سياسةمحليات لبنانية

دعوة ودعاء لصلاة جماهيرية لانقاذ البلاد والعباد

دعوة  ودعاء 

أبدع الممسكون بالسلطة في فنّ إفلاس البلاد وأبدعوا أكثر في سوء إدارة الحكم وتوزيع المناصب والوظائف والثروات العامة حتى أصبحوا قضاء وقدر لا يقوى عليهم حزب شيوعي، لا كادحون ولا عمال، لا يقدر عليهم مجتمع مدني ولا تنفع معهم برامج سياسية واجتماعية وتحقيقات اعلامية عن سوء أحوال الناس…
لقد قدّم مفتي الجمهورية بكلامه عن خطوط حمر خدمة كبيرة لمن نادى بمحاربة الفساد وما عاد قادراً على التراجع عنه.
اللبنانيون يعرفون ان الامور لن تصل الى اي مكان فلا محاربة للفساد بل مداعبة له…
محاربة فساد؟ لا، بل مداعبة الفساد…
لن يردعهم أحد، لا تظاهرات ولا نداءات، لا انتفاضات ولا ثورات، مرتاحون على وضعهم، لم ولن تنال منهم اي محاولة من أجل محكمة دولية تحاكمهم بتهمة الخيانة الاقتصادية العظمى ولم ولن ينفع معهم اي استفتاء شعبي تكنولوجي فايسبوكي ضدّهم، انهم قضاء وقدر الناس، ملائكتهم وشياطينهم.
بإنتظار ان يكتمل عدد المئة رجل شجاع وملثم لإنقاذ البلاد لا بدّ من محاولة ولو كانت يائسة في إقامة صلاة شعبية جماهيرية تبتهل فيها الناس الى لله وتدعوه أن يتدخل لإنقاذها من حكامها، من قضائها وقدرها ولا بأس بهذا الدعاء:

اللّهم خالق السماوات والارض، أنقذنا من مخلوقاتك العجيبة التي سلّطتها علينا، نجّنا من خبثهم ومن مكرهم ومن حيلتهم ومن سرقاتهم وإجرامهم، اللهم خالق النور والظلام، أبعد عنّا مخلوقاتك من قردة السياسة وخنازير المال، اشبعهم ناراً من نارك إنهم يا ربّنا لا يشبعون.
اللهم لا تنسى الكهنة، إستردّ ارواحهم بأقصى سرعة ففي جحيمك لهم عملا كثيراً، اللّهم إنا لا نسألك ردّ القضاء بل نسألك اللطف فيه فحياتنا تحلو أكثر من دون مصارف وتحلو أكثر فأكثر من دون زوجات رؤسائنا وجمعياتهن ، اللهم إمنع تناسل لصوصنا الحكام و اشفهم من أمراضهم النفسية وعقدهم الجنسية لأنهم مارسوا كل شذوذهم على شعبنا ،اللّهم إنّا لا نهددك لكننا نخبرك لأننا عبادك الصالحون ومن دون صلاة ومن دون صوم ،من دون مناسك ومن دون طقوس، نخبرك ربّنا أنّهم كفّرونا بك وبحكاياك لكننا  ربّنا عدنا إليك ، مسلمين ومسيحيين ، شرفاء من اللبنانيين، ليس كمثلك شيء وانت أرحم الراحمين.
*طبيب نفسي

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى