سياسةمحليات لبنانية

حملة اعلامية في منطقة النبطية لضبط السرعة

"سوق ع مهلك.  حياتك مش لعبة"،  وغيرها من شعارات زينت اوتوستراد النبطية- الزهراني، الذي يشهد تزايدا في حوادث السير التي  باتت خبرا يوميا لعابري هذا الطريق الذي يعاني من "شيخوخة" مفرطة بالحفر، وبالانخسافات، وعماء ليلي، لكن ذلك لا يبرر الحوادث اليومية التي يرتفع منها "ادرنالين السرعة" وضعف الوعي بقيمة "حزام الامان".
حملة اعلامية اطلق صافرتها قائد درك سرية النبطية العميد توفيق نصر الله تهدف للحد من النزف اليومي للحوادث القاتلة،لا سيما عند تقاطعات الطريق المخالفة لهندسة الطرق، وكان اخر ضحاياه الشاب محمد أبو ريا الذي يرقد في مستشفى النبطية الحكومي يعاني من كسور في الجمجمة وشلل في يده وضعف في البصر، كله نتيجة السرعة على دراجته النارية التي طارت به عند تقاطع النافعة_حبوش، حاله حال كثر من مصابي حوادث الموت المجاني على هذا الطريق "المجنون".
صافرة الحملة انطلقت من مستديرة كفررمان، احد اكثر الالتفافات خطرا، رفعت الشعارات التي تؤنب ضمير من يسرع، تذكره بعائلته، واطفاله، عله يخفف السرعة، هذه السرعة التي تحولت سياسة عامة على طرقات لبنان عامة، لم يضبطها لا قانون سير ولا شرطة سير، ولا دولة لا تلتزم بقوانينها الفرعية والرئيسية، همة البلديات تكاتفت لاجل واحدة من ابرز الحملات التي تمس المواطن مباشرة، حملة يعول عليها ان تؤتي اكلها، وتتقلص نسبة الحوادث ، التي للاسف لم تحرك ضمير وزارة الاشغال الغائب الوحيد عن سياسة ترقيع اسباب الحوادث، وان طاف على سطح اسبابها "عفن" السرعة الزائدة، الذي اصاب جسم العائلات بسموم الجروح والموت، فالشاب قدوح مازال في غيبوبة منذ اكثر من اسبوعين، لم يستعد وعيه، هو ضحية ايضا لهذا السل الاخرس الذي ينطق موتا قاتلا.
شدد نصرالله في معرض جولته على البلديات الواقعة عند خط الاوتوستراد على ضرورة الوعي للقيادة، للالتزام بحزام الامان وعدم السير عكس السير".
ربما عكس السير المجنون هو الذي دفع بشباب حبوش لمؤازرة الحملة، لرفع شعاراتهم المطالبة يعد السير عكس السير، ولكن وفق احدهم" الشعب اللي عايش بالفوضى ما يعكرو بيلتزم بالقانون".
وفي دير الزهراني اقيمت حملة واسعة، فالبلدية كانت سباقة في حملتها، هي بلدة تقع عند خط طول حوادث يومية، فكانت حملتها ابنة بيئتها واستمرت الحملة حتى النجارية، ولكن السؤال هل سيتم الالتزام بالحملة وتسطير محاضر ضبط ام همروجة اعلامية.. المؤكد ان العبرة في التنفيذ.
إجراءات تستهدف تنظيم السير وضبط السرعة من الزهراني وحتى مدينة النبطية مرورا بالقرى الممتدة على طول الطريق الدولية: مصيلح، المروانية، زفتا، بفروا،دير الزهراني، حبوش، كفرمان فالنبطية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى