انتخابات 2022سياسةمحليات لبنانية

رأي في المؤشرات الأولية لاقتراع المغتربين(عمر الديب)

 

عمر الديب – الحوارنيوز خاص


مؤشرات أوليّة حول اقتراع المغتربين:
في العام ٢٠١٨ بلغ عدد المسجلين في الخارج حوالي ٨٣ ألف ناخب، اقترع منهم حوالي ٤٣ ألف مقترع بنسبة بلغت ٥٢٪.
في العام ٢٠٢٢ يبلغ عدد المسجلين ٢٢٤ ألف ناخب، وبحسب المؤشرات التي وردت اليوم من الدول العربية والخليج بلغت نسبة الاقتراع حوالي ٦٠-٦٥٪. وهذا يعني ان عدد اصوات الخارج سيبلغ حوالي ١٥٠ الف صوت اذا استمرت نفس نسبة الاقتراع في باقي دول العالم نهار الأحد.
وهذا يعني تضاعف عدد المقترعين بأكثر من ٣ أضعاف عن الدورة السابقة وسيعطي وزناً كبيراً لاصوات الخارج.
في الدورة السابقة كانت القوات اللبنانية الأقوى خارجاً ويليها التيار الوطني الحر بنسبة ١٩٪ و١٦٪ على التوالي ويليهم كل من الثنائي الشيعي بنسب ٩-١٠٪.
في انتخابات ٢٠٢٢ تدل المؤشرات الأولية ان نسبة كبيرة من اصوات الخارج ستصب للوائح المعارضة والتغيير بمختلف تنوعاتها، بحيث ستسطيع منافسة قوى السلطة خارجاً، وستحافظ القوات على تفوقها على قوى السلطة الأخرى.
في ظل هذه الأرقام، ستلعب أصوات الخارج دوراً هاماً وقد تعطي دفعة إلى لوائح قوى التغيير خاصة في دوائر عاليه الشوف والجنوب الثالثة وبيروت الثانية والشمال الثالثة وغيرها.
ولعل صوت المغتربين/المهجّرين من لبنان ستعطي دفعاً انتخابياً هاماً لتحقيق اختراقات في لوائح قوى السلطة – قوى التهجير والإفقار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى