تبلغ /330/ ألف كم2 في قسميها الغربي والشرقي .

وهؤلاء السكان يتوزعون على النحو التالي :

65% من أصول ملاوية وهم مسلمون

25% من أصول صينية و هم من ثقافة صينية

10% من أصول هندية و هم هندوس

وهكذا تبدو البلاد للوهلة الأولى موزعة جغرافياً وعرقياً ودينياً .

ولكن الواقع الحضاري والاجتماعي يشير إلى وحدة متماسكة لا ينتقص منها الواقع الجغرافي والسكاني والأيديولوجي .

*  *  *

5 – في مطار كوالالمبور تشعر بالهدوء والأمان وأنت ترى وجوه الموظفين في المطار مسالمة وادعة مرحّبة، وترى هذه الوجوه موحية بالتعدد في أشكالها وملامحها. وعلى الرغم من الحجم الصغير لماليزيا، فإن مطار كوالالمبور واحد من أضخم مطارات العالم. وهذا مؤشر هام للحركة الاقتصادية النشطة والمجالات السياحية الواسعة.

وفي المطار تستقبلك عبارة ترحيب في كل مكان كتبت بالأحرف اللاتينية (salamat). إنها واحدة من المفردات العربية الكثيرة في اللغة الملاوية. وتدخل هذه المفردة في كثير من العبارات الماليزية:

سلامات بكير: تعني صباح الخير

سلامات جلا: تعني مع السلامة

سلامات منام: تعني أحلاماً سعيدة

وقبل ثلاثة عقود كانت اللغة الملاوية تكتب بالحرف العربي، وخلال زيارتنا لمتحف “تنكو عبد الرحمن” رأينا الصحف والمراسلات المكتوبة بالحرف العربي، والتي استمرت حتى سبعينات القرن العشرين .

سألت الحاج دسوقي أحمد المستشار السياسي لرئيس الوزراء الماليزي ومدير مكتبه  عن معنى كلمة

” كوالالمبور ” في اللغة الملاوية، ” كوالا “: تعني ملتقى النهرين. و” لمبور “: وتعني الكتلة الطينية. ولما كانت  المدينة قد بنيت عند ملتقى نهرين يحملان كمية كبيرة من الطمي، فقد أطلقت عليها هذه التسمية خلال القرن التاسع عشر.

*  *  *

6 – ماليزيا بلد الأرقام القياسية :

– أنظف بلد في العالم

– أكثر بلدان العالم أمناً

– أقل بلدان العالم أميّة (نسبة التعليم أكثر من 99%)

– أقل بلدان العالم بطالة

– أقل بلدان العالم فقراً

إلى جانب الإطار الحضاري المرن للتعددية العرقية والدينية، وهي تعددية تغني المجتمع ولا تفرقه .

في المطار وفي الفنادق والمحلات التجارية ترى المرأة المتحجبة وهي تمارس عملها ضابطة أو مرشدة سياحية أو بائعة، وإلى جانبها امرأة لا ترتدي الحجاب وتمارس العمل نفسه، من غير أية حساسية أو فروق ملحوظة، بل هناك الاحترام المتبادل، والاعتراف بالآخر وحقه وحريته .

وفي المدارس يتعلم الطلاب اللغة الملاوية والانكليزية. ثم يختارون لغة ثانية. والملاحظ أن الملاويين يختارون اللغة العربية والجالية الصينية تختار اللغة الصينية، والهنود يختارون اللغة الهندية. ولا يُحدث هذا تفرقة أو صراعاً .

خلال جولتنا في كوالالمبور كان يرافقنا دليلان سياحيان: الأول يدعى ” محمد كبير” بملامح هندية، والثاني يدعى: ” محمد رسلام ” بملامح ملاوية وقد أوضح لنا  أن لقبه منحوت من كلمتين: رسلام = رأس الاسلام

7 – توقفنا عند البرجين التوأمين في مدينة كوالالمبور، ويقترب ارتفاعهما من 500 متر. من أعلى أبراج العالم .

وعلى مقربة منهما قصدنا ” المنارة “. وهذه الكلمة يطلقها الماليزيون على كل مبنى مرتفع. ولكنها أصبحت اصطلاحاً لبرج الاتصالات الذي يزيد على 400 متر. ومن شرفته العليا تستطيع أن تطل على مدينة كوالالمبور وأنت تستمع إلى شرح تفصيلي باللغة التي تختارها، والعربية واحدة من اللغات المعتمدة في هذه ” المنارة ” .

من أعلى هذه المنارة، تستطيع أن ترصد الحركة الدائبة لهذه المدينة المعجزة.. المدينة التي قطعت شوطاً في أربعين عاماً عجز غيرها عن قطعه في مئات السنين .

إنها التجربة التي ركزت على الإنسان، واعتبرته الاستثمار الأول والأمثل، ولهذا اتجهت برامج الدولة إلى تقوية التعليم وتجويده ورصدت ربع الميزانية السنوية للتعليم، لأن بناء الإنسان يسبق أي بناء.

إنها حقاً منارة آسيا، ولنا أن نتوقف عندها كثيراً ولنا أن نعود إليها إعجاباً وإثارة وحديثاً لا ينقطع.

*كاتب ومؤرخ – سورية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى